شاهد- أسطورة جديدة يُحرجها الملكي ليُخرجها.. راموس باكيا: سأعود إلى ريال مدريد يوما

راموس: اللحظة جاءت، وهي من الأصعب في حياتي، الوقت الذي أقول فيه وداعا ريال مدريد (رويترز)
راموس: اللحظة جاءت، وهي من الأصعب في حياتي، الوقت الذي أقول فيه وداعا ريال مدريد (رويترز)

بكلمة عاطفية أبكت كل الموجودين في المؤتمر الصحفي، الذي عقده سيرجيو راموس القائد السابق لريال مدريد، قال الأخير وداعا لفريق أمضى معه 16 عاما.

واستخدم راموس (35 عاما) كلمات تشبه تلك التي استخدمها المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لدى رحيله في المرة الأولى عن تدريب الريال، وهي "أراكم قريبا.. لن أقول وداعا".

وتابع القائد السابق لمنتخب إسبانيا أن "اللحظة جاءت، وهي من أصعب اللحظات في حياتي، لأقول فيها وداعا ريال مدريد، قدمت إلى الفريق ويدي بيد والدي" توقف عن الكلام وأجهش بالبكاء.

وواصل "من المستحيل ألا أكون عاطفيا، كنت أود أن أقول وداعا في ملعب (سانتياغو برنابيو)".

وختم "شكرا ريال مدريد، سأحمل دائما الفريق في قلبي، نهاية حقبة رائعة، وفترة فريدة في حياتي، وبدء مرحلة جديدة من الأمل والمستقبل، وشغف كبير لإظهار أفضل ما لدي في السنوات القادمة، وأكون قادرا على إضافة لقب جديد لمسيرتي، أشكركم جميعا، هذا أكثر من الوداع، إنه أراكم لاحقا، سأعود".

وكان راموس قد انضم إلى ريال مدريد قادما من إشبيلية صيف 2005، وسجل 101 هدفا وصنع 40 هدفا آخر في 671 مباراة بقميص الملكي.

وحقق مع الفريق لقب الدوري الإسباني 5 مرات، ودوري أبطال أوروبا 4 مرات، وكأس ملك إسبانيا مرتين، وكأس السوبر الإسباني 4 مرات، وكأس السوبر الأوروبي 3 مرات، وكأس العالم للأندية 4 مرات.

أسباب الرحيل

تشير صحيفة "ماركا" (Marca) إلى أن أسباب رحيل راموس عن الملكي -الذي كان فكرة مستحيلة قبل سنوات- تعود إلى انهيار العلاقة بين راموس ورئيس النادي فلورنتينيو بيريز.

ففي يناير/كانون الثاني الماضي -بحسب الصحيفة الإسبانية- جلس الطرفان للتفاوض على تمديد عقد راموس، الذي ينتهي نهاية الشهر الجاري؛ لكن المحادثات توقفت بصورة مفاجئة، وبعدها انتشرت الشائعات التي تتحدث عن قرب رحيل راموس.

وكان راموس، يرى أن رغم تقدمه في السن ما زالت لديه القدرة واللياقة للعب على مستوى عال، وطالب بعقد يمتد لعامين وبالراتب السنوي نفسه الذي كان يتقاضاه؛ أي نحو 12 مليون يورو.

ولكن بيريز، رفض وفرض خصومات على رواتب اللاعبين في الفريق، وهذا ما رفضه راموس، ومثّل هذا الرفض القطرة التي أفاضت الكأس.

وشعر راموس، بأنه لم يُعامل كقائد ضحى وقدم وسجل أهدافا حاسمة ومنح ألقابا محلية وقارية للفريق، الأمر الذي أدى إلى اتساع الهوة بين القائد والرئيس.

ورغم تأخر الإعلان عن الرحيل حتى أمس؛ ولكن "ماركا" كشفت أن قطار رحيل راموس عن الملكي وضع على السكة في يناير/كانون الثاني الماضي.

إضافة إلى كل ما ورد، مثل قدوم المدرب كارلو أنشيلوتي، الذي -على ما يبدو- قرر عدم الاعتماد على المدافع المخضرم.

وفي المناقشات الأخيرة حول تشكيلة الموسم المقبل، لم يتم ذكر اسم راموس؛ لذا على الرغم من أن أسطورة "الميرينغي" كان يتدرب مع الفريق ويرتدي قميصه، إلا أن اجتماعاته مع النادي كانت تدور حول الاستعداد لخروجه.

يذكر أن رينيه راموس شقيق سيرجيو ووكيل أعماله سجل "إعجابه" بتغريدة على تويتر كتبها -في يناير/كانون الثاني الماضي- أحد الصحفيين الإسبان، وجاء فيها "يجب على أحدهم شرح كيف ولماذا وصلنا إلى هذه النقطة، السماح للقائد وأحد أساطير النادي أن يظهر ضمن قائمة لاعبين تستطيع التفاوض مع أي فريق، والانتقال له مجانا".

المصدر : ماركا

حول هذه القصة

رد زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد، على شائعات احتمال عودة كريستيانو رونالدو إلى برنابيو، وزاد الغموض حول مستقبل القائد سيرجيو راموس مع الفريق، وذلك خلال المؤتمر الصحفي لمباراة إلتشي في الليغا.

12/3/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة