رونالدو يرد على المشككين ويخرج منتصرا

رونالدو يحتفل بأرقامه القياسية في مباراة المجر (غيتي)
رونالدو يحتفل بأرقامه القياسية في مباراة المجر (غيتي)

شكك البعض بعد موسم طويل وصعب لكريستيانو رونالدو البالغ عمره 36 عاما في مدى إمكانية نجاحه في تقديم الإضافة لبلاده، لكن بعد فوز البرتغال 3-صفر على المجر في بداية مشوارها ببطولة أوروبا 2020 لكرة القدم اليوم الثلاثاء فإن الرد قد وصل من الهداف المخضرم.

ودخلت البرتغال بطلة أوروبا إلى المسابقة التي تأجلت لعام واحد ضمن المنتخبات المرشحة لحصد اللقب في ظل قوة هجومية هائلة تحت قيادة المدرب فرناندو سانتوس.

وقضى برونو فيرنانديز موسما مثمرا مع مانشستر يونايتد، ويعد بالفعل من أهم لاعبي ناديه، كما ظهر ديوغو جوتا بشكل قوي مع ليفربول، وساهم برناردو سيلفا بشكل مؤثر في فوز مانشستر سيتي بلقب
الدوري الإنجليزي الممتاز.

لكن مع إخفاق ثلاثي الدوري الإنجليزي في ترك بصمة في شباك المجر أمام المشجعين المتحمسين في بودابست وصمود دفاع أصحاب الأرض احتاجت البرتغال مجددا إلى تدخل من القائد.

وتأخر رونالدو في تقديم المطلوب، لكنه لم يحبط مشجعيه.

وأسفر اليوم عن أرقام قياسية جديدة لرونالدو، فبعد تنفيذ ركلة الجزاء بنجاح وتقدم البرتغال 2-صفر في الدقيقة الـ87 أصبح أول لاعب في تاريخ بطولة أوروبا يصل إلى 10 أهداف، قبل أن يصل إلى الرقم 11 في الوقت بدل الضائع، ليحطم رقم ميشيل بلاتيني الذي سجل 9 أهداف، وكلها جاءت في نسخة 1984.

ورغم ذلك فإنه قد بدا أن مهاجم يوفنتوس سيعاني من ليلة محبطة، حيث أهدر فرصة سهلة في الشوط الأول لافتتاح التسجيل، مع افتقار زملائه إلى التركيز والحسم أيضا أمام المرمى.

وبهذه المباراة يكون جوتا قد سجل هدفا واحدا في آخر 11 مباراة مع ناديه ومنتخب بلاده وخرج مستبدلا في الشوط الثاني، حيث يبدو أنه لا يزال متأثرا بغيابه لفترات طويلة بسبب الإصابة.

لكن بعد أن كانت البرتغال محظوظة في التقدم بهدف قبل 6 دقائق من النهاية جاء الدور على رونالدو الذي سجل من ركلة جزاء، ثم أضاف الهدف الثالث بعد 177 ثانية بمهارة فردية.

وأوضح أسلوب حفاظ رونالدو على هدوئه قبل أن يراوغ حارس المجر -قبل تسجيل هدفه الشخصي الثاني- أنه حتى إذا لم يكن في أفضل حالاته وفعاليته أمام المرمى فإنه يكون حاسما عند الحاجة إلى ذلك.

ورفع رونالدو رصيده إلى 106 أهداف دولية وبفارق 3 أهداف عن الرقم القياسي للإيراني علي دائي.

ولا تزال الرغبة موجودة لدى رونالدو لتحقيق المزيد من الأرقام القياسية، وبعد البداية الواعدة للبطولة سيتوقع كثيرون أن يجتاز الهداف البرتغالي رقم دائي ويضيف المزيد من الإنجازات إلى سجله المذهل قبل انتهاء بطولة أوروبا 2020.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تحدث قائد المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو، عن العديد من النقاط ومنها مستقبله مع فريق يوفنتوس الإيطالي، وذلك قبل مباراة البرتغال أمام المجر غدا الثلاثاء، في مستهل مشوار حامل اللقب في يورو 2020.

14/6/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة