إيطاليا القوية تثبت أنها تستطيع الذهاب بعيدا في بطولة أوروبا 2020

الفوز كان مكافأة مناسبة لفريق المدرب روبرتو مانشيني الذي مدّد انتصاراته المتتالية إلى 28 مباراة (رويترز)
الفوز كان مكافأة مناسبة لفريق المدرب روبرتو مانشيني الذي مدّد انتصاراته المتتالية إلى 28 مباراة (رويترز)

تواجه إيطاليا منافسين أقوى من تركيا في بطولة أوروبا لكرة القدم 2020 لكن فوزها المقنع 3-صفر في افتتاح البطولة أمام جماهيرها الليلة الماضية يؤكد أنها تمتلك جميع المقومات للذهاب بعيدا.

وكان الفوز مكافأة مناسبة لفريق المدرب روبرتو مانشيني الذي مدّد انتصاراته المتتالية إلى 28 مباراة بأداء مثير للإعجاب، في حين حافظ أيضا على نظافة شباكه مرة أخرى في 12 مباراة بين آخر 13.

وحوّل مانشيني -الذي تولى المسؤولية عقب الإخفاق في التأهل إلى كأس العالم 2018- فريقا باهتا إلى آخر متكامل يضم هجوما ثلاثيا فعالا إلى جانب خط وسط لا يفتقر إلى الإبداع والدفاع الرائع.

وتخلّى مانشيني عن أسلوب إيطاليا المتحفظ دفاعيا، وصنع فريقا مغامرا يعتمد على أسلوب اللعب من لمسة واحدة، ليحقق 10 انتصارات متتالية في التصفيات، فسجل 37 هدفا، واهتزت شباكه 4 مرات فقط.

وبدا الفوز 4-صفر على جمهورية التشيك، في المباراة الودّية الأخيرة قبل البطولة يوم الأحد الماضي، اختبارا لما حدث في الملعب الأولمبي في روما الليلة الماضية، حيث دفع مانشيني بالتشكيلة ذاتها دون تغيير أمام تركيا ونجح فريقه مرة أخرى.

وثبتت تركيا، رغم أنها دون أنياب، في الشوط الأول دفاعيا، ولكن إيطاليا تركت انطباعا بأن الأمر مجرد وقت قبل أن تفتتح التسجيل.

وشكّل دومينيكو بيراردي خطورة في الجانب الأيمن طوال المباراة، وقد أرسل تمريرة عرضية اصطدمت بصدر التركي ميريه ديميرال لتدخل مرماه بالخطأ.

وفي المقابل اخترق الظهير الأيسر ليوناردو سبيناتسولا دفاع تركيا التي تلقت 3 أهداف فقط في 10 مباريات بالتصفيات، في أكثر من مناسبة ليجد الفريق الزائر نفسه بلا حول أو قوة أمام هجمات إيطاليا.

وحصل تشيرو إيموبيلي على مكافأة لمجهوده عندما جعل النتيجة هدفين دون رد في الدقيقة 66، قبل أن يكمل لورينتسو إنسيني الثلاثية في الدقيقة 79 بتسديدة رائعة تجاوزت أرجان شاكر حارس تركيا.

وفي المقابل، لعب ثنائي الدفاع المخضرم ليوناردو بونوتشي وجيورجيو كيليني بأريحية أكثر من أي وقت مضى في ظل وجود بوراك يلماز هداف تركيا في وضع صعب بعد عودته إلى خط الوسط لتسلم الكرة.

وبعد تسجيل إيطاليا 3 أهداف أول مرة في مباراة ببطولة أوروبا، يبدو أن الثقة الجديدة التي اكتسبتها والتزامها بالكرة الهجومية سيؤتي ثماره.

وستخوض المباراتين التاليتين في المجموعة الأولى أمام سويسرا وويلز في الملعب نفسه مدعومة بأداء أسعد جماهيرها التي تتطلع إلى مزيد من اللعب الجيد والانتصارات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وجّه المنتخب الإيطالي رسالة مبكرة لبقية المنافسين بعد فوزه على نظيره التركي بثلاثية اليوم الجمعة في افتتاح بطولة أمم أوروبا (يورو 2022) لكرة القدم.

11/6/2021

مع انطلاق بطولة أمم أوروبا (يورو 2020) للمنتخبات بداية من اليوم الجمعة، يتساءل متابعون عن المقابل المادي الذي سيحصل عليه كل منتخب، وما سيجنيه المتوج باللقب بعد المباراة النهائية في 11 يوليو/تموز.

11/6/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة