خمسة أرقام قياسية حققها ميسي يصعب على رونالدو تحطيمها

التتويج بالكرة الذهبية 6 مرات أحد الأرقام التي يملكها ميسي ويصعب على رونالدو تحطيمها (غيتي)
التتويج بالكرة الذهبية 6 مرات أحد الأرقام التي يملكها ميسي ويصعب على رونالدو تحطيمها (غيتي)

تربّع النجمان الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو، على عرش كرة القدم العالمية لما يقرب من عقد ونصف العقد، وتنافسا على تحطيم الأرقام القياسية من موسم إلى آخر، وهو ما شكّل مادة دسمة لكل من يريد أن يقارن بينهما.

ويستعرض هذا التقرير -الذي نشره موقع "سبورتس كيدا" (Sportskeeda)- بعض الأرقام القياسية التي حققها أسطورة نادي برشلونة، والتي يصعب على غريمه التقليدي، تحطيمها في الفترة التي بقيت له قبل الاعتزال.

الفوز بالحذاء الذهبي 6 مرات

يُمنح الحذاء الذهبي للاعب الذي يسجل أكبر عدد من الأهداف في موسم واحد في جميع دوريات القارة. وعندما كان ميسي ورونالدو في ذروة العطاء، كانا يتنافسان كل موسم على تسجيل أكبر عدد من الأهداف للفوز بالحذاء الذهبي.

وظفر رونالدو بالجائزة لأول مرة عندما كان يلعب مع مانشستر يونايتد موسم 2007-2008، ثم فاز بها مع الريال في 3 مناسبات مواسم 2010-2011 و2013-2014 و2014-2015. في ذلك الوقت، كان رونالدو متفوقا على ميسي، حيث فاز الأخير بالجائزة 3 مرات فقط.

لاحقا، أضاف ميسي إلى رصيده 3 تتويجات على التوالي من موسم 2016-2017 وحتى موسم 2018-2019، ليصبح المجموع 6 مرات مقابل 4 لكريستيانو الذي قد لا يكون قادرا على حصد الجائزة 3 مرات أخرى.

في هذا الموسم، سجل روبرت ليفاندوفسكي 41 هدفا وفاز بجائزة الحذاء الذهبي، واحتل ميسي المركز الثاني، بينما جاء رونالدو ثالثا.

التتويج بالكرة الذهبية 4 مرات متتالية 

بداية من عام 2008 وحتى عام 2019، كان الكرواتي لوكا مودريتش اللاعب الوحيد الذي يكسر سيطرة ميسي ورونالدو على جائزة الكرة الذهبية. بعد أن فاز رونالدو بأعرق جائزة فردية في تاريخ كرة القدم عام 2008، نجح ليونيل ميسي في الفوز بها 4 مرات متتالية من عام 2009 إلى عام 2012.

وحقق رونالدو الجائزة مرتين على التوالي في مناسبتين، لكن نظرا لتقدّمه في السنّ، فإن الفوز بأربع كرات ذهبية متتالية يعدّ أمرا مستحيلا.

أكبر عدد من الأهداف لناد واحد  

تغيّر عالم كرة القدم كثيرا، ويعدّ بقاء اللاعب في ناد واحد طوال مشواره أمرا استثنائيا. لعب ميسي منذ بداية مسيرته الاحترافية وحتى الآن مع برشلونة، بينما ارتدى رونالدو، قمصان سبورتينغ لشبونة ومانشستر يونايتد وريال مدريد ويوفنتوس، وقد يخوض تجربة جديدة مع ناد آخر الموسم المقبل.

لهذا السبب، يملك ميسي أسبقية تسجيل عدد كبير من الأهداف مع ناد واحد، وهو يملك الرقم القياسي عالميا بـ672 هدفا مع برشلونة، وقد حطّم في ديسمبر/كانون الأول الماضي رقم الأسطورة بيليه الذي سجل 643 هدفا مع نادي سانتوس البرازيلي.

من جانبه، سجل كريستيانو رونالدو 450 هدفا في 438 مباراة مع ريال مدريد، وهو يحتل المركز العاشر في قائمة اللاعبين الذين سجلوا أكبر عدد من الأهداف لناد واحد، لكنه غادر الريال ولم يعد تحطيم رقم ميسي ممكنا.

أكبر عدد من الأهداف في عام واحد

بلغ الأرجنتيني ذروة التألق في عام 2012، وسجل آنذاك 91 هدفا وفاز بالكرة الذهبية للمرة الرابعة، وحطم الرقم القياسي لعدد الأهداف في عام واحد، والذي حققه الألماني غيرد مولر عام 1972 عندما سجل 85 هدفا.

وآخر مرة سجل فيها رونالدو أكثر من 50 هدفا في عام واحد كانت في 2017، وتراجعت أرقامه منذ ذلك الحين، ولهذا يبدو من الصعب أن يصل إلى رقم ميسي القياسي.

التتويج بالكرة الذهبية 6 مرات

تخطى ميسي غريمه في سباق التتويج بالكرة الذهبية عندما فاز بها للمرة السادسة عام 2019، في حين أحرزها رونالدو 5 مرات. وفي 2020، أُلغيت الجائزة وكان روبرت ليفاندوفسكي المرشح الأوفر حظا للفوز بها.

وفي 2021، من الصعب التكهن بهوية الفائز، ومع مشاركتهما في بطولتي أمم أوروبا وكوبا أميركا، فما تزال هناك فرصة لكي يبرهن ميسي ورونالدو أنهما يستحقان التتويج بالكرة الذهبية.

لكن مع بروز أسماء بقيمة مبابي وهالاند وليفاندوفسكي ونغولو كانتي، يبدو من الصعب على رونالدو أن يتوج بالجائزة مرتين إضافيتين قبل الاعتزال ليحطم رقم ميسي.

المصدر : الصحافة البريطانية

حول هذه القصة

الخلط بين حقيقة أن برشلونة لم يكن ليفوز دون ميسي، ولا ريال مدريد دون رونالدو، ولا الأرجنتين دون مارادونا، وبين حقيقة أنهم فازوا وحدهم. الأولى حقيقة لا تقبل الجدل، والثانية كذبة لا علاقة لها بالواقع.

6/4/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة