شاهد أفضل المباريات في تاريخ أمم أوروبا

نرصد في هذا التقرير مجموعة من أبرز المباريات في تاريخ أمم أوروبا التي تنطلق نسختها الجديدة يوم الجمعة المقبل.

أنطونين بانينكا سجل ركلة جزاء في نهاية يورو 1976 أصبحت الأشهر في تاريخ كرة القدم (مواقع التواصل الاجتماعي)
أنطونين بانينكا سجل ركلة جزاء في نهاية يورو 1976 أصبحت الأشهر في تاريخ كرة القدم (مواقع التواصل الاجتماعي)

على مدى 60 عاما منذ انطلاقتها، قدمت بطولة أمم أوروبا -التي تقام كل 4 سنوات- بعض أفضل المباريات واللحظات في تاريخ كرة القدم العالمية.

وفي هذا التقرير، يستعرض موقع "101 غريت غولز" (101greatgoals) قائمة من أكثر المباريات متعة وإثارة في تاريخ بطولة الأمم الأوروبية، قبيل انطلاق النسخة 16 من المسابقة يوم الجمعة المقبل.

محدث – بطولة أمم أوروبا لكرة القدم (يورو 2020)

إنجلترا 1-2 آيسلندا: ثمن نهائي يورو 2016

كان ملعب "أليانز ريفيير" في مدينة نيس الفرنسية مسرحا لمباراة قوية بين آيسلندا في أول ظهور لها في البطولات الكبرى، وإنجلترا صاحبة الخبرة العريضة في أمم أوروبا وكأس العالم. فاجأ الآيسلنديون الجميع بتأهلهم إلى دور الـ16، لكن خسارتهم كانت تبدو حتمية عندما تقدمت إنجلترا منذ الدقيقة الرابعة بركلة جزاء سجلها واين روني.

لكن راغنار سيغوردسون أفسد فرحة الجمهور الإنجليزي بهدف التعادل في الدقيقة السادسة. وبعد ذلك، تقدمت آيسلندا في الدقيقة 19 وصمدت حتى النهاية، لتحقق انتصارا تاريخيا أشبه بالقصص الخيالية.

كرواتيا 1-1 تركيا: ربع نهائي يورو 2008

التقى منتخبا كرواتيا وتركيا على ملعب "إرنست هابل" في العاصمة النمساوية فيينا، في مباراة استمرت دون أهداف طوال الوقت الأصلي. بدا التأهل قريبا جدا من كرواتيا عندما أحرز إيفان كلاسنيتش هدف التقدم في الدقيقة 119، لكن سميح شنترك أدرك التعادل لتركيا في الدقيقة 122، وهو آخر توقيت لهدف مسجّل إلى حد الآن في تاريخ البطولة.

احتكم الفريقان إلى الركلات الترجيحية، فسجلت تركيا 3 مرات، بينما فشل كل من لوكا مودريتش وإيفان راكيتيتش وملادين بيتريتش في التسجيل لكرواتيا، لتنتهي المواجهة بتأهل المنتخب التركي.

ألمانيا 1-1 إنجلترا: نصف نهائي يورو 1996

نظمت إنجلترا بطولة أمم أوروبا 1996، وكانت تتطلع لأن تثبت للعالم أن كرتها استعادت توهجها بعد عدة خيبات متتالية قاريا وعالميا. مثّلت مباراة نصف النهائي أول مواجهة رسمية ضد ألمانيا منذ أن التقيا في نصف نهائي كأس العالم 1990، عندما فاز الألمان بركلات الترجيح.

تعادل الفريقان بنتيجة 1-1 في الوقت الأصلي، ودخلت المباراة الوقت الإضافي في ظل قاعدة الهدف الذهبي، الذي يعني نهاية المواجهة بمجرد تسجيل هدف من هذا الجانب أو ذاك. حاولت إنجلترا حسم التأهل دون جدوى، ولجأ الفريقان لركلات الترجيح لحسم النتيجة، فتأهلت ألمانيا بعد ركلة ضائعة من غاريث ساوثغيت مدرب إنجلترا الحالي.

ألمانيا 1-2 إيطاليا: نصف نهائي يورو 2012

في يورو 2012، كانت ألمانيا من أبرز المرشحين للفوز بلقب البطولة، وقد فازت بمبارياتها الثلاث في الدور الأول، وتغلبت على اليونان بسهولة في ربع النهائي. في المقابل، تأهلت إيطاليا من المجموعة الثالثة برصيد 5 نقاط، واحتاجت إلى ركلات الترجيح للفوز على إنجلترا في ربع النهائي.

اعتقد معظم المتابعين أن فرصة إيطاليا في الفوز ضئيلة للغاية، لكن الآزوري تقدم بهدفي ماريو بالوتيلي في الشوط الأول، ولم تتمكن ألمانيا من تقليص الفارق إلا في الدقيقة 92 من ضربة جزاء سجلها مسعود أوزيل.

فرنسا 3-2 البرتغال: نصف نهائي يورو 1984

في دورة 1984، استضافت فرنسا البطولة للمرة الثانية في تاريخها، بعد النسخة الأولى عام 1960. في تلك الفترة، لم يكن المنتخب الفرنسي قد فاز بلقب أي بطولة كبرى، لذلك كان عليه أن يبذل أقصى جهد للتتويج بالكأس على أرضه.

تقدمت فرنسا بثبات وصولا إلى نصف النهائي لتواجه منتخب البرتغال. وضع جان فرانسوا دوميرغ أصحاب الأرض في المقدمة، لكن روي جورداو سجل هدفين للبرتغال، وكانت فرنسا على أبواب الخروج من البطولة.

في الدقيقة 114، أدرك دوميرغ التعادل وبدا أن المباراة تتجه إلى ركلات الترجيح. لكن في الدقيقة الأخيرة، مرّر جان تيغانا عرضية متقنة من اليمين نحو ميشيل بلاتيني الذي نجح في تسجيل هدف رائع أثبت مكانته كأحد أعظم لاعبي جيله.

فرنسا 0-1 البرتغال: نهائي يورو 2016

عادت البرتغال في بطولة أمم أوروبا الماضية لتصفية حساب قديم مع فرنسا عمره 30 عاما. كان المنتخب الفرنسي يتطلع للفوز باللقب على أرضه بتشكيلة تزخر بالنجوم، مثل بول بوغبا وديميتري باييت وأنطوان غريزمان، وكان يبدو قريبا من تحقيق غايته عندما واجه البرتغال في المباراة النهائية.

تعثرت البرتغال منذ بداية المواجهة بإصابة نجمها كريستيانو رونالدو، لكن فرنسا لم تنجح في التسجيل خلال الوقت الأصلي، واستمرت المواجهة لنصف ساعة إضافية. قبل 11 دقيقة من نهاية المباراة، سدّد البديل إيدر كرة من مسافة بعيدة استقرت في شباك هوغو لوريس وتركت الجمهور الفرنسي في حالة ذهول، لتحصد البرتغال لقبها الأول في المسابقة.

الدانمارك 2-0 ألمانيا: نهائي يورو 1992

قبل يورو 1992، كانت 8 منتخبات تستعد للسفر إلى السويد، ولم تكن الدانمارك من بينها بعد أن احتلت المركز الثاني في المجموعة الرابعة خلال التصفيات. لكن بعد أن استُبعد منتخب يوغوسلافيا في 30 مايو/ أيار 1992، تم استدعاء المنتخب الدانماركي للمشاركة قبل 10 أيام فقط من انطلاق البطولة.

كان أداء الدانمارك متواضعا في البداية، حيث تعادلت مع إنجلترا 0-0، ثم خسرت 1-0 أمام منتخب السويد المضيف. لكن في المباراة الأخيرة ضمن مرحلة المجموعات، فازت الدانمارك على فرنسا 2-1 في مالمو وتأهلت إلى نصف النهائي.

وبعد الفوز على هولندا حاملة اللقب في نصف النهائي بركلات الترجيح، خاضت الدانمارك المباراة ضد ألمانيا على ملعب مدينة غوتنبرغ. استطاع المنتخب الدانماركي تحقيق المفاجأة والفوز باللقب الأول في تاريخه بعد أن فاز بنتيجة 2–0.

في الشوط الأول، افتتح جون ينسن النتيجة بعدما سدد بقدمة اليمنى كرة قوية من داخل منطقة الجزاء، وفي الشوط الثاني، قبل 12 دقيقة من نهاية المباراة، سجل كيم فيلفورت الهدف الثاني وحسم التفوق لمنتخب بلاده.

ألمانيا 0-1 إسبانيا: نهائي يورو 2008

كانت المباراة النهائية لبطولة أمم أوروبا 2008 بين إسبانيا وألمانيا على ملعب إرنست هابل من أفضل المباريات في تاريخ المسابقة.

احتاج المنتخب الإسباني إلى ركلات الترجيح ليهزم إيطاليا في ربع النهائي، قبل أن يسحق روسيا 3-0 في الدور نصف النهائي. في هذه الأثناء، حقق المنتخب الألماني انتصارين مثيرين بنتيجة 3-2، على البرتغال ثم على تركيا.

استضافت فيينا المباراة النهائية التي شهدت هدفا وحيدا جاء في الدقيقة 33، عندما لعب تشافي تمريرة ذكية إلى فرناندو توريس الذي وضع الكرة بمهارة في مرمى ينس ليمان، وحققت إسبانيا حينذاك لقبها الثاني، بعد اللقب الأول عام 1964.

الاتحاد السوفياتي 0-2 هولندا: نهائي يورو 1988

رغم مرور 33 عاما، لا يزال هدف فان باستن في تلك المباراة راسخا في الأذهان كأجمل هدف في تاريخ البطولة. كان أداء هولندا تحت قيادة مدربها التاريخي رينوس ميشيلز رائعا في يورو 1988، وقد فازت على جمهورية أيرلندا وإنجلترا ثم البلد المضيف ألمانيا الغربية في طريقها نحو النهائي.

في النهائي، تقدمت هولندا في الشوط الأول بهدف رود خوليت، ثم جاء الهدف الثاني بتسديدة مذهلة من زاوية ضيقة بإمضاء ماركو فان باستن.

تشيكوسلوفاكيا 2-2 ألمانيا الغربية: نهائي يورو 1976

عام 1976، نُظمت النسخة الخامسة من البطولة في يوغوسلافيا بمشاركة 4 منتخبات فقط. فازت تشيكوسلوفاكيا على هولندا 3-1 بعد تمديد الوقت، وتأهلت ألمانيا الغربية على حساب أصحاب الأرض بنتيجة 4-2.

في المباراة النهائية ببلغراد، تقدمت تشيكوسلوفاكيا 2-0 بهدفي يان شفيليك وكارول دوبيش، لكن ألمانيا أدركت التعادل بهدفي غيرد مولر وبيرند هولزينباين. تمكن المنتخب التشيكوسلوفاكي من التتويج باللقب الأول في تاريخه بعد الفوز بركلات الترجيح 5-3، واللقطة التي بقيت في الأذهان من تلك المواجهة هي ضربة بانينكا الشهيرة.

فرنسا 2-1 إيطاليا: نهائي يورو 2000

كان يورو 2000 هو النسخة الأولى التي تستضيفها دولتان، وهما هولندا وبلجيكا. قبل ذلك بعامين، كانت فرنسا قد توّجت بأول لقب لها في كأس العالم، بفوزها على البرازيل على أرضها 3-0.

فاز الفرنسيون بأول مباراتين في دور المجموعات، ثم خسروا أمام هولندا، قبل أن يتفوقوا على إسبانيا ثم البرتغال في مرحلتي خروج المغلوب.

في المباراة النهائية، منح ماركو ديلفيكيو التقدم لإيطاليا في الدقيقة 55، وبقيت النتيجة على حالها حتى الدقيقة الأخيرة، عندما سدد سيلفان ويلتورد كرة مخادعة غالطت الحارس الإيطالي فرانشيسكو تولدو، ليمرّ الفريقان إلى الوقت الإضافي. نجحت فرنسا في تحقيق الفوز عندما لعب روبير بيريز كرة عرضية لدافيد تريزيغيه الذي أحرز الهدف الذهبي، هدف التتويج باللقب.

البرتغال 0-1 اليونان: نهائي يورو 2004

قبل مشاركتها في نهائيات أمم أوروبا 2004، كانت اليونان قد تأهلت لبطولتين كبيرتين فقط: يورو 1980، وكأس العالم الذي استضافته الولايات المتحدة الأميركية سنة 1994، وجمعت نقطة واحدة في كل مرّة.

كانت المفاجأة الأولى حين فازت اليونان على صاحب الأرض منتخب البرتغال 2-1 في المباراة الافتتاحية على ملعب دو دارغاو في بورتو.

أما المفاجأة الأكبر، فقد كانت الفوز على البرتغال في المباراة النهائية بهدف دون رد، سجله أنجيلوس خاريستياس من رأسية رائعة، ليتوج المنتخب اليوناني بلقبه الوحيد في المسابقة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

بثوب البطل الذي يريد استعادة الشخصية والهيمنة التي كان عليها في بداية العقد الماضي والتي توج من خلالها بالألقاب الثلاثة (يورو 2008 و2012 ومونديال 2010) تخوض إسبانيا “يورو 2020” وعينها على لقب البطولة.

9/6/2021

يكفي أن نذكر أنّ المجموعة السادسة في بطولة أمم أوروبا المقبلة “يورو 2020” تضم منتخب فرنسا بطل العالم، ومنتخب البرتغال بطل أوروبا فضلا عن منتخب ألمانيا بطل العالم السابق، لتستحق صفة “مجموعة الموت”.

9/6/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة