ناقم على زملائه ويفضل الكرة النسائية.. أين اختفى النجم روبرتو باجيو؟

باجيو في مباراة استعراضية سابقة رفقة النجم الراحل مارادونا ( غيتي)
باجيو في مباراة استعراضية سابقة رفقة النجم الراحل مارادونا ( غيتي)

يعتبر الكثير من الإيطاليين أن النجم السابق روبرتو باجيو أفضل لاعب في تاريخ بلادهم، ولم ينس الكثيرون لمحات اللاعب الموهوب رغم ابتعاده عن الأضواء منذ اعتزاله.

ورغم أن باجيو قليل الظهور في وسائل الإعلام، ويرفض إجراء حوارات وتقديم تصريحات؛ فقد نجحت صحيفة "روبوبليكا" (Repubblica) الإيطالية في الظفر بحوار مع النجم السابق للمنتخب الإيطالي.

ومن الطبيعي أن تكون من أبرز النقاط في الحوار العودة إلى لقطته الشهيرة حين أضاع ركلة الجزاء التي حرمت إيطاليا من لقب كأس العالم 1994 لصالح البرازيل.

وقال باجيو -في مقتطفات من الحوار نشرتها صحيفة "أس" (AS) الإسبانية- "لم أسامح نفسي على تلك اللقطة حتى الآن، كان يمكن أن أحاول الانتحار يومها دون الشعور بأي تأنيب".

وأكد اللاعب السابق لفيورونتينا ويوفنتوس أنه سعيد الآن بعيدا عن عالم كرة القدم، وأشار إلى أنه يفضل التواصل مع الطبيعة والقيام بأمور تعزز راحته النفسية.

وتحدث عن علاقته بكرة القدم حاليا، وقال إنه لا يتابع الكثير من المباريات وخاصة في ظل غياب الجماهير، وأضاف "أتابع الكرة النسائية، لا أحب الغولف لأنها رياضة مملة، وأنا شغوف بكرة السلة وأشجع الليكرز".

وأشار باجيو إلى صحة التقارير التي تحدثت في وقت سابق عن رفضه الكثير من العروض للظهور كمحلل في القنوات الرياضية، وقال "لا أحب الحكم على الآخرين، ولذلك أرفض المشاركة في تحليل المباريات، أرى زملاء سابقين ينتقدون ويقدمون دروسا للآخرين وحين كانوا لاعبين لم يكونوا قادرين حتى على تنفيذ سلسلة مراوغات ناجحة بأيديهم".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

عقد من الزمن أو أكثر وسجال الأفضل في تاريخ كرة القدم بين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريسيتانو رونالدو يتواصل ويستعر في بعض الأحيان.

14/5/2020
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة