إقالة زيدان وثورة التغيير.. 3 أسئلة حول مستقبل ريال مدريد

الخروج من دوري الأبطال يزيد الغموض حول مستقبل زيدان (رويترز)
الخروج من دوري الأبطال يزيد الغموض حول مستقبل زيدان (رويترز)

أعاد خروج ريال مدريد من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الجدل بشأن دور المدرب الفرنسي زين الدين زيدان في الإقصاء، ودفع مجددا بالسؤال حول مستقبل النادي الملكي، وموعد ثورة التغيير المؤجلة منذ سنوات.

ورغم أن الوصول إلى نصف النهائي يعتبر إنجازا بالنظر إلى معاناة الفريق من 58 إصابة خلال الموسم الحالي، والإرهاق الذي أصاب الكثير من اللاعبين بسبب زحمة جدول المباريات فإن مشجعين للنادي الملكي أبدوا سخطهم من طريقة الخروج والوجه الباهت للفريق في مباراة أمس الأربعاء ضد تشلسي التي انتهت بفوز النادي الإنجليزي 2-صفر.

أي مستقبل لزيدان؟

وتساءل المشجعون عن سر اعتماد زيدان على لاعبين عائدين من الإصابة ولم يكونوا جاهزين بشكل كامل لخوض مباراة بحجم نصف نهائي دوري الأبطال، فقد بدا القائد سيرخيو راموس بعيدا جدا عن مستواه وهو يخوض أول مباراة له بعد أسابيع طويلة من الغياب، كما كان البلجيكي إيدين هازارد ظلا لنفسه، وهو الذي قضى في عيادة الفريق وقتا أكثر من وقته في الملاعب بسبب إصاباته المتكررة منذ التحاقه بالفريق قبل عامين.

واستغرب متابعون اعتماد زيدان خطة لم يتعود علها الفريق وإشراك لاعبين في مناصب غير مناسبة لهم.

ومرة أخرى، أثبت زيدان أنه يراهن على الأسماء التي يثق فيها في المواعيد الكبرى بغض النظر عن جاهزيتها، ولم يستفد من الفترة السابقة التي شهدت تألق عدد من اللاعبين الذين استغلوا فرصة الغيابات العديدة لإبراز قدراتهم.

ودفع ذلك إلى التساؤل إن كان زيدان هو الرجل المناسب لقيادة ثورة التغيير الحتمية في الفريق، وهل سيكون قادرا على التخلي عن لاعبين حققوا أبرز إنجازات الفريق في فترته لصالح أسماء شابة موجودة مع الفريق أو لاعبين قادمين في فترة الانتقالات المقبلة.

هل حان موعد الثورة المؤجلة؟

ويمكن لريال مدريد إنهاء الموسم بالتتويج بلقب الدوري الإسباني، ولكن ذلك لن يخفي حقيقة أن الجيل الحالي وصل إلى نقطة النهاية، وبات التغيير مطلوبا، خاصة في عدد من المناصب، أهمها الهجوم.

وارتبطت النتائج الإيجابية للنادي الملكي بفترات توهج المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة، ومع تراجع أداء اللاعب -الذي سجل 27 هدفا خلال هذا الموسم في كل المسابقات- يجد الفريق صعوبة كبيرة في الوصول إلى مرمى المنافس.

ولم يتعاقد ريال مع لاعبين جدد الموسم الماضي بسبب صعوبات مالية نتيجة تداعيات جائحة كورونا، وسيكون من الصعب تبرير فترة انتقالات جديدة دون صفقات رغم تأزم الوضع المالي للنادي بعد 12 شهرا دون إيرادات للتذاكر، في حين ازداد حجم الإنفاق بسبب تجديد ملعب سانتياغو برنابيو مقابل 800 مليون يورو.

ويمثل التعاقد مع كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان حلما لريال مدريد، لكن رئيس النادي الإسباني فلورنتينو بيريز اعترف الشهر الماضي بأن ضم اللاعب الفرنسي قد يكون مستحيلا بسبب الصعوبات المالية، خاصة مع تبدد خطط ريال في إطلاق دوري السوبر الأوروبي.

وسيكون على زيدان -في حال استمراره في الفريق- الاختيار بين العديد من اللاعبين المعارين من الفريق لاستعادة الأفضل من بينهم، ولن يتم ذلك إلا بتلقي هؤلاء ضمانات بالمشاركة في المباريات وعدم الجلوس طويلا على كرسي الاحتياط كما حدث مع النرويجي مارتن أوديغارد.

هل أعلن هازارد نهاية مشواره مع مدريد؟

لم يكتف البلجيكي هازارد بتقديم أداء مخيب أمام تشلسي، وظهر لحظات بعد صفارة النهائية وهو يضحك مع لاعبين من فريقه السابق بشكل استفز المشجعين، مما دفع الصحافة الإسبانية لتوجيه انتقادات لاذعة إلى اللاعب الذي لم يبد احتراما للفريق وجماهيره.

وتضررت مسيرة هازارد بسبب الإصابات منذ وصوله إلى إسبانيا قبل موسمين، في أغلى صفقة في تاريخ ريال مدريد، وقد تكون لقطته في ختام مباراة تشلسي نقطة ختام لمشواره مع النادي الملكي.

وأكدت تقارير صحفية أن ريال مدريد لن يمانع بيع هازارد إذا حصل على عرض مناسب في الصيف المقبل، غير أن ذلك سيظل مرتبطا بموقف اللاعب الذي قد يتمسك بعقده مع الفريق الذي يستمر حتى 2024، في تكرار لسيناريو الويلزي غاريث بيل الذي وجد الفريق صعوبة كبيرة في الاستغناء عن خدماته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

خيّب إيدن هازارد آمال جماهير ريال مدريد في إياب نصف نهائي دوري الأبطال أمام تشلسي مرتين: الأولى باستمرار أدائه الضعيف، والثانية بالضحك طويلا خلال لقائه بعض زملائه السابقين في تشلسي أثناء احتفالاتهم.

5/5/2021

بهدوء رجل سبعيني وكلمات منتقاة وسرد متماسك لأرقام ومعطيات، ظهر رئيس ريال مدريد، فلورنتينو بيريز، لأول مرة للدفاع عن دوري السوبر الأوروبي، وهي المسابقة التي كان يحلم بتجسيدها منذ نحو 20 عاما.

20/4/2021

تأهل تشلسي الإنجليزي إلى المباراة النهائية من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعد فوزه 2-0 على ريال مدريد في إياب نصف النهائي، ليضرب موعدا مع مواطنه مانشستر سيتي في المباراة النهائية للبطولة.

5/5/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة