بالفيديو.. ركلة خلفية مزدوجة تحوّل لاعبا هاويا من عامل بناء إلى محترف في البريميرليغ

إنداليسيو وهو يأخذ استراحة خلال عمله عامل بناء (يمين) ثم بقميص نيوكاسل (مواقع التواصل)
إنداليسيو وهو يأخذ استراحة خلال عمله عامل بناء (يمين) ثم بقميص نيوكاسل (مواقع التواصل)

هناك قصص كفاح كثيرة في عالم كرة القدم، لكن قصة اللاعب الفرنسي فلوران إنداليسيو كانت مزدوجة وفريدة من نوعها حيث تحدى الأطباء وتجاوز فشله المتكرر واضطر للعمل عامل بناء في أستراليا، حتى حقق حلمه أخيرا وأصبح لاعبا محترفا في نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي.

وتعاقد نيوكاسل مع إنداليسيو (23 عاما) بداية الموسم الجاري بناء على توصية المهاجم الفرنسي بالفريق آلان سانت ماكسيمين، ليتحوّل من لاعب مغمور في دوري الدرجة الرابعة الأسترالي إلى محترف في البريميرليغ، وهو ما وصفته بعض التقارير الصحفية بالتعاقد "الغريب".

 

وتربط إنداليسيو علاقة قوية مع ماكسيمين منذ كانا يلعبان معا في فرق الناشئين بنادي سانت إيتيان الفرنسي.

وبدأت معاناة إنداليسيو عندما كان لاعبا بفريق الناشئين بنادي مدينته سانت إيتيان عندما استغنى عنه النادي رغم تألقه مع فريقه بسبب سوء سلوكه المدرسي، وكانت الأزمة التالية أشد عليه عندما عانى من تورم في ركبته وأجرى بسببه عملية جراحية دقيقة، ووضعت دعامة في ساقه المصاب قبل أن يخبره الأطباء أنه "قد لا يلعب كرة القدم مرة أخرى حيث كانت عملية جراحية كبيرة جدًا".

ويقول إنداليسيو لموقع "سبورتس بيبل" (SPORTbible) البريطاني، إن العملية الجراحية أفقدته عضلة ساقه تقريبا، وكان عليه البدء من الصفر لمطاردة حلمه باحتراف كرة القدم من خلال التدريب بجد في صالة الألعاب الرياضية كل يوم وهو لا يزال في سن المراهقة.

وبعد نحو عامين من الغياب عن الملاعب، قرر إجراء تجارب مع فريق ميامي الأميركي ونجح، بل تألق في المباريات التحضيرية للموسم الجديد رغم أن عمره كان 18 عاما فقط، لكن إصابة في الركبة التي أجرى فيها الجراحة أعاقت تقدمه مرة أخرى، ليتوقف عن اللعب نحو 3 أسابيع، بعدها شعر بالألم مجددا ليقرر العودة إلى فرنسا.

وبعد عدة محاولات فاشلة انتقل للعيش في أستراليا في 2019 حيث اضطر للعمل عاملا بمواقع البناء بدوام كامل، بجانب لعبه مع فريق فريسر بارك بالدرجة الرابعة، حيث يقول إنه كان يعمل نحو 12 ساعة ثم يذهب إلى التدريب مع الفريق.

 

ولأنه يتمتع بموهبة كبيرة، فقد لفت الأنظار مع فريقه المغمور، وخاصة من خلال إتقانه مهارة الركلة الخلفية المزدوجة التي صورها في مقطع فيديو سهل مهمة صديقه القديم ماكسيمين في إقناع مدربه ستيف بروس بتجربته في نيوكاسل، وهو ما تم بالفعل، وسرعان ما نال إنداليسيو إعجاب المدرب الإنجليزي ويحقق الحلم الذي طالما راوده منذ طفولته.

 

وقال إنداليسيو إنه فخور باللعب لفريق نيوكاسل والوصول لمستوى احترافي كبير، حيث يجتهد للنجاح مع فريق 23 عاما وخوض مباريات البريميرليغ مع الفريق.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة