شاهد 6 من أغرب الأهداف في ملاعب كرة القدم

زلاتان إبراهيموفيتش سجل أحد أغرب الأهداف في مسيرته بمرمى منتخب مولدوفا (غيتي)
زلاتان إبراهيموفيتش سجل أحد أغرب الأهداف في مسيرته بمرمى منتخب مولدوفا (غيتي)

تحب جماهير كرة القدم تداول أجمل المراوغات والأهداف، لكنها لا تغفل أيضا عن الأهداف الغريبة والطريفة التي يتحدى بعضها المنطق وقوانين الفيزياء.

في هذا التقرير، يستعرض موقع "سبورت موب" (sportmob) بعض تلك الأهداف الغريبة التي يصعب تكرارها، والتي يتداولها جمهور الكرة على نطاق واسع رغم مرور سنوات طويلة على تسجيلها.

رأسية زلاتان

يملك المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش سجلا كبيرا من اللقطات الغريبة والطريفة، من بينها ضربته المقصية في مرمى إنجلترا وركلاته البهلوانية في لوس أنجلوس غلاكسي، وليس ذلك بالأمر الغريب لأنه معروف بقدراته الاستثنائية، لكن الهدف الذي سجّله في مرمى مولدوفا يبقى الأغرب على الإطلاق.

في مباراة للمنتخب السويدي في مارس/آذار 2015 بتصفيات بطولة أمم أوروبا، كان حارس مولدوفا يحاول تمرير كرة عالية باتجاه منطقة المنافس بعد أن ضغط عليه زلاتان، لكنه سددها بشكل غريب نحو رأس المهاجم السويدي لترتد نحو المرمى الفارغ وتتغير النتيجة لصالح الضيوف في مشهد لم ينتظره أحد.

هدية من بيكفورد

لن ينسى هذا الهدف سوى قلة من جماهير الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث كان ديربي ميرسيسايد بين إيفرتون وليفربول في ديسمبر/كانون الأول 2018 يوشك على الانتهاء بتعادل سلبي حتى الثواني الأخيرة من الوقت بدل الضائع، قبل أن يحسم أوريجي المواجهة للريدز بهدف غريب.

جرّب فيرجيل فان دايك حظه بتسديدة يائسة من خارج منطقة الجزاء، لكنها ذهبت عالية جدا وكانت تبدو في طريقها إلى خارج أرض الملعب.

وبشكل غير متوقع، لم يستطع حارس مرمى إيفرتون جوردان بيكفورد الإمساك بالكرة الساقطة لتفلت من بين يديه وترتطم بالعارضة ثم تسقط على رأس أوريجي، الذي كان موجودا في المكان المناسب ليحقق هدفا يصعب تكراره.

هدف من الشباك الجانبية

هل سمعت يوما بهدف لم تعبر فيه الكرة خط المرمى؟ قد يكون ذلك لغزا محيّرًا للبعض، لكن أولئك الذين يتذكرون هدف ستيفان كيسلينغ ضد هوفنهايم في الدوري الألماني يعرفون حل اللغز.

في مباراة باير ليفركوزن وهوفنهايم في أكتوبر/تشرين الأول 2013، قفز كيسلينغ أعلى من الجميع بعد تنفيذ ركلة ركنية وسدد الكرة برأسه لتستقر في الشباك من ثقب في الشباك الجانبية.

خدعت الكرة لاعبي الفريقين وحكام المباراة، واحتُسب الهدف لصالح باير ليفركوزن، لكن الإعادة التلفزيونية أظهرت أنه لم يكن شرعيا، ومنذ ذلك الوقت بدأ الجميع يدرك قيمة تكنولوجيا خط المرمى أكثر من أي وقت مضى.

الريح تساعد خط الهجوم

خلال مباراة ثاميسميد تاون وغيرنزي ضمن التصفيات التأهيلية من كأس الاتحاد الإنجليزي، سُجّل أحد أغرب الأهداف في ملاعب كرة القدم.

سدد سكوت فينش أحد لاعبي ثاميسميد كرة عالية بعيدة عن المرمى، وكان الجميع -بمن فيهم حارس مرمى غيرنزي- يعتقدون أنها في طريقها إلى خارج أرض الملعب، لكن الرياح غيّرت مسارها إلى الداخل وتهيأت أمام المهاجمين على مقربة من المرمى، لينجح جاك ماهوني في استغلال الموقف بالشكل الأمثل وتحقيق الهدف الثاني لفريقه.

كرة دخيلة

تألق المهاجم الإنجليزي دارين بينت بشكل لافت مع سندرلاند في موسم 2009-2010، مسجلا 24 هدفا، لكن هدفه في مرمى ليفربول كان مختلفا تماما عن البقية.

في تلك المباراة، تلقى بينت تمريرة عرضية متقنة من الجهة اليمنى ليسددها مباشرة باتجاه المرمى، لكنها اصطدمت بكرة شاطئية حمراء ألقاها أحد المشجعين على أرض الملعب لتغيّر مسارها وتغالط الحارس الإسباني بيبي رينا.

ومن المفارقات، أن الكرة الدخيلة رماها أحد مشجعي ليفربول باتجاه الملعب، من دون أن يدرك أنه سيتسبب في أحد أغرب الأهداف في تاريخ كرة القدم.

سقوط وهدف غير مقصود

في بعض الأحيان، تُسجل أهداف رائعة بحركات غير مقصودة، وهذا ما حدث مع النمساوي فيليب شوبيسبرغر في مباراة جمعت بين فريقه رابيد فيينا وفيكتوريا بلزن التشيكي في الدوري الأوروبي في نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

تلقى شوبيسبرغر تمريرة من خط الوسط وانطلق بسرعة بلا رقابة، لينفرد بحارس المرمى، وقبل أن يسدد مباشرة تعثر وسقط أرضا، لكن الكرة ارتطمت بقدمه وأخذت طريقها نحو الشباك.

ورغم مرور أكثر من 6 سنوات على تسجيل ذلك الهدف، فإنه ما زال يحظى بانتشار واسع على مختلف منصات التواصل الاجتماعي ضمن أكثر اللقطات طرافة على ملاعب كرة القدم.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة