تشلسي ومان سيتي.. قاب قوسين من نهائي إنجليزي خالص في دوري أبطال أوروبا

توخيل (يمين) وغوارديولا يحلمان بقيادة فريقيهما لنهائي دوري الأبطال (رويترز)
توخيل (يمين) وغوارديولا يحلمان بقيادة فريقيهما لنهائي دوري الأبطال (رويترز)

بعدما حقق كل منهما نتيجة جيدة في مباراة الذهاب خارج ملعبه، يطمح مانشستر سيتي وتشلسي إلى خطف بطاقة التأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا من خلال مباراة الإياب في نصف نهائي البطولة خلال اليومين المقبلين.

ويستضيف "السيتيزنز"، باريس سان جيرمان الفرنسي غدا الثلاثاء في مباراة الإياب بعدما فاز مانشستر 2-1 ذهابا، كما يستضيف "البلوز" ريال مدريد الأربعاء وذلك بعد تعادلهما 1-1 ذهابا الأسبوع الماضي في مدريد.

وقطع الفريقان الإنجليزيان أكثر من نصف الطريق نحو بلوغ نهائي إنجليزي خالص للبطولة، ولكن أيا منهما يرفض اعتبار المواجهة محسومة قبل خوض مباراة الإياب ولا سيما أن سان جيرمان والريال لم يستسلما بعد وما زال بإمكانهما الرد وقلب النتيجة الإجمالية لصالحهما.

وكان نهائي البطولة في 2019 هو الأحدث من 7 مباريات نهائية فقط لدوري الأبطال شهدت مواجهة بين فريقين ينتميان للاتحاد الوطني ذاته.

وجمع نهائي 2019 بين فريقي ليفربول وتوتنهام الإنجليزيين، وكان الفوز من نصيب ليفربول.

ومر تشلسي نفسه بهذه التجربة من قبل لكنه خسر نهائي 2008 أمام مانشستر يونايتد بركلات الترجيح.

ويقترب مان سيتي من التتويج بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الثالثة في آخر 4 مواسم، ولكنه لا يمتلك الخبرة نفسها بالمربع الذهبي لدوري الأبطال.

كما يخوض الفريق مواجهة صعبة غدا أمام سان جيرمان الذي خسر نهائي دوري الأبطال في الموسم الماضي أمام بايرن ميونخ.

واعترف الإسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني لمان سيتي، بأن "النادي لا يحظى بخبرة كبيرة بهذه المرحلة من المسابقة".

وسبق لغوارديولا أن توج بلقب دوري الأبطال مرتين في 2009 و2011 عندما كان مديرا فنيا لبرشلونة الإسباني، ولكنه لم يبلغ نهائي البطولة منذ ذلك الحين سواء خلال فترة توليه مسؤولية بايرن ميونخ أو مانشستر سيتي.

وأوضح غوارديولا "نجيد اللعب بشكل معين، ولا يمكننا اللعب بشكل مختلف".

وبلغ مانشستر سيتي المربع الذهبي للبطولة مرة واحدة سابقا، وكانت في موسم 2015 – 2016 بقيادة المدرب مانويل بيليغريني.

وخلال مباراة الذهاب أمام سان جيرمان في باريس الأسبوع الماضي، تقدم أصحاب الأرض بهدف سجله ماركينوس، ورد مانشستر سيتي بهدفين سجلهما كيفن دي بروين ورياض محرز.

ولكن مع النقص العددي في صفوفه بعد طرد إدريسا غاي، قد يكون سان جيرمان سعيدا لعدم الخسارة بنتيجة أكبر في مباراة الذهاب وتراجع فرصه في الرد إيابا.

وقال الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لباريس سان جيرمان "في كرة القدم، تحتاج إلى الثقة".

وأوضح بوتشيتينو -الذي قاد توتنهام لنهائي البطولة نفسها قبل عامين- أن الفريق سيلعب بجدية و"سنحاول ونسجل الأهداف. نعاني بالطبع من بعض الضغط، ولكنك تحتاج إلى المحاولة في كرة القدم".

ويأمل بوتشيتينو في عودة كيليان مبابي إلى صفوف الفريق بعد التعافي من الإصابة ليقود الهجوم إلى جوار البرازيلي نيمار.

وفي المقابل، يرجح أن يواصل غوارديولا سياسة المداورة بين اللاعبين لضمان "أفضل أداء"، والذي يؤكد أنه أمر ضروري لبلوغ النهائي.

وتوج "الفريق السماوي" بلقب كأس رابطة المحترفين الإنجليزية ويقترب الفريق بقوة من حسم لقب الدوري المحلي لتصبح مسابقة دوري الأبطال فرصة ذهبية أيضا لاستكمال الثلاثية في هذا الموسم.

ولكن الفريق -في حالة اجتيازه عقبة سان جيرمان غدا- قد يلتقي في النهائي فريق تشلسي، الذي بدد آمال مانشستر سيتي في تحقيق الرباعية هذا الموسم بعدما فاز عليه في المربع الذهبي لبطولة كأس إنجلترا.

وتألق تشلسي منذ تولي المدرب الألماني توماس توخيل مسؤولية الفريق في منتصف هذا الموسم.

وقال توخيل "نشعر بأننا مستعدون للمواجهة الكبيرة، وأثق تماما بأننا نحتاج لتقديم أداء قوي، لأن ريال مدريد سيقدم أداء قويا يصعب من مهمتنا".

وكان تشلسي صدم بايرن ميونخ ليتوج بلقب البطولة في 2012.

ومع بلوغ فريق السيدات بنادي تشلسي نهائي دوري الأبطال الأوروبي أيضا أمام برشلونة، يسعى الفريق إلى تحقيق ثنائية فريدة والتتويج باللقب على مستوى الرجال والسيدات.

وينافس الريال حاليا على جبهتين حيث يخوض صراعا رباعيا مع أتلتيكو مدريد وبرشلونة وإشبيلية على لقب الدوري الإسباني كما لا يزال يتمسك بالأمل في دوري الأبطال.

وكان الفرنسي كريم بنزيمة سجل للفريق هدف التعادل في مباراة الذهاب بعدما تقدم تشلسي بهدف كريستيان بوليسيتش.

وقال الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للريال "سنخوض مباراة الإياب بهدف الفوز".

وكان زيدان قاد الريال للقب دوري الأبطال في 3 مواسم متتالية من 2016 إلى 2018 خلال ولايته الأولى مع الفريق.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال ماوريسيو بوتشيتينو مدرب باريس سان جيرمان إن جوسيب غوارديولا نظيره في مانشستر سيتي أفضل مدرب في العالم مع استعداد الاثنين لتجديد المنافسة بينهما قبل نهائي دوري أبطال أوروبا غدا الأربعاء.

27/4/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة