الفرصة المحققة والواعدة.. بالفيديو- تعرف على أسباب طرد أو إنذار المدافعين في المخالفات ضد المهاجمين

بيكيه يمنع مبابي من الانفراد بالمرمى في مباراة برشلونة وسان جيرمان بدوري الأبطال (رويترز)
بيكيه يمنع مبابي من الانفراد بالمرمى في مباراة برشلونة وسان جيرمان بدوري الأبطال (رويترز)

نشاهد كثيرا قضاة الملاعب يطردون أو ينذرون المدافع أو حارس المرمى في المخالفات التي تمنع المهاجمين من التسجيل أو الانفراد بالمرمى، نتناول في السطور التالية بالتوضيح الاعتبارات التي يقرر على أساسها الحكم إخراج البطاقة الحمراء أو الصفراء، وهو ما يسمى في قانون كرة القدم بالفرصة المحققة والواعدة.

وشهدت مباراة ساسولو وأتلانتا بالدوري الإيطالي أمس الأحد نموذجا لمنع فرصة محققة لتسجيل هدف نتج عنه طرد حكم المباراة لحارس مرمى أتلانتا بييرلويجي جوليني.

ولأن حالة طرد الحارس ليست واضحة اضطر الحكم لمراجعتها من خلال حكم الفيديو المساعد (فار) للتأكد من صحة قراره، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه: على أي أساس تقرر الطرد وليس الإنذار؟ وما الفارق بين أسباب القرارين؟

والإجابة أن الحكم طرد الحارس لأنه اعتبر مخالفته ضد المهاجم منعت فرصة محققة للتسجيل، وتنص المادة 12 من قانون كرة القدم (المخالفات وسوء السلوك) على وجوب توفر 4 اعتبارات مجتمعة لاتخاذ قرار الطرد، وهي سيطرة المهاجم على الكرة واتجاهه لمرمى المنافس وقلة عدد المدافعين مع ضعف فرصهم لإنقاذ الهجمة، وأخيرا المسافة بين المهاجم والمرمى.

وإذا فقد أحد الشروط الأربعة لا تعتبر فرصة محققة بل واعدة لتسجيل هدف، وتستحق الإنذار فقط وليس الطرد.

وهناك حالة واحدة لا يطرد فيها المدافع أو الحارس في الفرصة المحققة وهي عندما تحتسب ضربة جزاء، ويكون هناك تنافس على الكرة، حيث تم تعديل القانون منذ 5 سنوات بإلغاء العقوبة الثلاثية في الفرصة المحققة.

  • حكم دولي سابق
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة