عندما يتجسد سوء الحظ في لاعب

مايكل بالاك أخفق في الفوز بأي لقب مع منتخب بلاده (الفرنسية)
مايكل بالاك أخفق في الفوز بأي لقب مع منتخب بلاده (الفرنسية)

مسيرة نجم الكرة الألمانية السابق مايكل بالاك في الملاعب استمرت 17 عاما، لعب فيها مع عدة فرق كبيرة، وفي مقدمتها بايرن ميونخ وتشلسي، ورغم فوزه بعدة ألقاب مع الفريقين فيمكن وصفه بأنه "لاعب سيئ الحظ".

فاللاعب الذي شق طريقه نحو النجومية بقميص بايرن ليفركوزن خسر نهائيات وألقابا في آخر مواسمه مع الفريق الألماني تثير علامات الاستفهام والتعجب في آن.

ففي 2002:

خسر بالاك مع ليفركوزن لقب البوندسليغا في الجولة الأخيرة من المسابقة، وفاز باللقب يومها دورتموند.

خسر نهائي كأس ألمانيا أمام شالكه 2-4.

خسر نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد 1-2.

خسر نهائي كأس العالم مع منتخب ألمانيا أمام البرازيل بهدفين دون رد.

في 2008:

– خسر مع تشلسي لقب البريميرليغ في الجولة الأخيرة من المسابقة، وفاز باللقب يومها مانشستر يونايتد.

– خسر كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة أمام توتنهام 1-2.

– خسر نهائي كأس دوري الأبطال أمام مانشستر يونايتد بركلات الجزاء الترجيحية.

– خسر نهائي كأس أمم أوروبا مع منتخب بلاده أمام إسبانيا بهدف نظيف.

يذكر أن بالاك تُوج مع البايرن بـ3 ألقاب في البوندسليغا، ومثلها بكأس ألمانيا، كما حقق مع "البلوز" 6 ألقاب بينها لقب البريميرليغ (2009-2010)، في حين أخفق في التتويج مع منتخب "الماكينات" بأي لقب.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أعلن مايكل بالاك قائد منتخب ألمانيا السابق -عبر محاميه- اعتزاله كرة القدم وهو في السادسة والثلاثين من العمر، ليضع حدا لمسيرة طويلة لعب خلالها مع بايرن ميونيخ وتشلسي ووصل مع منتخب بلاده لنهائي كأس العالم عام 2002.

2/10/2012

الفوز بكأس العالم أو بطولة أمم أوروبا أو كوبا أميركا هدف كل لاعب كرة قدم، ومسيرة أي لاعب مهما كانت عظيمة مع فريقه تبقى ناقصة في حال فشل بمساعدة بلاده للفوز لقبا كرويا كبيرا.

19/3/2017

هي المسابقة القارية الأم ورفع كأسها ذات الأذنين حلم لكل لاعب في القارة العجوز، غير أن هناك نجوما قدموا الكثير لفرقهم ولمنتخبات بلادهم وللمستديرة الساحرة وفشلوا في الفوز بدوري أبطال أوروبا.

13/9/2017
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة