شاهد- أسطورة محاباة الحكام لريال مدريد انتهت.. هل ظلم "الفار" الملكي مرتين؟

تفاوت في الرأي بين خبيرين تحكيميين بشأن لمسة اليد (الأناضول)
تفاوت في الرأي بين خبيرين تحكيميين بشأن لمسة اليد (الأناضول)

من المرات القليلة التي يصبح فيها الحكم نجم المباراة متفوّقا على المهاجيمن والمدافعين وحارسي المرمى.

فالحكم خوان مارتينيز مونويرا كان نجم مواجهة ريال مدريد وإشبيلية التي انتهت أمس 2-2 في الليغا، بحالتين تحكيميتين مثيرتين للجدل.

ففي الدقيقة "80" ارتطمت كرة ساقطة في منطقة الجزاء بيد البرازيلي ميليتاو مدافع "الملكي"، واستكملت بهجمة مرتدة شنّها الملكي، ووصلت الكرة إلى النجم الفرنسي كريم بنزيمة الذي حاول مرواغة المغربي ياسين بونو حارس الفريق الأندلسي لكن بونو أسقطه أرضا ليمنح الحكم مونويرا ركلة جزاء للريال.

ولكن حكم تقنية "الفار" نبّه مونويرا على أن هناك لمسة يد على ميليتاو وطلب منه مراجعة الشاشة لتأكيد القرار أو نفيه، غير أن الحكم الدولي ألغى ركلة جزاء ريال مدريد ومنح ركلة أخرى لإشبيلية تصدى لها الكرواتي إيفان راكيتيتش، وسجل الهدف الثاني لفريقه.

ويقول الإسباني أوليفر أندوخار، خبير التحكيم في راديو "ماركا" (Marca) الإسباني، "إن الكرة ارتطمت أولا بكتف ميليتاو ثم بيده، وهذه الحالة غير متعمدة، وليست كافية لمنح ركلة جزاء، وكان على الحكم المطالبة باستمرار اللعب ومنح ركلة جزاء واضحة لبنزيمة بعد الخطأ الذي ارتكبه بونو بحقه".

أما إيتورالدي غونزاليس الخبير التحكيمي لصحيفة "آس" (AS) وإذاعة "كادينا سير" (Cadina Ser)، فأكد أنه "مع اللوائح الحالية فهي ضربة جزاء، ومع تحديث قوانين اللعبة في ما يتعلق بالأيدي للموسم المقبل، لن تكون ضربة جزاء".

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة