قرار قد يحسم لقب الليغا.. لماذا لم يتدخل الفار لإعادة هذه الركلة رغم تقدم الحارس؟

حارس أتلتيكو مدريد كان متقدما لحظة تسديد ركلة الجزاء (مواقع التواصل الاجتماعي)
حارس أتلتيكو مدريد كان متقدما لحظة تسديد ركلة الجزاء (مواقع التواصل الاجتماعي)

تجدّد الجدل حول الحالات التحكيمية في الدوري الإسباني بعد المباراة التي شهدت فوز أتلتيكو مدريد على مضيفه إلتشي اليوم السبت.

وانتهت المباراة بتقدم أتلتيكو مدريد بهدف وحيد سمح له بتعزيز موقعه في صدارة الترتيب برصيد 76 نقطة.

وكادت المباراة تنتهي بالتعادل لولا تضييع فيديل تشافيز لاعب إلتشي ركلة جزاء في الدقيقة 91.

وأظهرت لقطات الإعادة تقدم يان أوبلاك حارس أتلتيكو مدريد في لحظة تنفيذ ركلة الجزاء، غير أن الحكم لم يأمر بإعادة الركلة ولم يتدخل حكام تقنية الفيديو المساعد (فار) في تلك اللقطة.

ووفقا لتقارير الصحافة الإسبانية التي استندت لآراء خبراء تحكيميين، فإن قرار الحكم كان صائبا لأن القانون ينص على إعادة تنفيذ ركلة الجزاء إن لم تكن إحدى قدمي الحارس على الأقل على خط المرمى عند لحظة تسديد الكرة، على أن يكون تحرك الحارس قد أثر على مسار الكرة.

وهذه الحالة لم تنطبق على ركلة جزاء إلتشي لأن الكرة اصطدمت بالقائم ولم يكن للحارس دور في تغيير اتجاهها رغم تقدمه عن خط المرمى.

وبفوزه المحقق اليوم، يحتفظ أتلتيكو مدريد بمصيره بين يديه، وسيضمن التتويج باللقب في حال فوزه بالمباريات الأربع المتبقية في المسابقة بغض النظر عن نتائج ملاحقيه.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة