"كان يريد إنذاري بالبطاقة الصفراء".. كواليس سجال ميسي وحكم مواجهة برشلونة وبلد الوليد

ميسي كان مهددا بالغياب عن الكلاسكيو ضد الريال السبت المقبل (رويترز)
ميسي كان مهددا بالغياب عن الكلاسكيو ضد الريال السبت المقبل (رويترز)

ليونيل ميسي لعب مواجهة بلد الوليد بحذر كبير وكان يتجنب الالتحامات مع لاعبي الخصم، لأن أي بطاقة صفراء كانت ستكلفه الغياب عن الكلاسيكو الإسباني ضد ريال مدريد، السبت المقبل.

ولهذا حاول ميسي عدم الاعتراض على قرارات الحكم أو الانفعال على أي خطأ، والتحكم بأعصابه تجاه أي عنف يُرتكب ضده.

ورغم كل محاولات ميسي، فإنه كاد أن يتلقى إنذارا من الحكم خايمي لاتري.

فبعد إطلاق "لاتري" صافرة النهاية ذهب ميسي إليه ليعترض على عدد من قراراته التحكيمية بينها عدم احتسابه ركلة جزاء للأميركي سيرجينو ديست، وكذلك إنهاء الشوط الأول، ووقف هجمة واعدة للبرسا.

وسمع ميسي -حسب وسائل إعلام إسبانية- يقول لأحد إداريي البرسا، إن "الحكم كان يريد إنذاري بالبطاقة الصفراء، هذا فظيع".

يذكر أن ميسي والهولندي فرانكي دي يونغ كانا مهددين بالغياب عن مواجهة السبت المقبل بسبب حصولهما على 4 بطاقات صفر، وفي حال تلقيهما الخامسة في مباراة أمس كانا سيغيبان عن "كلاسيكو الأرض".

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

قال رونالد كومان مدرب برشلونة إن فريقه يملك الإمكانات اللازمة للفوز بمبارياته التسع المتبقية لحصد لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، وذلك عقب الانتصار أمس بصعوبة بهدف نظيف على بلد الوليد.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة