شاهد- لقطتان ميزتا قمة إشبيلية وأتلتيكو.. هدف مثير للجدل وتصد حاسم لبونو

La Liga Santander - Sevilla v Atletico Madrid
لاعبو أتلتيكو مدريد اعترضوا طويلا على هدف أكونيا (رويترز)

لم تكن قمة مباريات المرحلة الـ29 من الدوري الإسباني لكرة القدم بين إشبيلية وأتلتيكو مدريد مواجهة عادية بين فريقين كبيرين، بل قد تكون لنتيجتها تداعيات حاسمة على سباق الظفر باللقب هذا الموسم.

ولهذا فإن المباراة التي انتهت بفوز الفريق الأندلسي بهدف نظيف، كانت قمة في الإثارة وشهدت لقطتين شكلتا منعطفين مهمين فيها، وقد يكون تأثيرهما جذريا على المواجهات المتبقية من الليغا.

البداية مع هدف المباراة الوحيد الذي أحرزه الأرجنتيني ماركوس أكونيا في الدقيقة الـ70، إذ طالب لاعبو أتلتيكو بإلغائه واللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد، بعدما لمست الكرة يد الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس مهاجم الفريق الأندلسي، في بداية الهجمة التي جاء منها الهدف.

غير أن الحكم لم ينصت لطلبات لاعبي "الأتلتي" واحتسب الهدف، وقرار حكم المباراة جيل مانزانو وافقه عليه خبير التحكيم الإسباني أندوخار أوليفر.

وأوضح أنه "مرت 38 ثانية بين لمسة يد الأرجنتيني أوكامبوس والتي اعتبرها مانزانو غير إرادية وهدف أكونيا، ويجب أن تكون لمسة اليد قبل الهدف مباشرة لإلغائه، وهذا الأمر لا ينطبق على حالة الهدف".

وبحسب قوانين مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (إيفاب) "IFAB"، فإنه "لا توجد مخالفة إذا حدثت لمسة يد عرضية ثم قطعت الكرة مسافة ما (بتمريرة أو مراوغة) أو كانت هناك عدة تمريرات قبل الهدف أو فرصة الهدف".

أما اللقطة الثانية فجاءت في الوقت القاتل، عندما تصدى المغربي ياسين بونو حارس إشبيلية، لانفراد الأرجنتيني أنخيل كوريا مهاجم "الروخيبلانكوس" في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع للمباراة ليهدي الفوز والنقاط الثلاث لفريقه.

تصد أجبر الحساب الرسمي لليغا بتويتر، على وصف "الأسد" المغربي أنه "عالمي".

المصدر : الجزيرة + ماركا + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة