دخل في غيبوبة منذ 39 عاما.. بالفيديو: القصة المأساوية لنجم فرنسا وسان جيرمان

آدامز بقميص سان جيرمان (يسار) وبعد أن دخل في غيبوبة (مواقع التواصل)
آدامز بقميص سان جيرمان (يسار) وبعد أن دخل في غيبوبة (مواقع التواصل)

أجرى النجم الأسبق للمنتخب الفرنسي وفريق باريس سان جيرمان لكرة القدم جان بيير آدامز، عملية جراحية بسيطة في الركبة، عام 1982 لكن خطأ طبيا فادحا أدخله في غيبوبة منذ 39 عاما.

وأعادت صحيفة "صن" (THE SUN) البريطانية التذكير بالقصة المأساوية لآدامز الذي تلقى جرعة مخدرة شبه مميتة قبل العملية أدخلته في غيبوبة طويلة، وحوّلت حياة أسرته وزوجته برناديت إلى معاناة دائمة.

ولد آدامز في العاصمة السنغالية دكار عام 1948، وانتقل إلى فرنسا في سن العاشرة وبدأ مسيرته الكروية الاحترافية كمدافع لفريق نيم في السبعينيات، وقاده للمنافسة على لقب الدوري الفرنسي موسم 1972-1973، واحتل المركز الثاني، كما تأهل لنصف نهائي كأس فرنسا في حقبة ذهبية للنادي.

تألق آدامز اللافت رشحه للانضمام إلى المنتخب الفرنسي عام 1972، ليتألق أيضا على المستوى الدولي خلال 22 مباراة خاضها مع الديوك، وكان اسمه يقترن مع زميله أسطورة الكرة الفرنسية ماريوس تريزور حتى عام 1976.

انتقل إلى فريق نيس عام 1973 واستمر لمدة 5 سنوات لعب خلالها 126 مباراة سجل فيها 15 هدفا رغم أن يلعب في خط الدفاع.

ووقّع آدامز وهو في سن 29 عاما عقدا كبيرا مع نادي باريس سان جيرمان الذي مثله خلال عامين في 42 مباراة سجل خلالها هدفين، ورسخ اسمه كأحد أهم اللاعبين في العقد الأول للنادي الباريسي. وكان الثناء ينهال على قدرات آدامز من زملائه الدوليين بما في ذلك نجم خط الوسط الشهير هنري ميشيل، الذي وصفه بأنه "قوة الطبيعة المفعمة بالتصميم".

وأنهى آدامز مسيرته الكروية وعمره 33 عاما مع المهاجم البولندي جوزيف كلوزه، والد الأسطورة الألمانية ميروسلاف، حيث لعبا معا بأحد فرق الدرجة الثانية، بسبب إصابته بتمزق في أربطة الركبة، حيث دخل مستشفى إدوارد هيريوت في ليون عام 1982 لإجراء عملية جراحية روتينية كان من المتوقع أن يغادر المستشفى بعدها بعدة أيام.

ولكن سارت الأمور بشكل مأساوي عندما ارتكب طبيب التخدير خطأً شبه قاتل وأعطى آدامز الجرعة الخاطئة قبل العملية، ليعاني البطل الرياضي القوي من تشنج قصبي، مما أدى إلى عدم وصول الأكسجين إلى رأسه، ليدخل في غيبوبة دائمة حتى يومنا هذا الذي بلغ فيه من العمر نحو 73 عامًا.

في تسعينيات القرن الماضي، قضت محكمة فرنسية بسجن كل من طبيب التخدير لمدة شهر مع وقف التنفيذ، بالإضافة إلى غرامة مالية كبيرة.

ورغم مرور نحو 4 عقود على دخوله في الغيبوبة، فإن زوجته برناديت لم تتخلَّ عن رعايته والاهتمام باحتياجاته في منزلهما بالقرب من نيم جنوب فرنسا.

ولا يستطيع آدامز الغارق في الغيبوبة التواصل مع أحد أو حتى التعبير عن مشاعره، لكنه لا يزال قادرًا على التنفس والسعال دون مساعدة من المعدات الطبية، لكن يحتاج رعاية دائمة من الممرضات وينام على سرير طبي خاص لمثل حالته.

وتقول برناديت "يردد بعض الأشخاص على فيسبوك أنه يجب فصله عن الأجهزة.. لكنه ليس موصولًا بالأجهزة الطبية. ولا أملك الشجاعة للتوقف عن إمداد جسمه بالطعام والماء"، مؤكدة أنها ضد القتل الرحيم وترفض التخلي عن زوجها.

لكن موقف زوجته لا يتفق مع رأي زميله في خط دفاع المنتخب الفرنسي السابق تريزور، الذي يرفض زيارته منذ دخوله في الغيبوبة.

وقال تريزور "حتى لو استيقظ جان بيير، فلن يتعرف على أحد. فهل يستحق العيش هكذا؟ إذا حدث لي شيء مشابه، فقد طلبت من زوجتي ألا تحتفظ بي".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

تشبث ليفربول بآماله في إنهاء الموسم بالمربع الذهبي في البريميرليغ بفوزه 1-صفر على مضيفه ولفرهامبتون، لكن المباراة شهدت إصابة خطيرة لحارس أصحاب الأرض روي باتريسيو توقف اللعب بسببها 10 دقائق.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة