الأرقام لا تكذب.. هل فعلا ميسي أناني وليس قائدا؟

ميسي (يمين) ترك ركلة الجزاء لغريزمان في مباراة خيتافي (رويترز)
ميسي (يمين) ترك ركلة الجزاء لغريزمان في مباراة خيتافي (رويترز)

في فوز برشلونة الخميس الماضي على خيتافي 5-2، احتسب الحكم ركلة جزاء للبرسا في الدقيقة الأخيرة من المباراة فتركها ليونيل ميسي لزميله أنطوان غريزمان رغم أن النجم الأرجنتيني كان بإمكانه إضافة "هاتريك" جديدة لرصيده.

وسجل "غريزو" الركلة وأضاف الهدف الخامس لفريقه.

فمنذ 2008، ترك قائد برشلونة 28 ركلة جزاء لزملائه، لأسباب متعددة بينها أن زميله يكون بعيدا عن مستواه ويحتاج لاستعادة الثقة بنفسه أو لم يسجل منذ فترة طويلة أو يريد الأهداف للفوز بلقب هداف الليغا.

واللاعبون الذين ترك لهم ميسي -الذي يعد المسدد الأول لركلات الجزاء في فريقه ومنتخب بلاده- هم:

  • البرازيلي نيمار: 11 ركلة.
  • الأورغوياني لويس سواريز: 8 ركلات.
  • الكاميروني صامويل إيتو: 3 ركلات.
  • البرازيلي فيليب كوتينيو: ركلتان.
  • الفرنسي أنطوان غريزمان: ركلة واحدة.
  • الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو: ركلة واحدة.
  • السويدي زلاتان إبراهيموفيتش: ركلة واحدة.
  • الأرجنتيني كارلوس تيفيز: ركلة واحدة.

وفي 7 من هذه المباريات، كان لدى ميسي الإمكانية لإضافة 7 "ثلاثيات" جديدة لرصيده البالغ 53 وبفارق ثلاثيتين فقط عن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي لعب موسمين أكثر من "البولغا".

واللافت في الإحصائيات أن 50% من الثلاثيات التي سجلها "صاروخ ماديرا" كان فيها هدف أو أكثر من ركلة جزاء على عكس ميسي الذي تبلغ نسبة الثلاثيات التي فيها هدف أو أكثر من ركلة جزاء 25%.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة