دافعت عنها وأرجعتها لرشدها.. يوم استفاق "صناع" كرة القدم على أنها ملك للجماهير

الجماهير في المدرجات هي روح كرة القدم، بل هي كرة القدم (رويترز)
الجماهير في المدرجات هي روح كرة القدم، بل هي كرة القدم (رويترز)

بعد الإعلان عن مشروع دوري السوبر الأوروبي، استفاق الجميع على أهمية كرة القدم في حياتنا، وبدأ التمجيد بالجماهير ودعوتها للانتفاضة دفاعا عن لعبتها الشعبية الأولى.

يبدو أن هذه الجماهير -التي دفعت 6 أندية إنجليزية للانسحاب من البطولة "الانفصالية"- انتبه إليها أخيرا مَن حوّل كرة القدم إلى صناعة تطير بجناحي المال والأعمال، دون الاكتراث لحناجر بحّت تشجيعا وأجيال نشأت على حب هذا الفريق أو ذاك.

فهل سئلت الجماهير مرة: ماذا تحب أن تشاهد ومتى؟ هل يناسبها أن تبدأ المباريات في وقت متأخر من الليل أو نهاية عطلة الأسبوع؟ هل سئلت هذه الجماهير عن إمكانياتها المادية والاجتماعية في أن تشاهد فريقها المفضل في المدرجات؟ ولماذا هناك عدة مباريات متتالية تلعب خارج الديار وتجبَر على السفر مئات الكيلومترات لمشاهدتها؟

هل سئلت الجماهير لماذا تنقل مباريات فرقها المفضلة إلى أقاصي العالم، فقط من أجل جني المزيد من المال وتحقيق مكاسب للرعاة؟ ويكون الجواب دائما شاهدوها عبر التلفاز.

هل سئلت الجماهير عن أسعار تذاكر نهائيات دوري أبطال أوروبا الفلكية والتي لا يحظى بها سوى الأثرياء؟

كرة القدم تكون ملكا للجماهير عندما يستطيع كل فرد منهم شراء تذكرة المباراة واصطحاب عائلته معه، وليس أن توفر طوال الشهر من راتبك لتستطيع مشاهدة فريقك المفضل من المدرجات، فالجماهير في المدرجات هي روح كرة القدم، بل هي كرة القدم.

قبل سنوات، كانت الجماهير متحمسة ومتحفزة حتى للبطولات الصيفية، وكان شغف بعض الجماهير يأخذها لضبط المنبه عند الفجر أو تجنب النوم لمعرفة الصفقات الجديدة التي أبرمها فريقه المفضل قبل إغلاق الميركاتو الصيفي والشتوي.. هذه هي اللعبة الشعبية الأولى في العالم.

ودوري السوبر الأوروبي أرعب المنظمات والاتحادات الأوروبية والدولية، لكن بالنسبة للجماهير، ليس هؤلاء أخيارا ولا والآخرون أشرارا، ولا الطرف الأول منقذ لكرة القدم ولا الآخر هو الذي يريد تدميرها. إذا ماتت صناعة كرة القدم، فذلك لأن طمعهم قتلها. من المستحيل قتل كرة القدم طالما أن هناك مشجعا يرفع لافتة "ردوا لي لعبتي المفضلة".

المصدر : الجزيرة + ماركا

حول هذه القصة

بهدوء رجل سبعيني وكلمات منتقاة وسرد متماسك لأرقام ومعطيات، ظهر رئيس ريال مدريد، فلورنتينو بيريز، لأول مرة للدفاع عن دوري السوبر الأوروبي، وهي المسابقة التي كان يحلم بتجسيدها منذ نحو 20 عاما.

20/4/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة