فلورنتينو بيريز.. لماذا يجلس هنا؟

بيريز أبرز الوجوه التي تقف خلف بطولة دوري السوبر الأوروبي (غيتي)
بيريز أبرز الوجوه التي تقف خلف بطولة دوري السوبر الأوروبي (غيتي)

بهدوء رجل سبعيني وكلمات منتقاة وسرد متماسك لأرقام ومعطيات، ظهر رئيس ريال مدريد، فلورنتينو بيريز، لأول مرة للدفاع عن دوري السوبر الأوروبي، وهي المسابقة التي كان يحلم بتجسيدها منذ نحو 20 عاما.

وأمام الزلزال الذي أحدثه إعلان 12 ناديا إطلاق المسابقة الجديدة، والتصريحات النارية لرئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" (UEFA) ألكسندر تسيفرين الذي اختار مصطلحات "خائن، وكاذب، وشجع" لمهاجمة تلك الأندية، ظهر بيريز ليقدم صورة مغايرة للبطولة التي يتولى قيادة فريقها المؤسس، وأكد أنها لن تكون مقتصرة على الأغنياء وستكون بداية لعهد جديد لكرة القدم يساير ما يشهده العالم من تغيرات.

ولكن لماذا يجلس بيريز هنا ويدافع عن ما يعتقد بأنه المستقبل الأفضل لكرة القدم؟، الإجابة تعود بنا إلى بداية القرن الحالي، حين ظهر بيريز القادم من عالم الأعمال لقيادة ريال مدريد نحو مجد جديد بعد سنوات من التراجع بسبب متاعب اقتصادية.

مجلة "لوبوان" (Le Point) الفرنسية، رسمت ملامح الرجل خلال سنواته الطويلة مع ريال مدريد، وذكرت بأنه حريص على عدم إظهار ميوله النخبوية رغم أنه "منتج خالص" لتلك النخبة، فهو لا يدير فقط أحد أغنى الأندية في العالم؛ لكنه أيضا يترأس شركة "إيه سي إس" (ACS) متعددة الجنسيات المتخصصة في الإنشاءات مع أكثر من 180 ألف موظف موزعين عبر العالم من الولايات المتحدة الأميركية إلى أستراليا.

صنفته جامعة هارفارد كواحد من أفضل 25 رئيسا تنفيذيا في العالم، وهو صاحب تاسع أكبر ثروة إسبانية بـ2.3 مليار دولار، وفقا لمجلة "فوربس" (Forbes).

بيريز نقل نجاحه من عالم الأعمال، إلى كرة القدم عبر إحداث ثورة "الغلاتيكوس" في بداية مشواره مع ريال مدريد، وذلك عبر التعاقد مع أفضل اللاعبين في العالم، واستغلال ما يرافق ذلك من ضجة إعلامية واهتمام جماهيري لتحقيق أرباح أكبر من حقوق البث ومبيعات النادي، معتمدا شعارا واحدا في كل صفقاته "لقد ولد ليصبح يوما ما لاعبا في ريال مدريد".

بيريز الذي خرج مؤخرا من تجربة الإصابة بكورونا، وهو في عمر 74 عاما، لم تتوقف طموحاته يوما، فبالإضافة إلى سعيه للحصول على خدمات أفضل اللاعبين وفي مقدمتهم حاليا النجمين الصاعدين كيليان مبابي وإيرلينغ هالاند، يتابع عن كثب مشروع تجديد ملعب سانتياغو برنابيو ضمن خططه لإبقاء ريال مدريد في الصدارة من حيث المال والرياضة.

مشاريع وخطط بيريز تبني على ما تحقق خلال فترتين على رأس ريال مدريد (2000-2006 و2009 حتى اليوم) عبر 26 لقبا في كرة القدم، منها 5 بطولات دوري في إسبانيا و5 بطولات دوري أبطال.

على الصعيد الشخصي، فلورنتينو بيريز هو أحد هؤلاء القادة، الذين يقدسون قيمة العمل، وهو شخص قادر على إجراء محادثة عمل تستغرق عدة ساعات في منتصف عطلة نهاية الأسبوع.

مهندس الجسور والطرق، الذي تولى مناصب المسؤولية في عدة وزارات (الصناعة، الطاقة، الزراعة)، قال في تصريحات سابقة "لم أعمل أبدا لكسب المال. أنا لا أعرف  كم أمتلك، ولا أعرف كيف أستفيد من تلك الأموال"؛ لكن ذلك لم يمنعه من تشييد مبنى فخم ضخم تبلغ مساحته 2600 متر مربع يتقاسمه مع أبنائه الثلاثة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أبلغ رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جياني إنفانتينو، 12 ناديا أعلنوا رغبتهم في إنشاء دوري السوبر الأوروبي، بأنهم لا يمكن أن يبقوا “نصفا بالداخل ونصفا بالخارج” فيما يتعلق بنظام كرة القدم الحالي.

20/4/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة