إذا رحل كلوب.. مصير ضبابي ينتظر ليفربول

كاراغر: إذا فقد ليفربول مدربه العام القادم، فإن الملاك سيرحلون عن النادي في غضون أسبوع (رويترز)
كاراغر: إذا فقد ليفربول مدربه العام القادم، فإن الملاك سيرحلون عن النادي في غضون أسبوع (رويترز)

قال جيمي كاراغر مدافع ليفربول السابق إن مجموعة "فينواي سبورتس" المالكة للنادي سترحل في غضون أسبوع واحد، إذا فقدت المدرب يورغن كلوب بسبب دوري السوبر الأوروبي الانفصالي.

وأعلنت مجموعة من 12 ناديا -من بينها ليفربول- أول أمس الأحد، إنشاء المسابقة الانفصالية، مما أثار غضبا واسع النطاق في عالم كرة القدم وخارجه.

وأبلغ كلوب "سكاي سبورتس" أمس الاثنين بأن رأيه في الدوري الانفصالي لم يتغير منذ 2019، عندما قال إنه يأمل ألا يحدث مطلقا.

وقال كاراغر "أهم شيء أن الجميع ضده.. تحدث كلوب حول الأمر في 2019 وكان موقفه في غاية الوضوح.. إذا فقد ليفربول مدربه بسبب ذلك خلال العام القادم، فإن الملاك سيرحلون عن النادي في غضون أسبوع. أستطيع تأكيد ذلك".

وتملك مجموعة "فينواي سبورتس" الأميركية ليفربول منذ 2010، عندما اشترته مقابل 300 مليون جنيه استرليني (419.70 مليون دولار).

وجاء الاستحواذ بعد أن قاد المالكان الأميركيان السابقان -توم هيكس وجورج جيليت- ليفربول إلى مشارف الانهيار.

وأضاف كاراغر "هذا يؤلمني أكثر، لأن هؤلاء الملاك اشتروا ليفربول بعد أميركيين آخرين أدارا النادي بطريقة سيئة وأطاح بهم المشجعون".

وتابع "هؤلاء (الملاك) اشتروا النادي بثمن بخس. النادي أصبح أكبر الآن 6 أو 7 مرات، عوضوا الأموال التي دفعوها وفازوا باليانصيب مع ليفربول".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال يورغن كلوب مدرب ليفربول إن فريقه يستطيع تحقيق انتفاضة أخرى بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم عندما يواجه ريال مدريد المبتلى بالغيابات في إياب ربع نهائي المسابقة، لكن لا يمكنه ارتكاب المزيد من الأخطاء.

13/4/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة