الأرجنتيني بوتشيتينو مدرب سان جيرمان.. مسيرة حافلة يريد تتويجها بلقب أبطال أوروبا

حقق بوتشيتينو نجاحات مع الفرق التي دربها (رويترز)
حقق بوتشيتينو نجاحات مع الفرق التي دربها (رويترز)

يوم قاد المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو، فريق توتنهام إلى نهائي دوري أبطال أوروبا موسم 2018-2019، كانت مفاجأة كبيرة خاصة أن السبيرز وقتها أقصى أياكس الفريق القوي والمرشح للقب وهزمه في عقر داره.

ولكن لبوتشيتينو (49 عاما) المغمور كلاعب، مسيرة زاخرة بالنجاحات كمدرب في الملاعب الأوروبية، بداية من تدريب إسبانيول في الليغا وصولا إلى نجاحه مع باريس سان جيرمان في التأهل لنصف نهائي أبطال أوروبا وإقصائه البطل بايرن ميونخ، علما أن الأرجنتيني ارتدى قميص الفريقين (إسبانيول وسان جيرمان).

البداية مع إسبانيول (2009-2012) الذي دربه بوتشيتينو بعد شهر فقط من استلامه رخصة التدريب من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، ونجح في إنقاذه الفريق من السقوط للدرجة الثانية في الموسم الأول، كما جعله فريقا ينافس الكبار ويحتل مركزا وسط جدول الترتيب.

بعد إسبانيول انتقل إلى ساوثهامبتون (2013-2014) في البريميرليغ، وهناك هزم مان سيتي وتشلسي وليفربول في أول 6 أشهر من مسيرته مع "القديسيين"، كما قاد الفريق للمركز الثامن وهو الأعلى في تاريخه منذ 11 عاما، وتطور مستوى عدد من اللاعبين تحت قيادته، بينهم آدم لالانا، ولوك شو، ومورغان شنيدرلين.

كتابة اسمه بين أفضل مدربي العالم كانت مع توتنهام (2014-2019) الذي حوله من فريق عادي لمنافس على الألقاب المحلية وقاده لنهائي كأس الرابطة الإنجليزية في الموسم الأول، وفي الموسم الثاني له مع الفريق احتل أفضل مركز له في الدوري منذ 26 عاما (المركز الثالث)، وفي الموسم الثالث حصد الفريق أعلى محصلة له من النقاط وأفضل مركز في الترتيب منذ 54 عاما (المركز الثاني بـ 86 نقطة)، كما كان مهندس إنجاز تأهل الفريق لأول نهائي أوروبي في تاريخ الفريق (نهائي دوري الأبطال موسم 2018-2019) كما قدم مواهب وطورها كهاري كين وديلي آلي وكريستيان إيركسن.

بعد إقالته من تدريب توتنهام، بقي فترة من دون فريق، قبل أن يستعين به باريس سان جيرمان أملا في أن يقوده لأول لقب بدوري الأبطال في تاريخ النادي الفرنسي، ورغم أنه بدأ مهمته في يناير/كانون الثاني الماضي فإنه كان على قدر المسؤولية، إذ هزم برشلونة في ثمن النهائي وأوقف سلسلة من 13 مرة متتالية تأهل فيها البرسا لربع النهائي في المسابقة القارية الأم، كما أقصى بايرن ميونخ بطل أوروبا من ربع النهائي وأوقف سلسلة من 19 مباراة في دوري الأبطال لم يخسر فيها الفريق البافاري. كما أن النجمين البرازيلي نيمار والفرنسي كليان مبابي يتألقان ويتناغمان أكثر مع بعضهما البعض تحت إدارته للفريق.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

تخلص باريس سان جيرمان من سمعته السيئة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بتأهله للدور قبل النهائي للعام الثاني على التوالي عقب الإطاحة بحامل اللقب بايرن ميونخ أول أمس الثلاثاء.

15/4/2021

بتعليقات تكشف عن الإحباط، عبّر نجما بايرن ميونخ: توماس مولر ومانويل نوير عن حزنهما الشديد بعد الخروج أمام باريس سان جيرمان، في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بسبب قاعدة الأهداف خارج الأرض بالتعادل 3-3.

14/4/2021

ثأر باريس سان جيرمان لهزيمته أمام بايرن ميونخ بنهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، وتأهل على حسابه لنصف النهائي بالنسخة الحالية للبطولة الأوروبية، رغم فوز الفريق البافاري بعقر دار الفريق الباريسي.

13/4/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة