ميسي يغيب مجددا في المباريات الكبيرة.. صيام عن التهديف والصناعة في الكلاسيكو

ميسي لم يسجل في آخر 7 مباريات "كلاسيكو" ضد ريال مدريد (الأناضول)
ميسي لم يسجل في آخر 7 مباريات "كلاسيكو" ضد ريال مدريد (الأناضول)

"هل خرج ميسي من الباب الضيق في آخر كلاسيكو له بقميص برشلونة؟"، سؤال كان الشغل الشاغل للمحللين والجماهير ورواد مواقع التواصل، وخاصة بعد الأداء المتواضع الذي قدمه النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ضد ريال مدريد في الكلاسيكو الإسباني أمس الأحد.

فهدّاف الكلاسيكو التاريخي بـ26 هدفا، تباطأ معدله التهديفي في اللقاءات الأخيرة، حيث هز الشباك 21 مرة في أول 27 مباراة، و5 مرات فقط في آخر 17 مواجهة، كما أنه أخفق في تسجيل أي هدف أو صناعة آخر، في آخر 7 لقاءات ضد الريال.

وآخر مرة سجل فيها ميسي تزامنت مع الكلاسيكو الأخير لكريستيانو رونالدو موسم 2017-2018.

وبحسب صحيفة "ماركا" (Marca) الإسبانية، فإن ميسي -رغم أن تقييم أدائه كان 7.8 من 10- لم يكن مؤثرا في "كلاسيكو" قد يكون الأخير له، وأفضل لقطة له في المباراة كانت الركنية في الشوط الأول التي خدعت الحارس البلجيكي تيبو كورتوا حامي عرين "الملكي"، لكنها ارتدت من القائم.

وغير ذلك، فإن جلّ تمريراته كانت مقطوعة، وركلاته الحرة إما ارتدت من حائط الصد أو كانت سهلة بين أحضان كورتوا، وحتى هدف برشلونة سجله المدافع أوسكار مينغيزا.

وميسي -الذي عادل أمس رقم سيرجيو راموس قائد الملكي في عدد المشاركات في تاريخ الكلاسيكو بـ45 مباراة- سدد 7 مرات في مباراة أمس على مرمى كورتوا، دون أن ينجح في التسجيل.

وللتدليل على تراجع قوة الفريق الكتالوني أمام الفريق الملكي في الآونة الأخيرة، وبالتالي غياب ميسي الذي يعد محرك الفريق ومنقذه ونجمه الأول، فإن برشلونة خسر 3 مباريات "كلاسيكو" متتالية في الليغا لأول مرة منذ 1978، كما أن الريال فاز للمرة الأولى على البرسا ذهابا وإيابا في الدوري منذ 2008.

يذكر أن الريال -بفوزه أمس- تصدر الليغا مؤقتا برصيد 66 نقطة، بفارق الأهداف عن أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني -الذي لعب مباراة أقل- ونقطة عن برشلونة الذي تراجع إلى المركز الثالث.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تفوق اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو على النجم البرازيلي السابق رونالدينيو في استفتاء نشره الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، لاختيار الأفضل بينهما عندما كانا لاعبَين لفريقي ريال مدريد وبرشلونة.

10/4/2021

صبّ رونالد كومان مدرب برشلونة غضبه على الحكم، لعدم احتسابه ركلة جزاء أثناء الهزيمة 2-1 أمام ريال مدريد، في قمة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم أمس، وهي نتيجة أبعدته عن السباق الثلاثي على اللقب.

11/4/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة