قبل 600 يوم على انطلاق المونديال.. تعرف على جاهزية ملاعب كأس العالم 2022

ملعب البيت في مدينة الخور يستضيف المباراة الافتتاحية لمونديال 2022 (الجزيرة)
ملعب البيت في مدينة الخور يستضيف المباراة الافتتاحية لمونديال 2022 (الجزيرة)

في سباق مع الزمن، يتواصل العمل في بناء ملاعب ومشاريع البنية التحتية المرتبطة بكأس العالم 2022 في قطر، متجاوزا الجداول الزمنية المقررة، في الوقت الذي يفصلنا فيه 600 يوم عن ركلة بداية النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط.

وبعد أن أعلنت قطر عن جاهزية 4 ملاعب من أصل 8، تستعد اللجنة العليا للمشاريع والإرث لافتتاح 3 ملاعب أخرى قبل نهاية العام الجاري، هي ملاعب البيت والثمامة وراس أبو عبود، وتستعد لتدشين ملعب لوسيل مطلع العام المقبل.

وستنطلق صافرة أولى مباريات المونديال في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، لتتواصل منافساته على مدى 28 يوما، وتختتم بالمباراة النهائية في 18 ديسمبر/كانون الأول، تزامنا مع اليوم الوطني لدولة قطر، وسيشهد ملعب البيت المباراة الافتتاحية للمونديال، فيما يحتضن ملعب لوسيل المباراة النهائية.

نستعرض في السطور التالية لمحة عن الملاعب الثمانية للبطولة، التي لم يعد يفصلنا عن أولى مبارياتها سوى 600 يوم.

ملعب خليفة الدولي

الطاقة الجماهيرية: 40 ألف مشجع.
المسافة إلى وسط مدينة الدوحة: 11 كيلومترا.
الافتتاح: 2017.

أصبح ملعب خليفة الدولي أول الملاعب جاهزية لاستضافة منافسات بطولة كأس العالم 2022، بعد استضافته نهائي كأس الأمير في 19 مايو/أيار 2017، وذلك بعد عملية تطوير شاملة. ويستضيف الملعب 8 مباريات في المونديال من مرحلة المجموعات حتى ثمن النهائي ومباراة المركز الثالث.

ملعب الجنوب

الطاقة الجماهيرية: 40 ألف مشجع.
المسافة إلى وسط مدينة الدوحة: 23 كيلومترا.
الافتتاح: 2019.

أول ملعب يجري تشييده بالكامل لاستضافة منافسات مونديال قطر، وأُعلن عن جاهزيته للمونديال في 16 مايو/أيار 2019 خلال نهائي كأس الأمير، ويقع في مدينة الوكرة، واستوحي تصميمه من أشرعة المراكب التقليدية؛ ليعكس تاريخ مدينة الوكرة الذي ارتبط بالبحر. ومن المقرر أن يستضيف 7 مباريات في المونديال من مرحلة المجموعات حتى ثمن النهائي، وتضمن تقنية التبريد المبتكرة والسقف القابل للطيّ الاستفادة من الملعب طوال أشهر العام.

ملعب المدينة التعليمية

الطاقة الجماهيرية: 40 ألف مشجع.
المسافة إلى وسط مدينة الدوحة: 13 كيلومترا.
الافتتاح: 2020.

أُعلن عن جاهزية الملعب، المعروف بـ"جوهرة الصحراء"، في 15 يونيو/حزيران 2020 خلال فعالية رقمية تكريما للعاملين في الصفوف الأمامية لمكافحة انتشار كوفيد-19 حول العالم. يقع الملعب في المدينة التعليمية، التي تحتضن مقر مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وتعد وجهة المعرفة والابتكار في قطر، وتضم مرافق تعليمية وبحثية رائدة، ومن المقرر أن يستضيف 8 مباريات في المونديال من دور المجموعات حتى ربع النهائي.

ملعب أحمد بن علي

الطاقة الجماهيرية: 40 ألف مشجع.
المسافة إلى وسط مدينة الدوحة: 22 كيلومترا.
الافتتاح: 2020.

يعتبر ملعب أحمد بن علي أحدث الملاعب المونديالية التي كُشف النقاب عنها، إذ أُعلن عن جاهزيته عندما استضاف في 18 ديسمبر/كانون الأول 2020 نهائي كأس الأمير بين ناديي العربي والسد. ويتميز الملعب بواجهة خارجية تتضمن رموزا وأشكالا وعناصر تعكس بعض جوانب الحياة والثقافة في قطر، ويستضيف 7 مباريات في المونديال من مرحلة المجموعات حتى ثمن النهائي، ويصبح مقرا لنادي الريان الرياضي بعد انتهاء منافسات المونديال.

ملعب البيت

الطاقة الجماهيرية: 60 ألف مشجع.
المسافة إلى وسط مدينة الدوحة: 46 كيلومترا.

يستضيف ملعب البيت مباراة افتتاح مونديال 2022، ويُحاكي في تصميمه بيت الشعر أو الخيمة التي سكنها البدو قديما، وهو في ذلك يُجسد العراقة والضيافة التي اشتهر بها العرب منذ القدم، ومن أهم ما يميز ملعب البيت سقفه القابل للطي بالكامل، كما تضم المنطقة المحيطة بالملعب 400 ألف متر مربع من المساحات الخضراء، التي ستعود بالنفع على أفراد مجتمع مدينة الخور، ومن المقرر أن يستضيف 9 مباريات من دور المجموعات حتى نصف النهائي.

مستجدات أعمال البناء: استُكمل بناء هيكل الملعب، بالإضافة إلى مد الأرضية بالعشب في زمن قياسي. وحقق مطلع العام الجاري إنجازا بارزا على صعيد الاستدامة بعد أن نال شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة "جي ساس" (GSAS) من فئة الـ5 نجوم.

ملعب الثمامة

الطاقة الجماهيرية: 40 ألف مشجع.
المسافة إلى وسط مدينة الدوحة: 12 كيلومترا.

بتصميمه الفريد المستوحى من "القحفية"، وهي القبعة التقليدية التي يرتديها الرجال في الوطن العربي، يحتفي ملعب الثمامة بثقافة المنطقة العربية وتقاليدها الأصيلة. أبدع تصميم هذه الأيقونة المونديالية المعماري القطري المهندس إبراهيم الجيدة، ليصبح أول ملعب مونديالي بتصميم قطري. يستضيف الملعب خلال المونديال 8 مباريات من دور المجموعات حتى ربع النهائي.

مستجدات أعمال البناء: استكملت أعمال السقف، والواجهة الخارجية، وتركيب المدرجات، بالإضافة إلى مد أرضية الملعب بالعشب وزراعة الأشجار في المنطقة المحيطة. وتوشك أعمال تركيب المقاعد، وبعض أعمال السباكة والتشطيب والأعمال الميكانيكية والكهربائية على الانتهاء.

ملعب راس أبو عبود

الطاقة الجماهيرية: 40 ألف مشجع.
المسافة إلى وسط مدينة الدوحة: 7 كيلومترات.

يعد ملعب راس أبو عبود أول ملعب مونديالي قابل للتفكيك بالكامل في تاريخ المسابقة، ما يجعله أيقونة مميزة في مجال تطوير الملاعب المستدامة وتصميمها. يُشيّد الملعب باستخدام حاويات شحن بحري ووحدات بناء أخرى قابلة للتفكيك بعد إسدال الستار على المونديال. خلال مونديال 2022، يستضيف الملعب 7 مباريات من مرحلة المجموعات حتى ثمن النهائي.

مستجدات أعمال البناء: يجري تشييد ملعب راس أبو عبود باستخدام 974 حاوية شحن بحري، وقد تم استلام وتركيب كافة الحاويات حتى الحاويات الخاصة بمحطة الطاقة. علاوة على ذلك، جرى استلام وتركيب كافة الوحدات الفولاذية الخاصة بهيكل الملعب بما في ذلك قضبان الشد، مع اقتراب انتهاء أعمال تركيب كافة المقاعد في الملعب وأعمال السباكة والتشطيب وبعض الأعمال الميكانيكية والهندسية، كما تتواصل الأعمال الخارجية في المنطقة المحيطة بالملعب.

ملعب لوسيل

الطاقة الجماهيرية: 80 ألف مشجع.
المسافة إلى وسط مدينة الدوحة: 20 كيلومترا.

يُجسد ملعب لوسيل، أكبر ملاعب مونديال 2022، طموح دولة قطر وتطلعها لتعريف العالم أجمع بالثقافة العربية الأصيلة وعراقة تراث المنطقة. يستوحي هذا الملعب تصميمه الفريد من تداخل الضوء والظل الذي يميّز الفنار العربي التقليدي أو الفانوس، كما يعكس هيكله وواجهته النقوش بالغة الدقة على أوعية الطعام، والأواني، وغيرها من القطع الفنية، التي وجدت في أرجاء العالم العربي والإسلامي خلال نهوض الحضارة في المنطقة. يقع ملعب لوسيل في قلب مدينة لوسيل العصرية في قطر، وهي مدينة حديثة يجري بناؤها على أحدث طراز، وقد روعي في تصميمها تلبية احتياجات السكان، ويستضيف ملعب لوسيل 10 مباريات منها نهائي المونديال.

مستجدات أعمال البناء: تم الانتهاء من الأعمال الخرسانية والفولاذية، وإتمام رفع هيكل السقف، كما بدأت عملية تركيب الجسور والأنظمة والخدمات المعلقة من السقف، وسوف يبدأ قريبا تركيب نسيج السقف من الأعلى. كما تم الانتهاء من إغلاق المبنى بالكامل عبر تركيب الأبواب والواجهات الزجاجية في أجنحة ​​وصالات الضيافة وكبار الشخصيات وتشغيل أنظمة الطاقة والتكييف. كما أن الواجهات المعمارية المعدنية على وشك الانتهاء خلال بضعة أيام لتعطي الملعب شكله الخارجي المميز. علاوة على ذلك، توشك الأعمال الميكانيكية وأعمال السباكة والتشطيب الداخلية على الانتهاء، لتبدأ بعد ذلك عملية تشغيل وتجربة جميع أنظمة المبنى والتأكد من تكاملها وأدائها بالشكل المطلوب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة