نهاية غير سعيدة لقصة سواريز مع أتلتيكو مدريد

Chelsea FC v Atletico Madrid - UEFA Champions League Round Of 16 Leg Two
سواريز لم يسجل أي هدف هذا الموسم في 500 دقيقة لعب بدوري الأبطال (غيتي)

كان من المفترض أن يقود الأورغوياني لويس سواريز عودة أتلتيكو مدريد ضد تشلسي في دوري أبطال أوروبا ويعبر بالفريق نحو ربع النهائي، غير أن الرياح لم تجرِ كما يشتهي "الروخيبلانكوس".

فالفريق الإسباني خسر ذهابا على أرضه بهدف نظيف، وفي لندن بهدفين دون رد، ليقصيه "البلوز" من الأدوار الإقصائية.

واللافت أن سواريز -الذي حقق اللقب مع برشلونة عام 2015- لم يقدم الكثير في مباراتي الذهاب والإياب، ولم يصنع فرصا كثيرة للتسجيل.

وفشلُ سواريز لم يكن فقط أمام "الفريق اللندني"، فالأورغوياني الدولي لم يسجل هدفا بالمسابقة في 500 دقيقة لعب.

ورغم تسجيله 18 هدفا في الليغا قاد بها "الأتلتي" لصدارة جدول الترتيب، فإنه أخفق في تقديم المستوى نفسه في البطولة القارية. واللافت أنها المرة الأولى التي يخفق فيها بتسجيل أي هدف في إحدى نسخ مسابقة دوري الأبطال.

كما أنه أخفق في هز الشباك في 25 مباراة متتالية خارج قواعد الفرق التي لعب لها، وهذا رقم قياسي سلبي لمهاجم.

وهذا الأداء المتواضع للـ"بيتسوليرو" أمام تشلسي دفع بالمدرب دييغو سيميوني لاستبداله بالأرجنتيني أنخيل كوريا، رغم أن فريق العاصمة الإسبانية كان يحتاج إلى هدفين لقلب الطاولة على أبناء توماس توخيل.

المصدر : ماركا