إصابات ومعاناة.. زيدان يُيمم وجهه نحو شباب ريال مدريد

يتوقع أن يدفع زيدان بـ 3 آخرين من صغار السن في التدريبات اليوم الاثنين (غيتي)
يتوقع أن يدفع زيدان بـ 3 آخرين من صغار السن في التدريبات اليوم الاثنين (غيتي)

عندما يستضيف ريال مدريد خيتافي غدا الثلاثاء في مباراة الفريقين المؤجلة من المرحلة الأولى من الدوري الإسباني لكرة القدم، سيكون زين الدين زيدان المدير الفني للريال مضطرا للاعتماد من جديد على العناصر الشابة في ظل أزمة إصابات يعاني منها الفريق.

وتفاقمت أزمة الإصابات مع الإعلان اليوم عن معاناة ألفارو أودريوزولا وإيدير ميليتاو من مشكلات عضلية.

ويفتقد "الملكي" بالفعل جهود إيدين هازارد ورودريغو غوس وفيديريكو فالفيردي وداني كاربخال ولوكاس فاسكيز وسيرجيو راموس وإيسكو بسبب الإصابات، وكذلك توني كروس بسبب الإيقاف.

ويأمل زيدان تعافي فاسكيز وكاربخال وإيسكو في الوقت المناسب، لكن بعد السماح لمارتين أوديغارد ولوكا يوفيتش بالرحيل بعقدي إعارة حتى نهاية الموسم، أصبح المدرب الفرنسي مضطرا للاعتماد بشكل كبير على العناصر الشابة قليلة التجربة.

وشارك لاعب قلب الدفاع فيكتور تشوست (20 عاما) قائد الفريق الثاني بالنادي الملكي، مع الفريق الأول في كأس الملك، ويرجح أن تتكرر مشاركاته، حتى لو من مقعد البدلاء، في ظل غياب راموس.

وكان تشوست قد قاد فريق الشباب للتتويج بلقب الدوري الأوروبي، ويراه البعض خليفة محتملا لراموس على المدى البعيد في النادي الملكي وكذلك في المنتخب.

ودفع زيدان أيضا باللاعب مارفين بارك في الدقائق الأخيرة من المباراة التي انتهت بالفوز على هويسكا 2-1 أمس الأول.

وكاد بارك (19 عاما) أن يسجل مشاركته الأولى كبديل بأول مباراة للفريق في الموسم، لكن زيدان لم يدفع به في أي مباراة حتى طرأت أزمة الإصابات مؤخرا على ريال مدريد.

ويتوقع أن يدفع المدرب أيضا بـ 3 شبان آخرين في التدريبات اليوم، وهم ميغيل غوتيريز وأنتونيو بلانكو وسيرجيو أريباس.

وقد تصدر (الظهير الأيسر) غوتيريز قائمة هدافي الفريق الثاني في بطولة الدوري الأوروبي للشباب الموسم الماضي، وهو إنجاز كبير لمن يلعب في هذا المركز.

وحقق لاعب خط الوسط بلانكو (20 عاما) أكثر من إنجاز بالفعل مع منتخبي إسبانيا تحت 17 و19 عاما.

وشارك أريباس في مباراة ريال مدريد أمام ليفانتي، وكان قد تألق أيضا في مشوار الفريق الثاني للريال نحو التتويج بالدوري الأوروبي للشباب.

ورغم وجود هذه الأسماء الواعدة وتألقها، فربما لم يكن زيدان ليعتمد عليهم ضمن الفريق الأول لو سارت الأمور بشكل طبيعي ولم يتعرض الفريق لأزمة الإصابات.

وأثرت القائمة الطويلة من الإصابات في صفوف الفريق على زيدان، وقد بدا المدرب حادا بشكل غير معتاد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء الجمعة للحديث عن مباراة هويسكا.

وقال زيدان في تصريحاته للصحفيين الذين علقوا بشأن لهجته الدفاعية "هذا العام لدينا الحق في المنافسة على الدوري. لندع الفريق الذي توج بالدوري الموسم الماضي، يتنافس عليه الآن".

ورفع المدرب صوته "فزنا بالدوري الموسم الماضي وليس قبل عشرة أعوام! كان هذا العام الماضي. لذلك نحن فقط بحاجة لشيء من الاحترام".

وفي المباراة أمام هويسكا، بدا لاعبو ريال مدريد وكأنهم يستجيبون لما اعتبره البعض صرخة معركة من جانب زيدان.

وقدم اللاعبون عرضا قويا وروحا تنافسية عالية في مواجهة هويسكا، وتمكن "الملكي" من تقليص الفارق مع أتلتيكو مدريد المتصدر إلى 7 نقاط، وذلك قبل مباراة أتلتيكو المقررة اليوم أمام سيلتا فيغو في ختام المرحلة رقم 22 من الدوري.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يواجه زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد أزمته الثالثة في فترته الثانية مع الفريق، ووسط أجواء تنذر بإقالته يتعين على لاعبيه القتال مجددا لإنقاذه بفوز يعيد الاطمئنان لإدارة النادي بضيافة ألافيس في الليغا.

21/1/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة