دوري أبطال أوروبا.. ريال مدريد يتفوق على أتلانتا ومانشستر سيتي يهزم بوروسيا مونشنغلادباخ

ميندي (يمين) يحتفل بهدف الانتصار لريال مدريد (غيتي)
ميندي (يمين) يحتفل بهدف الانتصار لريال مدريد (غيتي)

تقدم ريال مدريد الإسباني خطوة هامة نحو ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عقب فوزه الثمين 1-صفر على مضيفه أتلانتا الإيطالي، في حين عاد مانشستر سيتي بفوز مهم من ملعب بوروسيا مونشغلادباخ الألماني 2-صفر.

وضمن آخر مواجهات ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، اضطر أتلانتا للعب بـ10 لاعبين عقب طرد لاعبه السويسري ريمو فريلير في الدقيقة 18.

واستفاد ريال مدريد من النقص العددي في صفوف منافسه، بعدما أحرز لاعبه الفرنسي فيرلاند ميندي هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 86، عبر قذيفة رائعة من خارج منطقة الجزاء.

وخاض النادي الملكي لقاء اليوم منقوصا من عدد كبير من عناصره الأساسية، مثل الهداف الفرنسي كريم بنزيمة والمدافع المخضرم سيرخيو راموس والجناح البلجيكي إيدين هازارد.

ويسعى المدرب زين الدين زيدان لاستعادة عدد من المصابين قبل مواجهة الإياب المقررة في 16 مارس/آذار المقبل، للصمود أمام أتلانتا وتعويض غياب متوسط الميدان كاسيميرو المعاقب.

ويتطلع ريال مدريد لمواصلة مشواره في البطولة التي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها برصيد 13 لقبا.

من جانب آخر، واصل مانشستر سيتي الإنجليزي انطلاقته الرائعة في الموسم الحالي ووضع قدما في ربع نهائي المسابقة بفوزه 2-صفر على مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ.

وأقيمت المباراة اليوم على ملعب "بوشكاش آرينا" في العاصمة المجرية بودابست كملعب محايد بسبب القيود المفروضة على السفر بألمانيا في ظل أزمة تفشي الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

ولم يجد مانشستر سيتي صعوبة كبيرة في تحقيق الفوز على مونشنغلادباخ، ليقترب الفريق الإنجليزي خطوة كبيرة من التأهل قبل مواجهة الإياب في 16 مارس/آذار المقبل.

وأنهى مانشستر سيتي الشوط الأول لصالحه بهدف سجله البرتغالي برناردو سيلفا في الدقيقة 29، وأضاف البرازيلي غابرييل جيسوس الهدف الثاني في الدقيقة 65.

وحافظ الفريق الإنجليزي على سجله خاليا من الهزائم في آخر 26 مباراة، علما بأن انتصاره اليوم هو الـ23 له في هذه المباريات مقابل 3 تعادلات.

وحقق مانشستر سيتي اليوم انتصاره الـ19 على التوالي في مختلف البطولات. ويتصدر الفريق جدول الدوري الإنجليزي حاليا ويبدو مؤهلا للفوز بلقب البطولة للمرة الثالثة في آخر 4 مواسم.

وما زال الإسباني بيب غوارديولا مدرب السيتي في مرحلة البحث عن استعادة اللقب الأوروبي منذ أن توج به للمرة الثانية مع برشلونة قبل عقد كامل.

وودع غوارديولا ومانشستر سيتي البطولة من ربع النهائي في المواسم الثلاثة الماضية على التوالي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة