جدل الحالات التحكيمية يرافق فوز ريال مدريد على أتلانتا

لقطة من مباراة ريال مدريد وأتلانتا (غيتي)
لقطة من مباراة ريال مدريد وأتلانتا (غيتي)

تجدد الجدل حول الحالات التحكيمية في مباريات ريال مدريد بعد فوز النادي الملكي على أتلانتا الإيطالي في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وانتهت المواجهة التي جرت في إيطاليا بفوز ريال مدريد بهدف وحيد سجله المدافع فيرلاند ميندي في الدقيقة 86.

وكان ميندي بطل اللقطة الأكثر إثارة للجدل في المباراة بعد تعرضه للعرقلة في الدقيقة 18 من طرف اللاعب السويسري ريمو فريلير الذي تلقى بطاقة حمراء مباشرة.

وتباينت آراء المحللين بشأن البطاقة الحمراء التي أشهرها الحكم الألماني توبياس شتيلر، وقال محلل قنوات "بي إن سبورتس" طارق الجلاهمة إن الطرد مستحق لأنه توفر على الأركان الأربعة المطلوبة في القانون، وهي المسافة بين المهاجم والمرمى والاتجاه نحو المرمى واستحواذ المهاجم على الكرة إضافة إلى موقع اللاعبين الآخرين من مكان اللقطة.

من جانبها نقلت صحيفة "أس" (AS) الإسبانية المقربة من ريال مدريد، عن الخبير التحكيمي إيتورالدي غونزاليس قوله إن اللقطة صعبة وتحتمل إشهار البطاقة الحمراء أو الاكتفاء بالبطاقة الصفراء، وذلك وفقا لتقدير الحكم.

وقال إن ذلك يبرر عدم تدخل غرفة التحكيم المساعد (فار) لأن القرار يعود إلى الحكم الرئيس الذي اتخذ القرار بناء على رؤيته للقطة.

بدورها نقلت صحيفة ماركا (Marca) الإسبانية، المقربة من ريال مدريد، عن الخبير التحكيمي أندوخار أوليفر قوله إن الطرد مبالغ فيه لأن ميندي لم يكن مسيطرا على الكرة، واعتبر أن منح بطاقة صفراء لمدافع أتلانتا هو القرار العادل في هذه الحالة.

في المقابل، انتقدت صحيفة "سبورت" (SPORT)، المقربة من نادي برشلونة، قرار الحكم وقالت إن الألماني شتيلر أهدى الفوز لريال مدريد.

وذهبت صحيفة "موندو ديبورتيفو" (Mundo Diportivo) المقربة من النادي الكتالوني أيضا، إلى الاستنتاج نفسه وأكدت أن الحكم أخطأ بطرد مدافع أتلانتا، كما أخطأ بعدم إشهار البطاقة الحمراء في وجه متوسط ميدان ريال مدريد كاسيميرو.

وسقط كاسيميرو داخل منطقة العمليات في الدقيقة 81 في محاولة للحصول على ركلة جزاء بزعم تعرضه للدفع من اللاعب المنافس، وتوجه الحكم نحو اللاعب البرازيلي وأنذره شفهيا وحذره من التحايل دون أن يشهر في وجهه بطاقة صفراء، وهو ما يعني الطرد، لأن اللاعب حصل على بطاقة صفراء أولى في الشوط الأول.

وقال خبير صحيفة "أس" إنه لم تكن هنالك ضربة جزاء في لقطة كاسيميرو، لأن اللاعب لم يفقد توازنه بعد احتكاكه باللاعب المنافس، في حين اعتبر محلل "بي إن سبورتس" حاتم الطرابلسي أن كاسيميرو لا يستحق بطاقة صفراء لأنه لم يتحايل وتعرض للدفع في بداية اللقطة من طرف المدافع.

المصدر : مواقع إلكترونية

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة