دور المجموعات في أبطال أفريقيا.. بداية رحلة العرب للحفاظ على اللقب

الأهلي المصري توج باللقب الموسم الماضي على حساب غريمه الزمالك (غيتي)
الأهلي المصري توج باللقب الموسم الماضي على حساب غريمه الزمالك (غيتي)

تحت شعار "مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة"، تبدأ الفرق العربية حلمها نحو المضي قدما في بطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم هذا الموسم، أملا في ارتقاء منصة التتويج في النهاية، وذلك حينما تفتتح مسيرتها بمرحلة المجموعات للمسابقة القارية، غدا الجمعة.

وقسمت الفرق الـ16 المشاركة في هذا الدور إلى 4 مجموعات، بواقع 4 فرق في كل مجموعة، حيث يتأهل متصدر كل مجموعة ووصيفه إلى ربع نهائي المسابقة.

وترفع 8 فرق لواء الكرة العربية في دور المجموعات للبطولة الأم على مستوى الأندية في أفريقيا هذا العام، على رأسها الأهلي المصري حامل اللقب وصاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بدوري الأبطال بـ9 ألقاب، وغريمه التقليدي الزمالك، وصيف بطل النسخة الماضية، الذي رفع كأس البطولة 5 مرات.

كما يشارك أيضا الترجي التونسي -الذي يمتلك 4 ألقاب في دوري الأبطال- والوداد البيضاوي المغربي، الفائز بالمسابقة عامي 1992 و2017، ومولودية الجزائر، المتوج بالبطولة عام 1976، وممثلا الكرة السودانية الهلال والمريخ، بالإضافة إلى شباب بلوزداد الجزائري.

ولن تكون مهمة الفرق العربية سهلة في مشوارها بالنسخة الحالية للبطولة، في ظل المنافسة الشرسة المتوقعة من باقي أندية القارة السمراء، المشاركة أيضا في مرحلة المجموعات، التي تسعى لاستعادة اللقب الذي ظل حكرا على أندية الوطن العربي خلال النسخ الأربع الأخيرة.

ويأتي مازيمبي الكونغولي الديمقراطي الذي توج باللقب في 5 مناسبات، ومواطنه فيتا كلوب الحاصل على البطولة عام 1973، وكذلك ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي، بطل المسابقة عام 2016، ضمن المرشحين بقوة للمنافسة على البطولة من خارج أندية الوطن العربي.

كما يوجد أيضا كل من سيمبا التنزاني وكايزر تشيفز الجنوب أفريقي، وحوريا كوناكري الغيني وبيترو أتلتيكو الأنجولي، وتونغيث السنغالي، التي تحلم بتحقيق المفاجأة والفوز باللقب للمرة الأولى في تاريخها.

وتشهد المجموعة الرابعة مواجهة عربية من العيار الثقيل، بين الزمالك وضيفه مولودية الجزائر، حيث يمكن القول إنها تمثل قمة لقاءات الجولة الأولى لمرحلة المجموعات، لا سيما أنها المباراة الوحيدة في تلك الجولة التي تجمع بين فريقين سبق لهما الفوز بالبطولة.

وتشهد المجموعة ذاتها، مواجهة محفوفة بالمخاطر للترجي الذي يستضيف تونغيث، الذي يشارك في مرحلة المجموعات للمرة الأولى في تاريخه.

وفي المجموعة الثالثة، تواجه مباراة الوداد البيضاوي وضيفه كايزر تشيفز أزمة حقيقية، بعدما بعث الاتحاد المغربي لكرة القدم رسالة أمس الأربعاء للجنة الأندية بالاتحاد الأفريقي للعبة (كاف)، لإبلاغه قرار السلطات المحلية عدم السماح بإقامة اللقاء في مدينة الدار البيضاء، بسبب التدابير الاحترازية المتبعة من قبل السلطات المغربية لمكافحة فيروس كورونا.

وتشهد المجموعة ذاتها أيضا مواجهة لا تخلو من الندية بين حوريا كوناكري وبيترو أتلتيكو في العاصمة الغينية كوناكري.

وفي المجموعة الثانية، يحل الهلال ضيفا ثقيلا على صن داونز، ليتجدد الموعد بين الفريقين في البطولة مرة أخرى، بعدما سبق أن التقيا في ثمن نهائي نسخة عام 2008، حيث كانت الغلبة للفريق السوداني الذي فاز حينها 4-3 بمجموع مباراتي الذهاب والإياب.

في المقابل، تبدو مهمة شباب بلوزداد شاقة للغاية في مواجهة مضيفه مازيمبي في المجموعة ذاتها، بالنظر إلى الخبرات التي يتمتع بها بطل الكونغو الديمقراطية في البطولة القارية.

وتختتم الجولة الأولى بدور المجموعات يوم الثلاثاء القادم، بمواجهة عربية أخرى بين الأهلي والمريخ، ضمن فعاليات المجموعة الأولى، التي تشهد لقاء آخر بين فيتا كلوب وضيفه سيمبا.

وقرر "كاف" تأجيل اللقاء -الذي يقام في القاهرة- إلى الثلاثاء، في ظل مشاركة الأهلي بكأس العالم للأندية المقام حاليا في قطر، حيث يختتم "نادي القرن" في أفريقيا مشاركته في المونديال بمواجهة بالميراس البرازيلي اليوم الخميس في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لم يكن الفوز الذي حققه الأهلي المصري علي حساب مواطنه الزمالك 2-1، والتتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم للمرة التاسعة في تاريخه، المكسب الوحيد من تلك المباراة التي استضافها ملعب القاهرة.

27/11/2020
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة