5 آلاف متطوع من 92 دولة في مونديال العرب

المتطوعون يعملون كخلية نحل على مدار الساعة في كأس العرب
المتطوعون يعملون كخلية نحل على مدار الساعة في كأس العرب (الجزيرة)

الدوحة- تعلو وجوههم الابتسامة وهم يرددون عبارات الترحاب وعرض المعاونة، مشهد متكرر تواجهه كلما صادفت أحد المتطوعين في مونديال العرب الذي تستضيفه قطر حتى 18 من الشهر الجاري.

لا يربط بينهم قواسم مشتركة، فهم من جنسيات وثقافات مختلفة، لكن حب التطوع جمعهم على العشب الأخضر في الملاعب، وربطهم ببعضهم بعضا، وكأنهم ينتمون إلى عائلة واحدة.

عائلة كبيرة قوامها أكثر من 5 آلاف متطوع ومتطوعة في مونديال العرب، يمثلون 92 دولة من شتى أنحاء العالم، اختيروا من أصل 55 ألف طلب، وحصل ألفان منهم على فرصة المشاركة باحتفالية اللجنة العليا للمشاريع والإرث في يوم التطوع العالمي.

المتطوعون لعبوا دورا لافتا في إنجاح قطر بتنظيم بطولات محلية ودوليةالمتطوعون لعبوا دورا لافتا في إنجاح تنظيم بطولات محلية ودولية في قطر (الجزيرة)

رحلة عائشة

تروي الهندية عائشة مانال مشوارها مع العمل التطوعي في قطر، فتقول "بدأت رحلتي في التطوع قبل 10 سنوات خلال دورة الألعاب العربية، وأردت آنذاك أن أخوض تجربة جديدة".

وتقول عائشة -للجزيرة نت- إن العمل التطوعي له معان كثيرة، ويعزز الشعور بالفخر والانتماء، وينمي المهارات ويخلق صداقات ومعارف جديدة في كافة أنحاء العالم، حيث إنه بمثابة اجتماع عائلي كبير.

وعائشة حاصلة على شهادة جامعية في تخصص الهندسة، وتعمل في مجال الاتصالات والتسويق في "مؤسسة قطر" (QATAR FOUNDATION)، وتابعت "أردت اغتنام أوقات فراغي لرد الجميل لدولة قطر التي منحتنا الكثير، وأن أكون جزءا من نجاح هذا الحدث".

وتطوعت عائشة -وهي أم لابنتين وتعيش مع عائلتها في الدوحة منذ 20 عاما- في الكثير من الأحداث الرياضية وغيرها، ومنها بطولات العالم لكرة اليد والملاكمة وألعاب القوى.

الآلاف من المتطوعين في البطولة يعملون كخلية نحل على مدار الساعة، فأينما وليت وجهك تراهم منتشرين بشكل كبير ومنظم، عند مداخل الملاعب وكافة المرافق، وبإمكانك ببساطة سؤالهم عن أي شيء تحتاجه، وسرعان ما يلبون.

عائشة ترى أن هناك معان أكثر للتطوع (الجزيرة نت)عائشة ترى أن هناك معان كثيرة للتطوع (الجزيرة)

الشغف بكرة القدم

بدوره، يقول المتطوع المصري في البطولة محمود مصطفى إن "شغفي بكرة القدم دفعني لأن أصبح متطوعا، وكحال كل المصريين، يجري الشغف بالرياضة في دمائي، فأنا أحب كل الرياضات وأهوى لعب كرة القدم على وجه التحديد".

وتابع محمود أنه سعيد بهذه التجربة التي منحته الثقة بنفسه، وجعلته يعقد صداقات مع أشخاص من جنسيات وثقافات مختلفة.

ويقول للجزيرة نت إن "أهمية التطوع تكمن في إسهام الفرد في إحداث تغيير إيجابي في المجتمع، وهو ما يدفعني باستمرار لاقتناص أي فرصة في مجال التطوع، حيث سبق أن شاركت في أكثر من حدث".

ويضيف أن التطوع حقق له الكثير من المكاسب والمهارات والخبرات الجديدة في العديد من المجالات، وستفيده تجربة المشاركة في مونديال العرب بشكل حقيقي عند تطوعه في مونديال قطر 2022.

وكان الإحساس برد الجميل لقطر موضوعا متكررا في أحاديث المتطوعين، فقد شدد مصطفى على أنه يعتبر تطوعه وسيلة لرد الدين للمجتمع القطري الذي احتضه على أرضه طوال سنوات، وتقديم الجهد والوقت لخدمته.

وتستطيع تمييز المتطوعين في بطولة العرب من خلال زيهم الموحد الذي يتغير لونه بحسب المهمة الموكلة للمتطوع، فمنهم من يرافق بعثات الوفود المشاركة، وآخرون يتعاملون مع الجماهير في البوابات ومداخل الملاعب، وبعضهم ينتشرون في كافة أرجاء ومرافق الملاعب يوجّهون الجميع.

برنامج تطوع كأس العرب يضم 5 آلاف شخص من 92 دولة (الجزيرة نت)برنامج التطوع في مونديال العرب يضم 5 آلاف متطوع من 92 دولة (الجزيرة)

10 آلاف كيلومتر

أما النيجيرية فيلو أداما التي قطعت نحو 10 آلاف كيلومتر من أجل الانضمام للمتطوعين في قطر، فترى أن تجربتها في الميدان حتى الآن ثرية بكل المقاييس، إذ أتاحت لها فرصة للتعرف على أشخاص من مختلف الانتماءات والثقافات.

وتقول "فيلو" -للجزيرة نت- إن تطوعها في مونديال العرب هو أول تجربة لها مع "الفيفا"، وقد منحها الفرصة للتعرف على كواليس تنظيم البطولات والأحداث الرياضية الكبرى، كما فتح أمامها آفاقا جديدة للتعرف عن كثب على البلد الذي سيستضيف مونديال 2022.

ويشارك 5 آلاف متطوع في مونديال العرب، بينهم 1100 متطوعة، و250 متطوعا دوليا من 92 دولة، حيث تهدف الإستراتيجية التي اعتمدتها اللجنة المنظمة إلى إمداد البطولة بمتطوعين من مختلف الجنسيات والثقافات، لدعم تنظيم هذا الحدث الكروي الضخم، فضلا عن بناء قاعدة بيانات من المتطوعين المؤهلين القادرين على تقديم الدعم لقطر أثناء استضافة مونديال 2022.

ولعب المتطوعون دورا لافتا في إنجاح تنظيم قطر بطولات محلية ودولية، إلى جانب مشاركتهم في تدشين احتفاليات ملاعب مونديال قطر، وهي رؤية قطرية تسعى للاستفادة من خبرات ومهارات 20 ألف متطوع من المنتظر استقبالهم خلال المونديال.

المصدر : الجزيرة