مونديال العرب يتيح خدمة التعليق الوصفي السمعي على المباريات لذوي الإعاقة البصرية

خدمة التعليق الوصفي لذوي الإعاقة البصرية
خدمة التعليق الوصفي توفر تجربة مميزة لذوي الإعاقة البصرية خلال مونديال العرب (الجزيرة)

أشاد مشجعون من ذوي الإعاقة البصرية بجهود اللجنة العليا للمشاريع والإرث في إتاحة خدمة الوصف السمعي لفعاليات حفل افتتاح مونديال العرب 2021، وأحداث مباراة قطر والبحرين في ملعب البيت مساء الثلاثاء الماضي، في مستهل منافسات البطولة التي تختتم في 18 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وتُتاح الخدمة الجديدة -التي تقدم لأول مرة باللغة العربية في تاريخ بطولات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)- للمشجعين من ذوي الإعاقة البصرية في المباريات التي يستضيفها ملعبا البيت والمدينة التعليمية ضمن منافسات مونديال العرب.

وأعرب المشجع فيصل الكوهجي عن سعادته وامتنانه بإتاحة الخدمة، لافتا إلى أن غياب هذه الخدمة في ملاعب كرة القدم حرمه متعة الاستمتاع بمتابعة مباريات رياضته المفضلة.

وحظي المشجعون من ذوي الإعاقة البصرية بفرصة الاستماع إلى تعليق يقدم وصفا دقيقا لكافة العروض الثقافية والموسيقية التي تضمنها حفل الافتتاح، بالإضافة إلى وصف لتصميم ملعب البيت المستوحى من بيت الشّعَر الذي سكنه العرب قديما، ووصف دقيق لأجواء الملعب، ومجريات المباراة، وألوان ملابس اللاعبين وتعابير وجوههم خلال مجريات المباراة.

وأشار الكوهجي -الذي يشغل منصب رئيس مجلس إدارة مركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين- إلى أن حضور مباريات كرة القدم في الملاعب كان يستدعي في السابق مرافقته لأحد أفراد عائلته أو أصدقائه المبصرين، ليصف له تحركات اللاعبين وتفاصيل كل ما يحدث على أرضية الملعب، لافتا إلى أن الوصف السمعي عزز من استقلاليته وتمكّن من متابعة أحداث المباراة بمفرده، وخوض تجربة متكاملة مماثلة لتجربة المبصرين.

وأكد الكوهجي على حق الجميع مهما اختلفت قدراتهم وإمكانياتهم في متابعة كرة القدم والتمتع بهذه اللعبة الجميلة الأكثر شهرة، التي تسعد المتابعين من كافة أنحاء العالم، مشيدا بجهود قطر في توظيف التكنولوجيا بأفضل الطرق الممكنة لدمج ذوي الإعاقة في المشهد الرياضي، وضمان حقهم في خوض تجارب رياضية شائقة تُلبي احتياجاتهم وتحقق تطلعاتهم.

وأشار الكوهجي إلى أن المشجعين وعشاق كرة القدم في كافة أنحاء العالم على موعد مع تجربة استثنائية خلال استضافة قطر لمونديال كأس العالم العام المقبل، وأعرب عن حماسه وتطلعه لمتابعة أداء المنتخب القطري في مونديال العرب وكأس العالم، داعيا أقرانه من المكفوفين وذوي الإعاقة البصرية إلى اغتنام هذه الفرصة للاستمتاع بأجواء مفعمة بالإثارة والحماس.

وكانت الملاعب التي استضافت منافسات كأس العالم في كل من البرازيل 2014 وروسيا 2018 قد شهدت استخدام الوصف السمعي لتسهيل متابعة المشجعين من ذوي الإعاقة البصرية للمباريات، إلا أن تقديم هذه الخدمة باللغة العربية لأول مرة في بطولة كروية تقام تحت مظلة الفيفا يُجسد حرص دولة قطر على استضافة نسخة مُتاحة وميُسرة من كأس العالم للأفراد من ذوي الإعاقة.

من جانبه، أكد مدير الاستدامة في بطولة كأس العالم قطر 2022 خوسيه ريتانا عزم دولة قطر على توسيع نطاق خدمة الوصف السمعي عند استضافتها المونديال المرتقب عام 2022، مشيرا إلى أن تجربة استخدام الوصف السمعي لأول مرة باللغة العربية في مونديال العرب سيُسهم في الارتقاء بهذه التجربة وتطويرها خلال المونديال.

وتأتي مبادرة الوصف السمعي في ملعبي البيت والمدينة التعليمية خلال منافسات كأس العرب ثمرة تعاون بين بطولة كأس العالم قطر 2022™ وكلّ من معهد دراسات الترجمة التابع لجامعة حمد بن خليفة في قطر، ومركز المتابعة الميسّرة لمباريات كرة القدم في أوروبا، لتدريب عدد من المترجمين وتزويدهم بالمعارف والمهارات والأدوات اللازمة لتقديم خدمة الوصف السمعي في الملاعب للمشجعين من ذوي الإعاقة البصرية.

المصدر : الجزيرة