تعرف على اللاعبين الأقرب للتفوق على ميسي ورونالدو والفوز بالكرة الذهبية في 2022

The Ballon d'Or awards
ميسي يحمل الكرة الذهبية 2021 (رويترز)

سيطر ميسي ورونالدو على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم منذ عام 2008 وحتى الآن، لكن الثنائي في المرحلة الأخيرة من مسيرتهما، مما يفتح الباب أمام ظهور نجوم جدد يتوجون بالجائزة الكبرى.

وفاز ميسي (34 عاما) بالكرة الذهبية السابعة وهو رقم قياسي مساء الاثنين الماضي، بعد أن سبق له الفوز بها في أعوام 2009 و2010 و2011 و2012 و2015 و2019، ليصبح بلا منازع المسيطر الأكبر على الجائزة مع رونالدو (36 عاما)، الذي فاز بالكرة الذهبية 5 مرات في أعوام 2008 و2013 و2014 و2016 و2017.

وفاجأ النجم الكرواتي لوكا مودريتش العالم بفوزه بالكرة الذهبية عام 2018، وحرم النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي منها في 2020 بسبب إلغاء الجائزة التي كان يستحقها دون منازع كما كان الحال هذا العام حسب الكثير من الآراء.

ورصدت صحيفة "ميرور" (Mirror) البريطانية، 5 لاعبين قالت إن أحدهم سيتفوق على ميسي ورونالدو ويفوز بالكرة الذهبية العام المقبل 2022، وربما يكون ذلك بداية حقبة ما بعد الأسطورتين الأرجنتيني والبرتغالي.

روبرت ليفاندوفسكي

كان من المتوقع أن يفوز مهاجم بايرن ميونخ بالكرة الذهبية 2020 قبل أن يتم إلغاؤها بسبب جائحة فيروس كورونا، قبل أن يكون مرة أخرى هو المرشح الأوفر حظا للفوز بها هذا العام.

ورغم أنه يبلغ من العمر 33 عامًا، فإنه لا يُظهر أي علامة على التراجع في المستوى، حيث سجل 25 هدفًا في 20 مباراة هذا الموسم فقط.

وإذا تمكن ليفاندوفسكي من تكرار سجله التهديفي خلال العام المقبل، والفوز بمزيد من الألقاب مع بايرن ميونخ وحتى مساعدة بولندا على التأهل لكأس العالم لكرة القدم 2022، فمن المؤكد أنه قد يتوج أخيرا بالجائزة التي ظلمته مرتين.

نغولو كانتي

كان النجم الفرنسي أحد أفضل لاعبي خط الوسط في العالم منذ فترة وحتى الآن واحتل المركز الخامس في ترتيب الكرة الذهبية العام الجاري، بعدما أسهم في فوز فريقه تشلسي الإنجليزي بدوري الأبطال وكاس السوبر الأوروبيين هذا العام.

محمد صلاح

لاعب آخر عانى من صعوبة مع الكرة الذهبية هذا العام هو مهاجم ليفربول محمد صلاح بعد أن قدم عامًا آخر من العروض الرائعة والأرقام القياسية لتسجيل الأهداف في 2021.

وهذا الموسم وحده في مسيرته الخامسة على ملعب أنفيلد، يبدو كما لو أنه يلعب أفضل ما قدمه على الإطلاق، ومن الصعب القول إن هناك لاعبًا أكثر لياقة ومهارة منه في العالم الآن بعد تسجيله 17 هدفا في 18 مباراة منها العديد من الأهداف الرائعة بجميع المسابقات هذا الموسم حتى الآن.

وإذا احتل صلاح صدارة قائمة الهدافين في الدوري الإنجليزي الممتاز وفاز بلقب آخر مع ليفربول، إلى جانب الاستمتاع بكأس الأمم الأفريقية مع مصر الشهر المقبل والوصول بها إلى مونديال قطر، فسيكون من الصعب للغاية استبعاده من المنافسة بقوة على التتويج بالكرة الذهبية.

كليان مبابي

يعد مبابي أكثر الشباب الواعدين في كرة القدم العالمية على مدار السنوات القليلة الماضية وقد تم اختياره لخلافة ميسي ورونالدو كأفضل لاعب في العالم في عمر 22 عامًا فقط، بعدما سيطر بالفعل على كرة القدم الفرنسية مع باريس سان جيرمان وفاز أيضًا بكأس العالم 2018 ودوري الأمم 2021 مع فرنسا.

لكن مبابي الآن بحاجة إلى الذهاب بعيدا والفوز أكثر. ومع وجود نيمار وميسي بنفس الفريق في باريس سان جيرمان، سيكون من الصعب عليه أن يسلط الضوء على كل شيء، لكن شائعات الانتقال إلى ريال مدريد لن تختفي، وفي حالة حدوث هذه الخطوة، يمكن لمبابي أن يهيئ نفسه ليصبح المتوج المقبل بالكرة الذهبية.

إرلينغ هالاند

تمامًا مثل مبابي، من المتوقع أن يصبح هالاند (20 عاما) أحد أفضل اللاعبين في هذا الجيل، وقد تم تصنيف الثنائي على أنهما ميسي ورونالدو التاليان في العصر الحديث. ومنذ انتقاله إلى دورتموند في فترة الانتقالات الشتوية في يناير/كانون الثاني 2020، حطّم هالاند الأرقام القياسية في تسجيل الأهداف وأحرز 71 هدفًا في 70 مباراة مع فريقه.

المصدر : ميرور