منتخبا تونس والإمارات مرشحان بارزان للتأهل من المجموعة الثانية في مونديال العرب

منتخب تونس (مواقع التواصل)
رغم أن تونس تفتقد عددا من لاعبيها المحترفين في أوروبا، فإنها ستخوض البطولة بتشكيلة قوية (مواقع التواصل)

تدخل الإمارات مونديال العرب بالقوة الضاربة -بقيادة مدربها الهولندي بيرت فان مارفيك- على أمل مصالحة المشجعين بعد مسيرة مهتزة في المرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022.

ويواجه فان مارفيك ضغوطا بعدما أخفق في تحقيق أي فوز في أول 5 مباريات بتصفيات كأس العالم، قبل أن يفوز هذا الشهر بصعوبة بهدف نظيف على لبنان لينعش آماله في التأهل للملحق على الأقل.

وتحتل الإمارات المركز الثالث في المجموعة الأولى بتصفيات كأس العالم برصيد 6 نقاط من 6 مباريات، وتتقدم بنقطة واحدة على لبنان وبنقطتين على العراق و4 نقاط على سوريا.

وثارت تكهنات -في الفترة التي سبقت إعلان القائمة- حول ذهاب الإمارات للبطولة بتشكيلة من الصف الثاني، لكن فان مارفيك اختار لاعبيه البارزين، وفي مقدمتهم القائد المخضرم إسماعيل مطر (38 عاما).

ومن المنتظر أن تخوض الإمارات -التي سوف تستأنف مشوار تصفيات كأس العالم بمباراتها أمام سوريا بعدما تعادلتا 1-1 يوليو/تموز الماضي- منافسة قوية مع تونس على صدارة المجموعة الثانية بمونديال العرب.

ورغم أن تونس تفتقد عددا من لاعبيها المحترفين في أوروبا، فإنها ستخوض البطولة بتشكيلة قوية أيضا، استعدادا لخوض مواجهة من ذهاب وإياب على بطاقة الظهور في مونديال قطر 2022.

وقال عادل السليمي مساعد مدرب تونس "حلمنا العودة باللقب إلى تونس، لكن ذلك يأتي عبر بذل المجهود في الملعب والتماسك بين اللاعبين".

وخرج أيمن عبد النور -مدافع أم صلال القطري- من تشكيلة تونس أمس الأحد "لأسباب صحية"، وسينضم جاسر الخميري بدلا منه.

وتلعب سوريا ضمن فرق المجموعة الثانية بمونديال العرب، في حين أنها تعاني في تصفيات كأس العالم ولم تحقق أي فوز في 6 مباريات، وتبدو آمالها ضعيفة في الوجود بالمركز الثالث المؤهل للملحق.

أما موريتانيا -رابع منتحب بالمجموعة- فستحاول استغلال مونديال العرب لتحقيق صحوة بعد ظهور متواضع في تصفيات كأس العالم، إذ احتلت المركز الأخير في مجموعة تصدرتها تونس، بعد أن جمعت نقطتين فقط من 6 مباريات.

وجاء تأهل موريتانيا إلى مونديال العرب عن طريق الدور التمهيدي الذي تفوقت فيه على اليمن يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : وكالات