لماذا كشف رحيل ميسي سوءات برشلونة؟

La Liga Santander - FC Barcelona v Real Valladolid Soccer Football - La Liga Santander - FC Barcelona v Real Valladolid - Camp Nou, Barcelona, Spain - April 5, 2021 Barcelona's Lionel Messi in action with Real Valladolid's Bruno Gonzalez and Javi Sanchez REUTERS/Albert Gea
مشهد متكرر لميسي بقميص برشلونة يمر بالكرة وسط غابة من السيقان (رويترز)

لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع مدى الانهيار الذي خلفه رحيل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن برشلونة الإسباني، الذي تحول فجأة من منافس على البطولات إلى فريق متواضع يكافح لتجنب الهزائم الكبيرة.

ورحل النجم الأرجنتيني، الأكثر تتويجا بالكرة الذهبية برصيد 6 مرات، عن برشلونة هذا الصيف لينضم إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، في صفقة تاريخية غير متوقعة.

وحقق برشلونة فوزا واحدا في آخر 6 مباريات بجميع المسابقات، دون مؤشرات للتحسن بعد تعثره المبكر هذا الموسم الكارثي.

ولا يتوقف الأمر عند تراجع النتائج، بل يمتد لسوء الأداء، ويؤكد ذلك أن برشلونة لم يسدد سوى مرة واحدة على المرمى خلال 180 دقيقة.

ونرصد هنا أبرز الأسباب التي جعلت برشلونة ينهار بهذا الشكل، وتظهر عيوبه بل سوءاته أمام حتى الفرق المغمورة:

1- يصنع الفارق ويجعل اللاعبين يبدون أفضل من مستواهم

ولعل أبرز تأثير لرحيل ميسي، ما ذكره مدرب برشلونة رونالد كومان في حوار مع مجلة "فوتبول إنترناشونال" (Voetbal International) الهولندية، الشهر الماضي، بقوله إن ميسي يصنع الفارق من خلال تأثيره الكبير، حيث جعل جميع زملائه في برشلونة يبدون أفضل من مستواهم بسبب مدى وعيه وقيادته وموهبته الفنية، مؤكدا أنه يمتلك كل الصفات التي يبحث عنها المدرب في اللاعب، ومشيرا إلى أنه تفاجأ بمهاراته المبهرة عندما كان يراه "عن قرب كل يوم".

2- يحسم النتائج بتسجيل الأهداف والتمريرات الحاسمة

كثيرا ما تأزم الموقف وعانى برشلونة وخاصة المواسم الأخيرة، لكن ميسي استطاع ببراعة أن يحل الموقف بتسجيل الأهداف الرائعة أو صنعها لزملائه، وتحويل النتائج لصالح برشلونة.

ويتضح تأثير غياب الهداف الحاسم ميسي، من خلال تصريح جيرار بيكيه مدافع برشلونة بعد الهزيمة أمام أتلتيكو مدريد بقوله "نحن نعاني وسأكون صادقا معكم. بدأنا بشكل جيد بما يكفي وتحلينا بالشجاعة، لكن صنع أتلتيكو موقفين مثاليين وسجل هدفين في حين كان من الممكن أن نلعب 3 ساعات دون تسجيل".

3- روح القائد والإصرار على الفوز

برحيل ميسي غابت عن برشلونة روح القيادة التي كانت تظهر حتى في التدريبات، كما قال كومان "من شدة حماس ميسي في التدريبات لم يخسر مطلقا سوى مرة واحدة. وخلال سنوات، لم يخسر اللاعبون الأكبر سنًا أي تمرين ضد الشباب. سوى هذه المرة وكان ميسي غاضبًا بشدة واستمر غضبه لمدة أسبوع".

4- الركلات الثابتة

كانت الضربات الثابتة بالنسبة لميسي أشبه بركلات الجزاء، وكان يسجل منها أهدافا كثيرة جدا.

5- إفساح المجال لزملائه

عادة ما كان يشغل ميسي الفرق المنافسة حيث يسعى كل مدرب لإيقاف خطورته حتى لو راقبه أكثر من لاعب، وكثيرا ما كان يظهر أنه يمر بالكرة وحده وسط غابة من المدافعين، وذلك كان يفسح المساحات الهجومية لزملائه الذين أصبحوا هدافين للفريق خلفه بفضل انشغال المدافعين برقابة ميسي، ولعل أبرزهم لويس سواريز ثاني هداف تاريخي لبرشلونة بعد ميسي.

6- متعدد المواهب والحلول

لم يكن ميسي لاعبا عاديا في برشلونة، بل كان متعدد المواهب والحلول في المباريات، فهو مراوغ رائع، ومسدد دقيق، ورغم قصره كان يشارك في الكرات العالية، كما أنه كان يستطيع اختراق الخطوط الدفاعية بسهولة من كل الاتجاهات، ورغم عدم قوة بنيانه فإنه كان قوي العضلات من الصعب إيقافه، وإصاباته قليلة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ميدان - ميسي ورونالدو وبيليه ومارادونا

بالنظر إلى الإحصائيات البحتة؛ أصبح من الصعب حاليا الدخول في جدال مع أي شخص يعتقد أنه ينبغي الآن اعتبار كريستيانو رونالدو أعظم لاعب في تاريخ كرة القدم، ولكن هناك بعض التحديات قد تؤكد ذلك أو تنفيه.

Published On 2/9/2021
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة