هل خدم "فار" برشلونة أم ريال مدريد أكثر؟

La Liga Santander - FC Barcelona v Real Madrid
قبل مواجهة اليوم المنتظرة، استُخدمت تقنية "فار" مرتين فقط، واللافت أن جوزيه مارتينيز -الحكم الذي يدير مباراة اليوم- هو من لجأ للفار في المرتين السابقتين (رويترز)

منذ 2018، تعد تقنية حكم الفيديو "فار" عاملا رئيسيا في حسم نتيجة كلاسيكو الدوري الإسباني لكرة القدم بين برشلونة وريال مدريد.

وقبل مواجهة اليوم المنتظرة، استُخدمت هذه التقنية مرتين فقط، واللافت أن جوزيه مارتينيز -الحكم الذي يدير مباراة اليوم- هو من لجأ للفار في المرتين السابقتين.

وهاتان المرتان اليتيمتان دفعت الجماهير للتعبير عن استيائها من أن هذه التقنية  لا تتدخل بالقدر الكافي في مباريات الكلاسيكو، ورغم ذلك كانت التقنية حاسمة في "الكامب نو".

المرة الأولى كانت في 2018، عندما تدخل "الفار" لتنبيه الحكم مارتينيز بأن هناك خطأ ارتكبه رافاييل فاران مدافع الريال، على لويس سواريز مهاجم البرسا داخل منطقة الجزاء، فراجع الحكم الشاشة ومنح ركلة جزاء في فوز البرسا 5-1 بالكامب نو.

وفي الموسم الماضي، تدخل "الفار" مجددا وأبلغ الحكم مارتينيز بأن هناك خطأ ارتكبه الفرنسي كليمنت لنغليه على راموس، ليحتسب ركلة جزاء للملكي في مباراة فاز بها الأخير 3-1 في معقل الفريق الكتالوني.

أما الحالات البارزة التي لم يتدخل فيها الفار وطالبت الجماهير الحكم باتخاذ قرارات فيها، فكانت بعد احتساب ركلة جزاء لصالح سواريز في كلاسيكو 2018، إذ دعس الأخير على رجل ناتشو مدافع ريال مدريد وطالبت جماهير الريال بطرد "البيستوليرو"، كما شهد كلاسيكو العام التالي حادثة مشابهة، عندما دعس لنغليه على فخذ فاران.

وفي كلاسيكو العام الماضي على أرض الريال، طالب برشلونة بركلة جزاء بعدما ما اعتبر أنه خطأ، ارتكبه فيرلاند ميندي على مارتين براثوايت داخل منطقة الجزاء.

وقال رونالد كومان مدرب البرسا وقتها، إنه "لا يعلم كيف يعمل الفار في إسبانيا، الجميع رأى الحادثة".

المصدر : ماركا

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة