الفتيات يقتحمن مجال التحكيم ويقدن دوري المحترفين الفلسطيني للرجال لكرة القدم

آلاء عمرو تتوسط قائدي الفريقين وطاقم التحكيم قبل إدارة إحدى المباريات (الجزيرة)

الخليل- بدأت الحكمة الفلسطينية الشابة آلاء عمرو إعطاء التعليمات لقائدي الفريقين قبل إدارتها مباراة كرة قدم محلية، على ملعب هواري بومدين الدولي في مدينة دورا (جنوب الخليل بالضفة الغربية المحتلة).

وآلاء واحدة من 16 حكمة فلسطينية يشاركن في تحكيم مباريات كرة القدم، واختيرت لتفوقها ضمن 4 حكمات لإدارة دوري الاحتراف والاحتراف الجزئي الفلسطيني، ضمن 102 حكم من فلسطين يشاركون في إدارة المسابقات المحلية بمختلف المستويات.

حلم الوجود في الملعب

كان يستهوي آلاء لعب كرة القدم، وكان حلمها أن تشارك فيها، وبدعم من أهلها بدأت دورة تدريبية للتحكيم في الخليل عام 2018، ورغم الصعوبات التي كانت تواجهها كفتاة في هذا المجال الذي يهيمن عليه الرجال، فإن وجود أهلها ووالدها معها في التدريبات كسر هذا الحاجز، على حد قولها.

وبدأت مشوارها حكما مساعدا معتمدا لدى الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم -كما قالت للجزيرة نت- وترفعت بعدها لتكون حكم ساحة في دوري الاحتراف والاحتراف الجزئي الفلسطيني.

تصف علاقتها مع الحكام واللاعبين بالأخوية، ولم تتعرض لأي انتقادات سلبية، مما جعلها تستمر في تحقيق حلمها. وتقول للجزيرة نت إنها كفتاة داخل الملعب يعتمد عملها بشكل كلي على الدقة والاتزان.

حكمات أخريات

سألنا آلاء عن أكثر شيء لفت انتباهها خلال المباريات التي شاركت في تحكيمها، وقالت -مبتسمة- إنها كانت حكما مساعدا عندما ضربتها كرة قوية في بطنها، وكانت مؤلمة جدا لدرجة أنها أوقعتها على الأرض، وهرع اللاعبون والحكام لإسعافها، وكادت تتوقف المباراة بعد إصابتها، ولكنها تعافت سريعا وعادت إلى التحكيم.

وقال ابراهيم غروف مدير دائرة التحكيم في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم للجزيرة نت "إن 16 حكمة معتمدة في الاتحاد؛ منهن 4 حكمات يحكمن في دوري الاحتراف والاحتراف الجزئي، وكذلك الدوري في الدرجتين الثانية والثالثة لكرة القدم، وهناك حكمتان دوليتان تشاركان في إدارة المباريات على مستوى الاتحادين الدولي والآسيوي لكرة القدم".

طاقم التحكيم بقيادة آلاء يتأهب لنزول ملعب هواري بومدين مع الفريقين (الجزيرة)

عادات وتقاليد

ويضيف غروف أن باقي الحكمات الفلسطينيات يشاركن في تحكيم الفئات العمرية المختلفة، وأيضا الدوري النسوي لكرة القدم، ولا يسعين للترفع أكثر من ذلك بسبب العادات والتقاليد التي تقيد حرية المرأة بوجه عام في المجتمعات العربية.

سألنا غروف عن الفائدة الدولية من وجود حكمات فلسطينيات للاتحاد، فقال "إن وجود حكمة دولية أمر مهم للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم؛ لأنه يرفع تصنيفه في الاتحادين الدولي والآسيوي، وكذلك يزيد عدد الحكام الفلسطينيين المعتمدين الدوليين".

ويسعى الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم -وفق غروف- إلى إيجاد حكمات على اللائحة الدولية، خاصة حكمة ساحة دولية، ومساعدة حكم، وحكمة للكرة الخماسية.

رمزي القواسمي (الجزيرة)

رفع اسم فلسطين

ويرى رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم-منطقة الجنوب رمزي القواسمي أن الحكمات في فلسطين يدرن المباريات كالرجال، وهن متدرجات في الفئات العمرية المختلفة، وأداؤهن ممتاز، ويقمن بالتدرب الدائم والحصول على الخبرة والكفاءة.

ويقول القواسمي للجزيرة نت "الهدف المستقبلي أن تكون هناك حكمات فلسطينيات يشاركن في المباريات ليس فقط على المستوى المحلي، بل على المستويين العربي والدولي؛ ليرفعن اسم فلسطين في المجال الرياضي والتحكيمي تحديدا".

المصدر : الجزيرة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة