لاعبون مظلومون هذا الموسم.. هل يستحقون دقائق لعب أكثر؟

إريكسن أحد اللاعبين المظلومين هذا الموسم (غيتي)
إريكسن أحد اللاعبين المظلومين هذا الموسم (غيتي)

كثر هم اللاعبون الموهوبون، الذين ينتقلون لفرق كبيرة، أو يصعدون إلى الفريق الأول، ولا يحظون بدقائق لعب كافية، فينتهي بهم المطاف معارين لفرق صغيرة، أو يعودون أدراجهم للفرق التي قدموا منها، أو تدفن مواهبهم.

ومن بين هؤلاء اخترنا 4 لاعبين يرى متابعون أنهم يستحقون فرصة أكبر لإظهار قدرتهم وجودتهم الكروية.

– الدانماركي كريستيان إريكسن (28 عاما) بعد 7 سنوات قضاها في توتنهام، انتقل "مايسترو" خط الوسط الصيف الماضي إلى إنتر ميلان؛ لكن المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي لم يعطه سوى 515 دقيقة هذا الموسم، ليسجل هدفا واحدا، ولم يصنع أي هدف آخر.

– الهولندي دوني فان دي بيك (23 عاما) خريج أكاديمية أياكس أمستردام، كان من نجوم الفريق الهولندي، الذي كان قاب قوسين من الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا عام 2019، انتقل الصيف الماضي لفريق "الشياطين الحمر"، غير أن المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير، لم يعطه سوى 925 دقيقة هذا الموسم، سجل خلالها هدفا وصنع آخر.

– الإسباني ريكي بويغ (21 عاما) خريج أكاديمية لاماسيا، تدرج في فرق الفئات العمرية مع برشلونة ليصل إلى الفريق الأول، لم يقتنع المدرب الهولندي رونالد كومان بأدائه، ولهذا أعطاه هذا الموسم 263 دقيقة، سجل فيها هدفا واحدا.

– النرويجي مارتن أوديغارد (22 عاما) تعاقد معه ريال مدريد عندما كان شابا وأعاره 4 مرات، آخرها كان قبل أيام لفريق أرسنال، ولم يشركه المدرب الفرنسي زين الدين زيدان سوى 367 دقيقة، لم ينجح خلالها بترك أي بصمة؛ تهديفية كانت أم صناعة أهداف.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة