رونالدو يواجه إنسيني.. يوفنتوس المتعثر الخائف من اختبار السوبر الإيطالي أمام نابولي المتألق

رونالدو يخرج من الملعب حزينا بعد الخسارة في حين يحتفل إنسيني (وسط) مع حارس مرماه بالفوز على يوفنتوس الموسم الماضي (غيتي)
رونالدو يخرج من الملعب حزينا بعد الخسارة في حين يحتفل إنسيني (وسط) مع حارس مرماه بالفوز على يوفنتوس الموسم الماضي (غيتي)

وسط الكبوة الكبيرة التي يمر بها يوفنتوس في الموسم الحالي، يأمل فريق السيدة العجوز في تجنب السقوط أمام نابولي اليوم الأربعاء في مباراة كأس السوبر الإيطالي خوفا من تفاقم أزمته في الموسم الحالي.

ويلتقي يوفنتوس حامل لقب الدوري فريق نابولي حامل لقب الكأس الليلة للمنافسة على لقب السوبر الإيطالي، علما بأن سقوط يوفنتوس في هذه المباراة سيكون لطمة قوية جديدة للفريق الذي لم يقدم في الموسم الحالي المستوى الذي كان عليه في المواسم الماضية، لتحيط الشكوك بقدرته على الدفاع عن لقب الدوري الذي احتكره في المواسم التسعة الماضية على التوالي.

وتأتي المباراة في توقيت سيئ وصعب ليوفنتوس الذي يترنح في الدوري هذا الموسم بقيادة مديره الفني الجديد أندريا بيرلو الذي اعترف بأزمة فريقه بعد الهزيمة صفر-2 أمام إنتر ميلان الأحد الماضي، والتي وسعت الفارق بينه وبين ميلان المتصدر إلى 10 نقاط ومع إنتر ميلان صاحب المركز السابع إلى 7 نقاط.

وأشارت بعض التقارير الإيطالية إلى أن الخوف من الهزيمة أمام نابولي بعد أيام من الخسارة من إنتر يسيطر على لاعبي يوفنتوس ومدربه بيرلو، الذي يخوض اختبارا صعبا حسب صحيفة "لاغازيتا دييلو سبورت" (La Gazzetta dello Sport) الإيطالية في أول نهائي يخوضه أمام فريق قوي.

وظهر ذلك في تصريحاته قبل المباراة التي أكد فيها أن نابولي فريق قوي جدا، ولديه دفاع محكم ويمتلك لاعبوه السرعة الكبيرة والتكتيك الذي يجب أن نكون حذرين منه.

وقال بيرلو أيضا إنهم مصممون على فتح صفحة جديدة ونسيان مباراة الأحد، مؤكدا أنه لم يكن خائفا من إنتر كما فسرت الصحافة الإيطالية تصريحاته.

كما أكدت الصحيفة أن كريستيانو رونالدو هداف يوفنتوس والدوري الإيطالي برصيد 15 هدفا، سيكون في مواجهة مباشرة ضد هداف خطير آخر هو لورنزو إنسيني مهاجم نابولي والذي سجل 9 أهداف بالكالتشيو هذا الموسم ويجيد حسم المواجهات القوية.

ويحتل يوفنتوس، المتوج بلقب الدوري الإيطالي في المواسم التسعة الماضية على التوالي، المركز الخامس في جدول الدوري وتتبقى له مباراة مؤجلة.

وكان من المفترض أن يلتقي يوفنتوس في هذه المباراة بنابولي في الدوري في الثاني من أكتوبر/تشرين أول الماضي، ولكن المباراة تأجلت وما زالت تبحث عن موعد جديد لإقامتها.

وعلى النقيض من حال يوفنتوس، يبدو الوضع في نابولي الذي سحق فيورنتينا 6-صفر يوم الأحد ليرفع رصيده إلى 34 نقطة في المركز الثالث بالدوري بفارق الأهداف فقط أمام روما وبفارق نقطة واحدة أمام يوفنتوس.

وتزايدت حدة الانتقادات الموجهة إلى يوفنتوس ولاعبيه بمن فيهم المهاجم البرتغالي الشهير كريستيانو رونالدو، في حين أفلت لاعبا الوسط النشيطان ويستون مكيني وديان كولوسيفسكي من هذه الانتقادات.

ولكن بيرلو لم يدفع باللاعبين في مباراة إنتر إلا في وسط الشوط الثاني لينال المدرب الشاب تقييما سيئا من صحيفة "لا جازيتا ديلو سبورت" الإيطالية الرياضية.

وركزت الصحيفة في صفحتها الأولى على نجاح إنتر، لكنها أشارت أيضا إلى اللاعب لورنزو إنسيني نجم نابولي وهدفيه في مرمى فيورنتينا.

ويأمل نابولي الآن في نقل نجاحه بالدوري إلى مباراته في كأس السوبر الإيطالي غدا والتي ستكون مواجهة مكررة لنهائي كأس إيطاليا في الموسم الماضي، والتي فاز فيها على يوفنتوس بركلات الترجيح في يونيو/حزيران الماضي.

ويصطدم جينارو جاتوزو المدير الفني لنابولي في مباراة الغد بزميله السابق بيرلو.

وقال جاتوزو "أظهرنا عقلية جيدة، وعملنا بجدية. أشعر بالسعادة لطريقة اللعب التي قدمها الفريق في المباراة. رأيت عقلية وقوة وتضحية".

ويتطلع جاتوزو لاستعادة اللياقة المعهودة لمهاجمه درايس ميرتنز، ولكنه سيفتقد جهود لاعبيه فيكتور أوسيمين وفابيان رويز بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

كما سيحرم وباء كورونا يوفنتوس من جهود لاعبيه أليكس ساندرو وخوان كوادرادو وماتياس دي ليخت.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة