عودة الكالتشيو.. ميلان يتطلع لاستنساخ 2020 وإبراهيموفيتش يعود من الإصابة

بيولي نجح في المزج بين بين خبرة إبراهيموفيتش (يسار) والعناصر الشابة الواعدة (رويترز)
بيولي نجح في المزج بين بين خبرة إبراهيموفيتش (يسار) والعناصر الشابة الواعدة (رويترز)

عندما تنطلق منافسات الجولة 15 من الدوري الإيطالي لكرة القدم غدا الأحد، سيسعى ميلان المتصدر إلى تحقيق انطلاقة قوية في مبارياته بالعام الجديد ومواصلة العروض الجيدة التي قدمها في 2020 منذ تولي ستيفانو بيولي تدريب الفريق.

وعاد ميلان إلى التألق من جديد بعد عدة مواسم غير مقنعة، وربما كان ذلك ثمرة جهود المدرب بيولي في تقديم مزيج فعال ومؤثر من خبرة النجم المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش، الذي انضم للفريق في يناير/كانون الثاني 2020، ومجموعة من اللاعبين الشبان المفعمين بالحيوية والموهبة.

وكان بيولي (55 عاما) قد تولى تدريب ميلان خلفا لماركو جيامباولو في أكتوبر/تشرين الأول 2019، وقاد الفريق في الموسم الماضي لإحراز المركز السادس في الدوري الإيطالي ليتأهل ميلان إلى الدوري الأوروبي، الذي شهد هذا الموسم تأهل الفريق للدور الثاني الذي تنطلق منافساته في فبراير/شباط المقبل.

وفي يوليو/تموز الماضي، جرى تمديد عقد بيولي حتى عام 2022 بعد أن كان النادي قريبا من التعاقد مع المدرب الألماني رالف رانجنيك.

وقال بيولي في تصريحات لشبكة "سكاي" التلفزيونية خلال الإجازة الشتوية التي بدأت في 24 ديسمبر/كانون الأول "لحسن الحظ، لم تكن هذه قصة خيالية، وإنما حقيقة."

وأضاف "لو كان ميلان امرأة، لتزوجتها. أنا متزوج منذ 32 عاما. فهي حب حياتي، وهذا يعني أن ميلان كذلك أيضا".

وتحت قيادة بيولي، تلقى ميلان هزيمتين فقط خلال آخر 12 شهرا، ويعد الآن الفريق الوحيد في الدوري الإيطالي الذي لم يتلق أي هزيمة خلال 14 مرحلة أقيمت منافساتها حتى الآن.

ويحتل إنتر المركز الثاني برصيد 33 نقطة وبفارق نقطة واحدة خلف ميلان، ويليه روما في المركز الثالث برصيد 27 نقطة بينما يحتل حامل اللقب يوفنتوس المركز السادس بفارق 10 نقاط خلف ميلان.

وفي المواجهة التي يخوضها ميلان أمام بينفينتو غدا الأحد، يستمر غياب النجم السويدي إبراهيموفيتش بسبب الإصابة، لكن ينتظر أن يعود في منتصف يناير/كانون الثاني، وقد غاب عن صفوف الفريق في مبارياته الست الماضية بالدوري.

ويحتل بينفينتو، الصاعد حديثا للدرجة الأولى والذي يدربه فيليبو إنزاغي، المركز العاشر في جدول المسابقة.

ونجح ميلان في استعراض قدراته أيضا في غياب إبراهيموفيتش (39 عاما)، وقد اختتم مبارياته في عام 2020 بالفوز على لاتسيو 3-2، وحسمت المباراة بهدف في الوقت القاتل سجله المدافع ثيو هيرنانديز، الذي رفع رصيده حتى الآن هذا الموسم إلى 4 أهداف، علما بأنه سجل 6 أهداف في الموسم الماضي.

أما إنتر، الذي سجل أكبر عدد من الأهداف بين فرق الدوري هذا الموسم حتى الآن برصيد 34 هدفا، فيتطلع إلى تعزيز سجله عبر مباراته أمام كروتوني صاحب المركز 19 قبل الأخير في افتتاح منافسات الجولة غدا، بينما يواجه روما مهمة أكثر صعوبة أمام سامبدوريا.

أما يوفنتوس، الذي انقطعت سلسلة المباريات التي حافظ خلالها على سجله خاليا من الهزائم عندما خسر على ملعبه أمام فيورنتينا صفر-3، فيتطلع إلى تحقيق عودة قوية عبر مباراته أمام ضيفه أودينيزي على ملعب أليانز.

وتحدث أندريا بيرلو مدرب يوفنتوس عن تعامل فريقه الخاطئ مع مباراة فيورنتينا قائلا "الآن علينا أن نبدأ من جديد بحماس. ونفكر في الأخطاء التي ارتكبناها ونمضي قدما في مشروعنا".

تجدر الإشارة إلى أن يوفنتوس لا يزال لديه مباراة مؤجلة أمام نابولي الذي يحتل المركز الخامس بفارق نقطة واحدة أمام يوفنتوس، ويحل ضيفا على كالياري في الجولة 15.

وتشهد باقي مباريات المرحلة غدا الأحد لقاء ساسولو صاحب المركز الرابع مع أتلانتا، وجنوى مع لاتسيو، وفيورنتينا مع بولونيا، وبارما مع تورينو، وسبيزيا مع هيلاس فيرونا.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة