إنفانتينو يخشى إرث فساد بلاتر ويبرر لقاءاته بالمدعي العام السويسري

FIFA President Gianni Infantino shows an official ball of the 2019 FIFA Women's World Cup during his news conference in Rome, Italy, February 27, 2019. REUTERS/Remo Casilli
إنفانتينو يواجه اتهامات عديدة (رويترز)

أعرب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جياني إنفانتينو عن حزنه لاتهامه بارتكاب أعمال خاطئة، واعترف بلقاءاته بالمدعي العام السويسري قائلا إنها كانت للتخلص من إرث الرئيس السابق جوزيف بلاتر المتهم بالفساد وإنها "أثرت علي بشكل كبير".

وخلال حديثه في المنتدى الاقتصادي السويسري أمس الخميس في مونترو، تناول رئيس الفيفا الاجتماعات التي عقدها مع المدعي العام السابق للبلاد مايكل لاوبر.

وقال "لقد استثمرنا كثيرا لتغيير الفيفا. وبسبب كافة هذه الاستثمارات بالتحديد، التي قمنا بها من أجل بناء مصداقية جديدة للفيفا، تضررتُ بشدة بهذا الأمر".

وذكرت هيئة الرقابة القضائية في سويسرا أن المخالفات المحتملة من قبل إنفانتينو تتضمن إساءة استخدام الوظيفة العامة، وانتهاك السرية العامة، ومساعدة المخالفين، والتحريض على هذه الأفعال.

وقال إنفانتينو "قابلت المدعي العام الاتحادي لأنني أردت أن أتخلص أخيرا من ظلال الماضي الخاص بالفيفا، لأنه لا يمكنك أن تقود مؤسسة نحو المستقبل إذا لم تتعامل مع ماضيها".

وأضاف إنفانتينو "كان من الواضح تماما بالنسبة لي أن عليّ فعل أي شيء في إمكاني لإعادة الفيفا للطريق الصحيح. جزء من هذا هو مقابلة المدعي العام الاتحادي لنرى كيف يمكن أن نسرّع من الإجراءات الجارية، التي لا يزال بعضها معلقا حتى الآن".

واجتمع إنفانتينو مع لابور في 2016 و2017، حيث كان الادعاء العام السويسري ينظر في مزاعم فساد الفيفا عقب سقوط رئيس الفيفا السابق جوزيف بلاتر، وتسببت هذه الاجتماعات في توجيه لائحة اتهام لإنفانتينو.