كومان يقصّ شريط مرحلة "عدم الاعتماد الكلي على ميسي"

ميسي لم يعد المفتاح الوحيد لهجمات البرسا (رويترز)
ميسي لم يعد المفتاح الوحيد لهجمات البرسا (رويترز)

كان واضحا في خطة الهولندي رونالد كومان مدرب برشلونة في مواجهة فياريال الأحد الماضي، أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لم يعد المفتاح الوحيد لهجمات البرسا.

ووضع كومان النجمَ الأرجنتيني في المقدمة، إلى جانب الفرنسي أنطوان غريزمان على الجهة اليمنى، وهو مركزه الطبيعي الذي تألق فيه بقميص أتلتيكو مدريد.

ورغم أن "غريزو" لم يقدم المتوقع منه، فإنه كان واضحا أن تفاهمه مع ميسي في الهجوم يتطور، وكان غريزمان يساعد في الدفاع والتغطية على تقدم سيرجي روبرتو الظهير الأيمن.

ومُنح قائد برشلونة الحرية، ولكنه كان يشغل المساحة التي اعتاد أن يتواجد فيها لويس سواريز قبل رحيله إلى أتلتيكو مدريد.

ورغم عدم شعوره بالراحة في الدور والمساحة اللتين أوكلتا له، فإنه وافق على المهمة الجديدة وفهم أن خطة كومان تعتمد عليه.

ومن الواضح أن عدد لمس ميسي للكرة تراجع بشكل كبير، وهذا يعني أن الفريق يقلل من اعتماده على عبقريته لخلق الفرص.

وبدلا من ميسي، استلم البرازيلي فيليبي كوتينيو مهمة صناعة اللعب، ونتج عنها هدف البرسا الثاني الذي جاء بتمريرة حاسمة من البرازيلي الدولي للنجم الشاب أنسو فاتي.

وهذه من المرات النادرة التي لم يشارك فيها ميسي بأهداف فريقه في المباراة، غير أنه سجل هدفا من ركلة جزاء حصل عليها فاتي نفسه.

ويبدو أن كومان يريد تكرار "خطط" ليونيل سكالوني مدرب الأرجنتين مع قائد "التانغو"، إذ أعفاه سكالوني من معظم الواجبات داخل أرض الملعب.

وتقوم فكرة كومان على بناء فريق حول ميسي (33 عاما) الذي عليه فقط مهمة إنهاء الهجمات لا صناعتها.

ومع ذلك، تختلف الخطط والتشكيلات في برشلونة اعتمادا على الطريقة التي يدافع فيها الخصم.

مواجهة فياريال كانت تجربة أولى ناجحة وبداية جيدة، ولكن يبقى من المهم تقييم فكر كومان وخططه على المدى الطويل.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة