شتائم وقاذورات واستبعاد من مجاورة الرئيس.. إيفرا يفضح العنصرية في منتخب فرنسا

إيفرا أثار جدلا واسعا في فرنسا بسبب تصريحاته (غيتي)
إيفرا أثار جدلا واسعا في فرنسا بسبب تصريحاته (غيتي)

تحدث اللاعب السابق لمنتخب فرنسا باتريس إيفرا، عن ممارسات عنصرية شهدها منتخب بلاده، وأكد أن تصريحات رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم تناقض الواقع الذي عايشه خلال مشواره مع "الديكة".

ونشر إيفرا مقطعا مصورا عبر حسابه في موقع إنستغرام، رد من خلاله على تصريحات رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لوغريه، والذي نفى وجود ممارسات عنصرية في كرة القدم الفرنسية.

وقال المدافع السابق لمانشستر يونايتد، إن العديد من الرسائل المسيئة كانت تصل إلى مقر إقامة المنتخب الفرنسي، وتحمل أوصافا بشعة بحق اللاعبين من أصول أفريقية في الفريق.

وأشار إلى أن الرسائل حملت عبارات مسيئة مثل "ديديه (مدرب فرنسا) خذ قردتك، وارحل إلى أفريقيا"، وأكد أن اللاعبين استقبلوا في بعض الحالات طرودا مليئة بالقاذورات، من طرف متعصبين معارضين لوجود اللاعبين السود في المنتخب الفرنسي.

وتحدث إيفرا الذي لعب لمنتخب فرنسا بين 2004 و2015، عن ممارسات أخرى داخل الفريق، ومن بينها الحرص على أن يظهر أي رئيس فرنسي أو مسؤول سياسي يزور المنتخب، وهو محاط بلاعبين من البشرة البيضاء.

وقال "نعلم أن هذه قواعد اللعبة، نحن في فرنسا ولسنا في بلدنا، حين يتم التقاط صورة مع الرئيس من الأفضل أن يظهر هوغو لوريس ولوران كوسيلني (بشرة بيضاء) بدلا من بكاري سانيا أو مامادو ساكو  (لاعبين سود)".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

اتخذ فريق ماينز الألماني خطوة غير مسبوقة بنشر جزء من الاستقالة التي أرسلت للنادي من قبل أحد أعضائه السابقين، والذي اشتكى من وجود العديد من اللاعبين ذوي البشرة السوداء فيه.

9/6/2020
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة