بعد رحيل سواريز.. هل يجد ميسي ضالته في فاتي؟

فاتي سجل هدفين وتسبب بركلة جزاء سجلها ميسي (غيتي)
فاتي سجل هدفين وتسبب بركلة جزاء سجلها ميسي (غيتي)

لم يكن أنسو فاتي لاعب برشلونة قد أكمل عامين حين خاض النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مباراته الأولى مع البرسا في 2004، فالنجم الشاب لديه ذكريات تعلقه بأفضل لاعب في العالم ٦ مرات الذي كان يساعده على التطور.

وسجل فاتي هدفين في فوز فريقه برباعية نظيفة على فياريال في مباراة الفريق الكتالوني الأولى بالدوري الإسباني لكرة القدم.

ومع التركيز قبل اللقاء على غضب ميسي من قرار النادي الاستغناء عن لويس سواريز لينضم إلى أتلتيكو مدريد، سرق فاتي الأضواء بعد أن وضع برشلونة في المقدمة مبكرا بهدفين في أول 20 دقيقة.

وأبلغ فاتي الصحفيين "اللعب مع ميسي كان حلما راودني منذ الطفولة والآن أعيش هذا الحلم.. يمنحني العديد من النصائح ويساعدني كثيرا في الملعب وفي المران وخارج الملعب أيضا، وهذا يجعلني سعيدا".

وسطع نجم المهاجم الشاب الموسم الماضي حين أصبح أصغر لاعب يسجل هدفا بتاريخ برشلونة في الليغا، ويبدو في طريقه لتحقيق أشياء أروع مع زيادة فرصه في اللعب في الفترة المقبلة بسبب رحيل سواريز.

وأضاف فاتي "أود مواصلة التطور كل يوم وأن أستمر في التعلم من زملائي لأنهم الأفضل ويحاولون مساعدتي كل يوم".

وكشف المدرب رونالد كومان أنه عاتب فاتي على مستواه في آخر مباريات الفريق الودية قبل الموسم ضد إلتشي، لكنه أشاد بتحركاته وطريقه إنهائه للهجمات ضد فياريال.

وقال المدرب الهولندي "انتقدته أمام إلتشي لكن اليوم قلت له إنه قدم مباراة رائعة، كان يلعب بطريقة مباشرة للغاية واستغل قدراته لأقصى درجة.. إنه لاعب شاب وعليه التطلع إلى الأداء بطريقة جيدة بصورة منتظمة، وأظهر أنه يمتلك مستقبلا رائعا وأنا سعيد للغاية بعد مستواه اليوم".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة