بعد أن أغدقت عليه الأموال والمخدرات.. كيف حرمت المافيا مارادونا من لقب ثالث بالدوري الإيطالي؟

مارادونا قاد نابولي للقبي الكالتشيو الوحيدين بتاريخه (رويترز)
مارادونا قاد نابولي للقبي الكالتشيو الوحيدين بتاريخه (رويترز)

عندما انضم دييغو مارادونا أسطورة كرة القدم الأرجنتينية إلى نابولي الإيطالي في الثمانينيات، كان هذا الفريق يصارع لعدم الهبوط إلى الدرجة الثانية. ولكن "الفتى الذهبي" حوله إلى منافس على لقب الدوري ثم قاده للفوز به مرتين 1986-1987 و1989-1990.

غير أن اللاعب الذي لا يزال أسطورة وأيقونة جماهير "الجلي أزوري" كان قريبا من الفوز باللقب للمرة الثالثة موسم 1987-1988 لكنه خسره في الأمتار الأخيرة لصالح ميلان، والسبب المافيا الإيطالية.

ولكن ما شأن المافيا بالكالتشيو؟

موسم 1987-1988، كان نابولي متصدرا جدول ترتيب الكالتشيو بفارق 4 نقاط عن ميلان مع تبقي 5 مباريات على نهاية البطولة. ولكن ما جرى بعدها كان غريبا ومفاجئا في آن، إذ خسر رفقاء مارادونا 4 مباريات من أصل 5 وفقدوا اللقب الذي ذهب إلى خزينة "الروسونيري".

المافيا في نابولي والمعروفة باسم كامورا كانت مسيطرة بشكل كامل على منطقة كامبانيا وعاصمتها نابولي، وكانت المراهنات على مباريات كرة القدم أحد أبرز مداخيل هذه العصابة.

ففي موسم 1986-1987، قاد مارادونا نابولي لأول ألقابه بالدوري، لكن النادي خسر أمولا طائلة لأنه لم يكن أحد يتوقع فوز الفريق المغمور باللقب وكانت المراهنات كلها تصب في خزائن فرق أخرى.

وفي الموسم التالي، أرادت المافيا تعويض الخسائر، حيث راهن مواطنو مدينة نابولي على احتفاظ فريقهم باللقب.

وقد توصل أحد محققي الشرطة آنذاك إلى أنه "في حال فاز نابولي باللقب موسم 1987-1988، فإن المافيا ستخسر أموالا طائلة تقدر بالمليارات وتؤدي بها إلى الإفلاس الحتمي".

وكان لا بد أن تتحرك هذه العصابة لمنع حدوث ما عجزت عنه الدولة (ضرب المافيا) فكان العين على نجم الفريق والملهم مارادونا الذي كان صديقا مقربا لأحد كبار رجال المافيا والذي اعتاد أن يعطيه الأموال الطائلة والسيارات الفارهة والهدايا الثمينة ويؤمن له المخدرات حيث كان مارادونا مدمنا على الكوكايين.

وخلال هذا الموسم بعثت رسائل غير مباشرة للاعبي نابولي، بينها تحطم سيارة مارادونا بشكل كامل ثم تعرض منزل أحد اللاعبين للسرقة مرتين.

ووصلت الرسائل اللاعبين وخسروا اللقب، وتكشفت أسباب هذه الخسارة بعد عدة سنوات.

موسم 1989-1990، أعاد مارادونا نابولي مرة جديدة إلى منصة اللقب، وعقب التتويج قال لرئيس النادي كورادو فراينو "سيدي الرئيس، يجب السماح لغيرنا بالفوز حتى لا يتسلل الضجر إلى البطولة".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

وافق النجم الأرجنتيني دييغو مارادونا على قيادة المنتخب الإسباني لكرة القدم خلال الفترة المقبلة، وحتى كأس العالم 2022 في قطر، وفقا لمرشح لرئاسة الاتحاد الإسباني لكرة القدم.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة