ريكي بويغ.. أحدث حلقة بمسلسل نزف المواهب في برشلونة

بويغ مصر على البقاء بالبرسا رغم طلب المدرب برحيله (رويترز)
بويغ مصر على البقاء بالبرسا رغم طلب المدرب برحيله (رويترز)

عندما شارك الإسباني ريكي بويغ الموسم الماضي مع برشلونة، كثر الحديث عن موهبة جديدة قادمة من أكاديمية "لاماسيا" ستكون مستقبل الفريق الذي أصبح عجوزا، غير أن اللاعب الشاب تحول بسرعة فائقة إلى أحدث حلقات مسلسل "نزيف المواهب" في البرسا.

بداية حلقة بويغ (21 عاما) كانت عندما تُرك خارج تشكيلة المدرب الهولندي رونالد كومان في مواجهة إليتشي الودية على كأس "خوان غامبر" ثم إبلاغه من قبل المدرب بأن عليه البحث عن فريق آخر وأنه ليس من ضمن خططه للموسم الجديد.

غير أن اللاعب لم يستسلم أو يوافق على عرض إعارة أو انتقال، وأصر على البقاء والكفاح لانتزاع مكان له بالفريق الأول، وهذا ما أبلغه والده للبرسا أمس، رغم تلقي بويغ عدة عروض للرحيل.

وأكثر من ذلك، فإن البلوغرانا أعاد بويغ إلى الفريق الرديف وأعطاه قميصا باسمه في الفريق الثاني.

وبويغ ليس اللاعب الأول من خريجي لاماسيا ولن يكون الأخير الذي يفرط به البرسا، فسبق أن سمح للإسبانيين هيكتور بيليرن (ظهير آرسنال) وإريك غارسيا (مدافع مان سيتي) بالرحيل، ثم فرط بالياباني كوبو (ميسي اليابان) لصالح غريمه ريال مدريد.

كما استغنى أيضا عن الإسباني آداما تراوري (لاعب وولفرهامبتون الحالي) والذي يعد أحد أخطر المهاجمين في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وإلى جانب هؤلاء، يبرز النيجيري أندري أونانا (حارس أياكس أمستردام) الذي تخرج من أكاديمية لاماسيا.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة