بعد ضربه أحد لاعبي مرسيليا.. نيمار قد يواجه عقوبة قاسية

نيمار (يمين): أقبل عقابي لأنه كان يجب أن أتبع طريقة كرة القدم النظيفة (رويترز)
نيمار (يمين): أقبل عقابي لأنه كان يجب أن أتبع طريقة كرة القدم النظيفة (رويترز)

عقوبة قاسية قد تفرض على البرازيلي نيمار نجم باريس سان جيرمان بعد ضربه الإسباني ألفارو غونزاليس مدافع مرسيليا على مؤخرة رأسه، ليطرده الحكم من مباراة أول أمس التي انتهت بخسارة فريق العاصمة بهدف نظيف.

وكان نيمار أحد 5 لاعبين طردهم الحكم إثر مشاجرة جماعية بين لاعبي الفريقين، وقال لدى خروجه من أرض الملعب "كانت هذه إساءة عنصرية، لذلك وجهت له الضربة".

وفي حال أدان الاتحاد الفرنسي للعبة نيمار فإن العقوبة قد تكون قاسية وقد تصل -بحسب تقارير إعلامية فرنسية- للإيقاف 7 مباريات في الدوري الفرنسي، وستكون هذه العقوبة ضربة للفريق الذي خسر أول مباراتين له في البطولة.

وأصدر الفريق الباريسي بيانا شدد فيه على دعمه المطلق للاعب، وجاء في البيان أن "النادي يدعم بقوة نيمار الذي تعرض لإساءة عنصرية من اللاعب الخصم".

وتابع بيان النادي "نؤكد أنه لا يوجد مكان للعنصرية في المجتمع أو في كرة القدم أو في حياتنا، وندعو الجميع لمواجهة كافة أشكال العنصرية في جميع أنحاء العالم".

وعقب المباراة، كتب نيمار عبر حسابه على تويتر "نادم فقط على عدم توجيه ضربة لذلك الأحمق في وجهه".

وأشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه نيمار بعد مراجعة اللقطة التي أظهرت تصرف اللاعب البرازيلي عبر تقنية حكم الفيديو المساعد (فار).

وقال نيمار "كان من السهل على (الفار) رصد عدائيتي، الآن أريد أن أراه يلتقط الصورة التي يناديني فيها ذلك العنصري بالقرد، هذا ما أريد رؤيته".

بدوره، رد اللاعب غونزاليس على صفحته الرسمية عبر تويتر بنشر صورة جماعية له مع لاعبي فريق مرسيليا بعد الفوز، وقال معلقا على الصورة وفي رد واضح على تصريحات نيمار "لا يوجد مكان للعنصرية، في بعض الأحيان عليك أن تتعلم كيف تخسر وتأخذها في الملعب، 3 نقاط لا تصدق اليوم".

وأصدر نيمار بيانا آخر على خدمة "قصتي" في إنستغرام أمس الاثنين أوضح فيه أنه "ثار"، و"لا يمكنه المغادرة دون فعل شيء".

وأضاف "أمس (أول أمس) أردت من المسؤولين عن المباراة -الحكام والمساعدين- أن يتخذوا موقفا محايدا، وأن يفهموا أنه لم يعد هناك مكان لموقف متحيز".

وتابع "العنصرية موجودة، إنها موجودة، لكن علينا أن نوقفها، لا أكثر، كفى!".

وواصل "أقبل عقابي لأنه كان يجب أن أتبع طريقة كرة القدم النظيفة، آمل من ناحية أخرى أن يعاقب الجاني أيضا".

وختم "كان الرجل (ألفارو) أحمق، لقد تصرفت أيضا مثل الأحمق للسماح لي بالتورط في ذلك".

المصدر : الصحافة الفرنسية + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة