الحظ العاثر لا يفارق النجم الهولندي آريين روبن

روبن أُصيب بعد نصف ساعة فقط من أول مباراة خاضها مع غرونينغين (غيتي)
روبن أُصيب بعد نصف ساعة فقط من أول مباراة خاضها مع غرونينغين (غيتي)

عندما نذكر مثالا لكيف تدمر الإصابات لاعب كرة قدم، يحضر مباشرة في ذاكرتنا اسم النجم الهولندي آريين روبن، الذي كان يتنبأ له بأن يكون أحد أساطير اللعبة، ويحقق أكثر مما ظفر به بعشرات المرات.

ولكن اللاعب كان لا يخرج من إصابة حتى يدخل في أخرى، وتنقل بين فرق عديدة، كان آخرها بايرن ميونيخ، الذي حقق معه عشرات الألقاب، كما أسهم في وصول منتخب بلاده إلى نهائي مونديال 2010 في جنوب أفريقيا، الذي خسره أمام إسبانيا بهدف نظيف.

وبعد ذلك، أعلن روبن اعتزاله كرة القدم العام الماضي، وقرر وضع حدٍّ لمشواره مع الساحرة المستديرة، وكتابة الحلقة الأخيرة في مسلسل الإصابات التي أنهكته.

روبن استُقبل كالأبطال من جماهير فريق غرونينغين (غيتي)

لكنه قرر قبل شهرين العودة إلى المستطيل الأخضر، والتوقيع مع فريق بداياته غرونينغين الهولندي، الذي رحل عنه قبل 16 عاما.

وفي أول مباراة له في الدوري الهولندي استقبل روبن كالأبطال من قبل مئات الجماهير المتواجدة في الملاعب، غير أن حلم العودة للملاعب تحول لكابوس بسبب الإصابة التي أرقته طوال مسيرته الكروية، ليخرج بعد نصف ساعة لعب وهو مصاب.

بعد خروج روبن، تلقى غرونينغين 3 أهداف من أيندهوفن، ليخسر الفريق على أرضه وبين جماهيره 3-1.

وسجل أهداف أيندهوفن كودي جاكبو (34 و87) ودونيايل مالين (58)، في حين سجل هدف غرونينغين توماس سوسلوف (54).

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

واصل البولندي روبرت ليفاندوفسكي مواصلة هوايته في هز الشباك وسجل هدفين، ليقود بايرن ميونيخ إلى استعادة نغمة الانتصارات في الدوري الألماني لكرة القدم بفوز ساحق برباعية نظيفة على كولن اليوم السبت في المرحلة الخامسة من المسابقة.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة