الملاعب المونديالية على الموعد.. الدوحة جاهزة لاستضافة مباريات دوري أبطال آسيا

اللجنة المنظمة أعلنت استعدادها لاستضافة هذا الحدث في العاصمة القطرية (الجزيرة)
اللجنة المنظمة أعلنت استعدادها لاستضافة هذا الحدث في العاصمة القطرية (الجزيرة)

أصبحت العاصمة القطرية الدوحة جاهزة لاستضافة مباريات دوري أبطال آسيا بنظام التجمع حتى نصف النهائي، بعدما اكتمل بشكل نهائي عقد الفرق المشاركة في البطولة بوصول الأندية السعودية الأربعة (الهلال والنصر والتعاون وأهلي جدة) أمس الجمعة.

وكانت أندية الشرطة العراقي والشارقة الإماراتي وبيرسبوليس الإيراني وصلت تباعا إلى الدوحة.

وتوقفت منافسات دوري أبطال آسيا لنحو 6 أشهر بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد، الذي أدى إلى توقف النشاط الرياضي حول العالم.

وتعود المنافسات من جديد لدول غرب القارة بنظام التجمّع، حيث ستكون العودة اعتبارا من بعد غد الاثنين مع مباريات المجموعتين الأولى والثانية، وتستمر هذه المنافسات حتى الثالث من الشهر المقبل.

وتقام المباريات وفق إجراءات وبروتوكول صحي صارم، من أجل حماية اللاعبين والمُنظمين من مخاطر كورونا، وتتضمّن معايير السلامة والصحة للمنافسات قيام جميع اللاعبين والحكّام والمسؤولين بعمل فحص فيروس كورونا قبل المُغادرة من بلدانهم، ثم بعد الوصول إلى قطر، على أن يتم إجراء فحوص أخرى كل 3 إلى 6 أيام.

ويلعب يوم الاثنين شباب الأهلي (الإمارات) مع شاهر خودرو، والهلال السعودي مع باختاكور، وذلك في الجولة الثالثة للمجموعة الأولى بملعب "الجنوب" المونديالي.

ويلعب في اليوم نفسه الأهلي السعودي مع الشرطة العراقي، والوحدة الإماراتي -الذي أعلن انسحابه- مع الاستقلال، وستُلعب المباراتان على ملعب "خليفة الدولي" أحد ملاعب مونديال قطر 2022.

في حين يبدأ ممثلا الكرة القطرية السد والدحيل مشوارهما في البطولة يوم الثلاثاء، حيث يلعب السد مع العين الإماراتي على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد، ويلعب الدحيل مع الشارقة الإماراتي على ملعب "المدينة التعليمية".

وأعلنت لجنة الحكام في الاتحاد الآسيوي اختيار 48 حكمًا وحكما مساعدًا للمشاركة في إدارة الجولات المتبقية لمنطقة الغرب في البطولة.

وتشهد النسخة الحالية من بطولة دوري أبطال آسيا تطبيق تقنية الفيديو المساعد (VAR) في المباريات، وذلك لأول مرة في تاريخ دوري أبطال آسيا ابتداءً من ربع النهائي في الدوحة أيضا، نظرًا لتوفر كل الإمكانات التي تساعد على تطبيقها، وسبق أن تم تطبيقها بنجاح في مختلف البطولات، الأمر الذي يسهّل تطبيقها.

كما تم اعتماد التعديل الذي أقرّه الاتحاد الدولي لكرة القدم من قبل بالسماح للأندية بإجراء 5 تغييرات في المباراة.

وشدد ممثل الاتحاد القطري للعبة علي الصلات على أن اللجنة المحلية المنظمة والاتحاد الآسيوي وضعا صحة وسلامة الفرق والمسؤولين والإعلاميين المشاركين في البطولة على رأس الأولويات خلال المرحلة المقبلة، كاشفا عن التعاون والتنسيق الكبير مع وزارة الصحة العامة في قطر والجهات المختصة.

وأكد الصلات -خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المنظمة اليوم بملعب الجنوب المونديالي- أن مرحلة المجموعات لمنافسات بطولة دوري أبطال آسيا ستقام من دون حضور جماهيري، وذلك في ضوء الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا والحفاظ على صحة وسلامة الجميع.

وقال الصلات "نحن سعداء باستضافة مباريات دوري أبطال آسيا لأندية غرب القارة، في ضوء مكانة قطر كوجهة عالمية للرياضة، ودورها الرئيسي الداعم للمؤسسات الرياضية الدولية".

وقال الصلات إن البطولة تعد أول حدث رياضي دولي منذ انتشار فيروس كورونا، وستكون أكبر بطولة دولية منذ بطولة كأس العالم بروسيا 2018، حيث من المقرر أن تشهد المنافسات 39 مباراة على 4 ملاعب، وعلى مدى 20 يوما، في ظل هذه الظروف الاستثنائية.

وأشار علي الصلات إلى أن قطر تتمتع بسجل حافل في استضافة البطولات الكبيرة، والاستثمار في منشآت التدريب عالمية المستوى، حيث يعد دوري أبطال آسيا 2020 فرصة مميزة لاختبار ملاعب بطولة كأس العالم والخطط التشغيلية للبلد المستضيف.

وفي المؤتمر نفسه، أكد إفازبيك بير ديكولوف نائب مدير لجنة المسابقات وقسم فعاليات كرة القدم بالاتحاد الآسيوي؛ عدم وجود نية لتأجيل أي مباراة في منافسات دور المجموعات بدوري أبطال آسيا لمنطقة الغرب، مؤكدا أن المباراة الافتتاحية ستكون بعد غد الاثنين.

وقال ديكولوف -خلال المؤتمر الصحفي- إن "من أهم الأولويات لدى الاتحاد الآسيوي كانت استئناف المسابقات بعد غياب طويل، حيث ستلعب المباريات من دون حضور جماهيري، وفي حالة حدوث أي تغييرات تسمح بالتواجد الجماهيري فستتم مناقشة ذلك مع الاتحاد القطري، لكن الموقف الرسمي للاتحاد الآسيوي هو أن تلعب البطولة من دون جماهير".

أما بخصوص نادي الوحدة الإماراتي بعد إصابة بعض لاعبيه بفيروس كورنا، فقال "لقد أصدرنا بيانا صحفيا بخصوص هذا الأمر بعد طلب نادي الوحدة إرجاء إقامة المباراة، لكن أريد أن أوضح بعض الأشياء المهمة؛ وهي أن الاتحاد الآسيوي عندما قرر استئناف المسابقة ألزم كل الأندية بالقيام بالاختبارات قبل سفرهم بـ72 ساعة، والأمر نفسه ينطبق على الحكام، ويجب أن تكون النتيجة سلبية، وهذه الأمور من المتطلبات الرئيسية".

وختم "تم التواصل مع الأندية من أجل القيام بالاختبارات اللازمة، لكن نادي الوحدة أكد وجود إصابات ايجابية في صفوف لاعبيه، ومعظم الأندية وصلت إلى الدوحة، وشرحنا لهم أن الاتحاد الآسيوي لن يتمكن من تأجيل أية مباراة، وستحال المسألة إلى اللجنة المنظمة لاتخاذ القرار، وبالتالي لن يكون هناك تأجيل".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة