الخبرة أم الشباب؟ معضلة زيدان هذا الموسم

زيدان يختار اللاعبين الجاهزين الذين يطبّقون خطته ويقودون الفريق للفوز في المباريات وحصد الألقاب (رويترز)
زيدان يختار اللاعبين الجاهزين الذين يطبّقون خطته ويقودون الفريق للفوز في المباريات وحصد الألقاب (رويترز)

رغم أن ريال مدريد لم يتعاقد مع أي لاعب هذا الموسم، فإن تشكيلته فيه أقوى من الموسم المنصرم، إذ باتت لديه وفرة في اللاعبين ذوي الخبرة والشباب، وهذا ما بات يؤرق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

فالمعروف عن "زيزو" وفاؤه لحرسه القديم الذي فاز معه بـ3 ألقاب من دوري أبطال أوروبا، ولكنه يعلم أن لاعبي فترته الأولى باتوا كلهم في السنوات الأخيرة من مسيرتهم الكروية، وبات لزاما عليه تشبيب الفريق وضخ دماء جديدة فيه.

فالكرواتي لوكا مودريتش والألماني توني كروس كانا ورقتين أساسيتين ورابحتين لزيدان خلال 7 سنوات، وساهما في فوز الفريق بعدة ألقاب.

ولكن اليوم بات لدى زيدان قوة ضاربة من الشباب متمثلة بالدانماركي مارتن أوديغارد والأورغوياني فيدي فالفيردي اللذين يضيفان الحيوية والقوة والسرعة لخط الوسط، ناهيك عن الشابين البرازيليين فينيسيوس جونيور ورودريغو اللذين قدما إلى ريال مدريد كموهبتين تملكان المهارة، والآن أصبحا نجمين بقوتين بدنيتين هائلتين.

فينيسيوس ورودريغو سيكونان الجناحين اللذين سيحلق بهما زيدان في حال أراد الاعتماد على تشكيلة شابة، وإضافة للشباب الأربعة هناك الجناح الأيسر فيرلاند ميندي، وعليه ستكون تشكيلة "الشباب والحيوية" مكونة من: الحارس تيبو كورتوا وداني كاربخال ورافاييل فاران وسيرجيو راموس ومندي وكاسيميرو وفالفيردي ورودريغو وفينيسيوس وكريم بنزيمة.

أما إذا أراد زيدان تشكيلة "الخبرة والألقاب"، فسيعتمد على الحارس تيبو كورتوا وداني كاربخال ورافاييل فاران وسيرجيو راموس ومارسيلو وكاسيميرو وكروس ومودريتش وإيسكو وإيدن هازارد وبنزيمة.

ويبقى الخيار الأمثل لزيدان إشراك اللاعبين الجاهزين الذين يطبقون خطته ويقودون الفريق للفوز بالمباريات وحصد الألقاب، بغض النظر عما إذا كانوا شبابا أو مخضرمين.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

يعود النجم الويلزي غاريث بيل إلى مدريد بعدما أنهى مشاركته مع منتخب بلاده بدوري أمم أوروبا، عودة قد تدخل اللاعب وريال مدريد والمدرب زين الدين زيدان في نفق لا ضوء في آخره.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة