استثمار إماراتي بفريق إسرائيلي مناهض للعرب والمسلمين.. قطار التطبيع يصل لكرة القدم

مواقف جماهير الفريق يمينية وعنصرية ومناهضة للعرب والمسلمين (مواقع التواصل)
مواقف جماهير الفريق يمينية وعنصرية ومناهضة للعرب والمسلمين (مواقع التواصل)

نقلت قناة 24 الإسرائيلية عن مصادر إماراتية قولها إن رجال أعمال إماراتيين يعتزمون الاستثمار في فريق "بيتار يروشلايم" لكرة القدم المعروف بمواقف جمهوره اليمينية المتطرفة.

وبحسب ما نقلته القناة الإسرائيلية، فإنه من المفترض أن يتم خلال أيام عقد سلسلة لقاءات بين المستثمرين الإماراتيين مع مالك الفريق الثري الإسرائيلي موشيه حوجج، وأنه في حال تم التوافق بينهم سيشكل أول استثمار إماراتي في مجال الرياضة بإسرائيل.

واشتهر هذا الفريق -الذي يحظى بتأييد اليمينيين والعنصريين في إسرائيل ويحمل اسم منظمة صهيونية- بمواقف جمهوره ضد لاعبين عرب ومسلمين استقدمهم الفريق في السابق حيث كانوا يهتفون ضدهم ويشتمونهم.

يذكر أنه قبل أعوام بث التلفزيون الاسرائيلي تقريرا عن الاستفزازات والشتائم التي تخللتها مباراة الدوري الاسرائيلي بين فريق "أبناء سخنين" (فريق فلسطيني من المثلث) و"بيتار يروشلايم"، وحتى قبل بداية المباراة انتشر متطرفون وشتموا العرب ومدرب الفريق ولاعبيه.

ومن خلال الفيديوهات التي بثها التلفزيون الإسرائيلي وقتها شتم المتطرفون النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- والإسلام.

وفي السياق، أعلن رئيس بلدية مدينة بتاح تكفا شمال شرق تل أبيب رامي غرينبيرغ عن نية البلدية افتتاح قاعة رياضية في مدينته تحمل اسم الإمارات.

وقال في تصريحات نقلتها وسائل إعلام إسرائيلية إنه ينوي تدشين القاعة في يوم توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات في البيت الأبيض بواشنطن.

كما وجه الأسبوع الماضي فريق "هبوعيل بئر السبع" الإسرائيلي دعوة لفريق "شباب الأهلي" حامل لقب الدوري الإماراتي لكرة القدم لزيارة إسرائيل، وذلك لخوض مباراة ودية بينهما في مدينة بئر السبع بالنقب جنوب إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

أفادت صحيفة القدس الفلسطينية بأن مراسم توقيع اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي سيتم في 13 سبتمبر/أيلول الجاري في البيت الأبيض بالتزامن مع ذكرى إبرام اتفاق أوسلو بالعاصمة الأميركية قبل نحو ثلاثة عقود.

اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، موسى أبو مرزوق أن اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل “يفتح باب الشرور” لكنه لن يؤثر على طبيعة الصراع العربي الإسرائيلي.

أكد مسؤول رفيع في البيت الأبيض للجزيرة أن اتفاقية التطبيع بين إسرائيل والإمارات ستوقع في 15 من الشهر الحالي بالبيت الأبيض، بينما قال الرئيس الإيراني إن على تركيا وإيران اتخاذ قرار موحد بشأن الاتفاقية.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة